إشعيا - المزمور 91

1 - السَّاكِنُ في كَنَفِ العَلِيِّ يَبيتُ في ظلِّ القَدير
2 - يَقولُ لِلرَّبِّ: (( أَنتَ مُعتَصَمي وحِصْني إِلهي الَّذي علَيه أَتوكَّل )).
3 - هو الَّذي يُنقِذُكَ مِن فَخِّ الصَّيَّاد ومِنَ الوَباءَ الفتَاك.
4 - يُظَلَلكَ بِريشِه وتَعتَصِمُ تَحتَ أَجنِحَتِه وحَقُّه يكونُ لَكَ تُرسًا ودِرْعًا.
5 - فلا تَخْشى اللَّيلَ وأَهوالَه ولا سَهْمًا في النَّهارِ يَطير
6 - ولا وَباءً في الظَّلامِ يَسْري ولا آفَةً في الظَّهيرةِ تَفتُك.
7 - يَسقُطُ عن جانِبِكَ أَلْفٌ وعن يَمينكَ عَشَرَةُ آلاف ولاشَيءٌ يُصيبُكَ.
8 - حَسبُكَ أَن تَنظُرَ بِعَينَيكَ فتُعايِنَ جَزاءَ الأَشْرار
9 - لأَنَّكَ قُلتَ: (( الرَّبُّ مُعتَصَي )) وجَعَلتَ العَليً لَكَ مَلْجَأً.
10 - الشر لا يَنالُكَ ولا تَدْنو الضَّربَةُ مِن خَيمَتِكَ:
11 - لأَنَّه أَوصى مَلائِكَتَه بِكَ لِيَحفَظوكَ في جَميعِ طرقِكَ.
12 - على أَيديهم يَحمِلونَكَ لئَلاَّ تَصدِمَ بحَجَر رجلَكَ.
13 - تطأ الأَسَدَ والأفعى تدوسُ الشبلَ والتنين.
14 - أُنجيه لأَنَّه تعَلق بي أَحْميه لأَنَّه عَرَفَ اسْمي.
15 - يَدعوني فأُجيبُه أَنَّا معه في الضِّيقِ فأُنقِذُه وأُمَجِّدُه.
16 - بِطولِ الأيامِ أُشبِعُه وأُريه خلاصي.

الكاثوليكية - دار المشرق