إشعيا - المزمور 119 - آ

1 - طوبى لِلكامِلينَ في سُلوكِهم لِلسَّائرينَ في شَريعةِ الرَّبّ.
2 - طوبى لِلَّذينَ يَحفَظونَ شَهادَتَه وبِكُلِّ قُلوبِهِم يَلتَمِسونَه
3 - وأَعمالَ الظّلمِ لا يَعمَلون بل في طرقِه يَسيرون.
4 - أَنتَ أَوصَيتَ بِأَوامِرِكَ كَي تُحفَظَ حِفْظًا كامِلاً.
5 - لَيتَ طرقي تَثبُت لِحِفْظِ فَرائِضِكَ !
6 - حينَئذٍ لا أَخْزى إِذا نَظَرتُ إِلى جَميعِ وَصاياكَ
7 - أَحمَدُكَ بِقَلبٍ مُستَقيم إِذا تَعَلَّمتُ أَحْكامَ عَدلِكَ.
8 - إِنِّي أَحفَظُ فَرائِضَكَ! فلا تَتركنْي تَمامًا.
9 - بمَ يُطَهر الفَتى سَبيلَه؟ بِحِفظِه كَلِمَتَكَ.
10 - بَكُلِّ قَلْبي اْلتَمَستُكَ فلا تُضَلِّلْني بَعيدًا عن وَصاياكَ.
11 - في قَلْبي أَخفَيتُ أَقْوالَكَ لِكَي لا أَخطاً إِلَيكَ.
12 - مُبارَكٌ أَنتَ يا ربُّ علِّمْني فَرائِضَكَ.
13 - بِشَفَتَيَّ حَدَّثتُ بِأَحْكامِ فَمِكَ كُلِّها
14 - في طَريقِ شَهادَتِكَ سُرِرتُ سُرورًا يَفوق كُلَّ غِنى.
15 - إٍنِّي في أَوامِرِكِ أتأمَّل وفي سُبُلِكَ أَنظُر.
16 - أتنَعَّمُ بِفَرائِضِكَ فلا أنْسى كَلِمَتَكَ.
17 - أَحْسِنْ إِلى عَبدِكَ فأَحْيا وأَحفَظَ كَلِمَتَكَ.
18 - إِفتَحْ عَينَيَّ فأُبصِرَ عَجائب شَريعَتِكَ.
19 - أنا في الأرضِ نَزيل فلا تَحجُبْ عنِّي وَصاياكَ.
20 - ذابَت نَفْسي مِنَ الرَّغبَةِ في أَحكامكَ كُلَّ حِين.
21 - إِنَّكَ زَجَرتَ المُتَكَبِّرينَ المَلاعينَ الَّذينَ ضَلُّوا بَعيدًا عن وَصاياكَ.
22 - إِصرِفْ عِّني الخِزْيَ والعار فقَد حَفِظتُ شَهادَتَكَ.
23 - لَئِن جَلَسَ الرُّؤوساءُ وتَكلَموا عَلَىَّ يَتأَمَّلُ عَبدُكَ في فَرائِضِكَ.
24 - شَهادَتُكَ أَيضًا نَعيمي وفَرائِضُكَ رِجالُ مَشوَرتي.
25 - لقَد لَصِقَت بِالتُّرابِ نَفْسي فأَحْيِني بِحَسَبِ كَلِمَتِكَ.
26 - حَدَّثتُ بِطرقي فأجَبتَني فَرِائضكَ عَلِّمْني.
27 - فَهِّمْني طَريقَ أَوامِرِكَ فأتأمَّلَ في عَجائِبِكَ.
28 - مِنَ الغَمِّ ذابَت نَفسي دُموعًا فأَنهِضْني بِحَسَبِ كَلِمَتِكَ.
29 - طَريقَ الكَذِبِ أَبعِدْ عنِّي وبِشَريعَتِكَ أَنعِمْ علَيَّ.
30 - إِنِّي اْختَرتُ طَريقَ الحَقّ إِمتَثَلتُ لأَحْكامِكَ.
31 - بِشَهادتِكَ يا رَبِّ تَعَلَّقتُ فلا تُخَيِّبْ أَمَلي.
32 - في طَريقِ وَصاياكَ أرَكُض لأَنَّكَ تَشرَحُ قَلْبي.
33 - عَلِّمْني يا رَبُّ طَريقَ فَرائِضِكَ فأَحفَظَه إِلى النِّهاية.
34 - فَهِّمْني فأَرْعى شَريعَتَكَ وأَحفَظَها بِكُلِّ قَلْبي.
35 - سَيِّرْني في سَبيلِ وَصاياكَ فإِنَّ فيها هَوايَ.
36 - أَمِلْ قَلْبي إِلى شَهادَتِكَ لا إِلى المَكاسِب.
37 - عنِ النَّظرِ إِلى الباطِلِ اْصرِفْ عَينَيَّ وبِكَلِمَتِكَ أَحْيِني.
38 - أَنجِزْ لِعَبدِكَ قَولَكَ فهو لِلَّذينَ يَخافونَكَ.
39 - إِصرِفْ عنِّي العارَ الَّذي أَخافُه لأَنَّ أَحكامَكَ صالِحة.
40 - لقَد رَغِبتُ في أوامِرِكَ فأَحْيِني بِبِرَكَ.
41 - لِتأتِني يا رَبُّ رَحمَتُكَ وخَلاصُكَ بِحَسَبِ قَولكَ
42 - فأَرُدَّ بِكَلِمَةٍ على مُعَيِّري لأنَي اتَكلتُ على كَلِمَتِكَ.
43 - لا تَنزعْ مِن فَمي كَلِمَةَ الحَقّ فإِنِّي رَجَوتُ أَحْكامَكَ.
44 - سأَحفَظُ شَريعَتَكَ في كُلِّ حين مَدى الدَّهرِ وللأبد.
45 - وأَسيرُ في الرُّحْبِ لأنَّي اْلتَمَستُ أَوامِرَكَ
46 - وأَنطِقُ بِشهادَتِكَ أمامَ المُلوكِ ولا أخْزى.
47 - وأتَنَعَّمُ بِوَصاياكَ الَّتي أحبَبتُها حبَّاً شَديدًا
48 - وأَرفع كَفَّيَّ إِلى وَصاياكَ وأتأمَّلُ في فَرائِضِكَ.
49 - أُذْكُرْ لِعَبدِكَ كَلِمَتَكَ الَّتي جَعَلتَني أَرْجوها.
50 - ِهذه تَعزِيَني في بُؤسي أَنَّ قَولَكَ يُحْييني.
51 - إِنَّ المُتَكَبِّرينَ سَخِروا بي كَثيرًا لَكِنِّي عن شَريعَتِكَ لم أَحِدْ.
52 - تَذَكَّرتُ أحكامَكَ الدَّائِمَة فتَعَزَّيتُ يا رَبَ.
53 - أخَذَني الحَنَقُ بِسَبَبِ الأشْرارِ الَّذينَ تَرَكوا شَريعَتَكَ.
54 - كانَت فَرائضُكَ أَناشيدَ لي في دارِ غُربَتي.
55 - ِيا رَبِّ ذَكَرتُ في اللَّيلِ اْسمَكَ وحَفِظتُ شَريعَتَكَ.
56 - ذلك هو نَصيبي أَن أَرْعى أوامِرَكَ.
57 - أَقول: نَصيبي، يا رَبِّ أَن أَحفَظَ كَلامَكَ.
58 - بكُلِّ قَلْبيَ اْستَرضَيت وَجهَكَ تَحَنَّنْ علَيَّ بِحَسَبِ قَولكَ.
59 - فَكَّرتُ في طُرقُي ورَدَدتُ قَدَمَيَّ إلى شَهادَتِكَ.
60 - أَسرَعتُ ولم أُبطِئْ إِلى حِفْظِ وَصاياكَ.
61 - حَبائِلُ الأَشْرارِ اْلتَفَّت علَيَّ ولم أَنْسَ شَريعَتَكَ.
62 - في نِصفِ اللَّيلِ أَقومُ لِحَمدِكَ لأَجْلِ أَحكام بِركَ.
63 - إِنِّي رَفيقٌ لِكُلِّ مَن يَتَّقونَكَ ويَحفَظونَ أَوامِرَكَ.
64 - مِن رَحمَتِكَ يا رَبُّ اْمتَلأَتِ الأَرضُ فعَلِّمْني فَرائِضَكَ.
65 - لقد أَحسَنتَ إِلى عَبدِكَ يا رَبّ بِحَسَبِ كَلِمَتِكَ.
66 - عَلِّمْني الحُكمَ الصَّائِبَ والمَعرِفَة فإِنِّي قد آمَنتُ بِوَصاياكَ.
67 - كُنتُ ضالاًّ قَبلَ أَن أُذلَل والآنَ أَنا حافِظٌ لِقَولكَ.
68 - حَسَنٌ أنتَ ومُحسِنٌ فَعَلِّمْني فَرائِضَكَ.
69 - إِنَّ المُتَكَبِّرينَ لَطَّخوني بِالكَذِب وأَنا بِكُلِّ قَلْبي أَرْعى أَوامِرَكَ.
70 - غَلُظَت مِثلَ الشَّحْمِ قُلوبُهم وأَنا تَنَعَّمتُ بِشَريعَتِكَ.
71 - حَسَنٌ لي أَنِّي ذُلِّلتُ حتَّى أَتَعَلَّمَ فَرائِضَكَ.
72 - شَريعةُ فَمِكَ خَيرٌ لي مِن أُلوفِ ذَهَبٍ وفِضَّة.
73 - يَداكَ صَنَعَتاني وثبَّتَتاني أَفهِمْني أتعَلَّمَ وَصاياكَ.
74 - يُبصِرُني الَّذينَ يَتَّقونَكَ فيَفرَحون لأنِّي أَرْجو كَلِمَتَكَ.
75 - عَلِمتُ يا ربُّ أَنَّ أَحْكامَكَ بِرٌّ وأَنَّكَ بِالحَقِّ ذلَّلتَني.
76 - فلتكُنْ رَحمَتُكَ تَعزِيَةً لي بِحَسَبِ قَولكَ لِعَبدِكَ.
77 - ولتأتِني رَأفَتُكَ فأَحْيا لأَنَّ شَريعَتَكَ هي نَعيمي.
78 - لِيَخْزَ المُتَكَبِّرونَ لأَنَّهم بِالكَذِبِ يُرهِقوني وأَنا أَتأمَّلُ في أَوامِرِكَ
79 - لِيَرجعْ إِلَيَّ الَّذينَ يَتَّقونَكَ وَيعرِفونَ شَهادَتَكَ.
80 - لِيَكُن قَلْبي كامِلاً في فَرائِضِكَ لِكَي لا أَخْزى.
81 - ذابَت نَفْسي شَوقًا إِلى خَلاصِكَ فرَجَوتُ كَلِمَتَكَ.
82 - كلَّت عَينايَ اْنتِظارًا لِقَولكَ وأَنا أَقول: متى تعَزَيني؟
83 - قد صِرتُ كالزِّقِّ في الدّخان لم أَنْسَ فَرائِضَكَ.
84 - كَم تَكونُ إلامُ عَبدِكَ؟ متى تُجْري حُكْمًا على مُطارِدِيَّ؟
85 - حَفرَ لِيَ المُتَكَبِّرون حُفراً لَيسَت على حَسَبِ شَريعَتِكَ.
86 - جَميعُ وَصاياكَ أَمانة. بِالكَذِبِ طارَدوني فاْنصُرْني.
87 - كادوا يُفْنوني مِنَ الأَرضِ لَكِنِّي لم أَترُكْ أَوامِرَكَ.
88 - أَحْيِني بِحَسَبِ رَحمَتِكَ فأَحفَظَ شَهادَةَ فَمِكَ.
89 - للأبدِ ِيا رَبُّ كَلِمَتُكَ في السَّماءَ ثابِتَة.
90 - إِلى جيلٍ فَجيل أَمانَتُكَ. قد ثبَّتَّ الأَرضَ فهي قائِمة.
91 - بِأَحْكامِكَ يَقومُ إِلى اليَومِ كُلُّ شَيء لأَنَّ كُلَّ شَيءً عَبدٌ لَكَ.
92 - لَولا أَنَّ شَريعَتَكَ هي نَعيمي لَهَلَكتُ في بُؤسي.
93 - لا أَنسى أَوامِرَكَ لِلأَبد لأَنَّكَ بِها أَحيَيتَني.
94 - أَنا لَكَ فخَلِّصْني لأَنَّي اْلتَمَستُ أَوامِرَكَ.
95 - يَتَرَقَّبُني الأَشْراُر لِيُهلِكوني أَمَّا أَنا فأتبَصَّرُ في شَهادتِكَ.
96 - رأَيتُ حَدًّا لِكُلِّ كَمال أَمَّا وَصِيَّتُكَ فما أَرحَبَها!
97 - كم أُحِبُّ شَريعَتَكَ! فهي تأَمُّلي النَّهارَ كُلَّه.
98 - وَصِيَّتُكَ جَعَلَتني أَحكَمَ مِن أَعْدائي لأَنَّها لي للأبد.
99 - صِرتُ أعقَلَ مِن جَميع مُعَلِّميَّ لأَنَّ شَهادَتَكَ هي تأَمُّلي.
100 - أَصبَحتُ أَفطَنَ مِنَ الشُّيوخ لأَنَّي رَعَيتُ أَوامِرَكَ.
101 - عن كُلِّ سَبيلِ سوءً مَنَعتُ قَدَمَيَّ لِكَي أَحفَظَ كَلِمَتَكَ.
102 - عن أَحكامِكَ لم أَحِدْ لأَنَّكَ أَنتَ عَلَّمتَني.
103 - ما أَعذَبَ قَولَكَ في حَلْقي! هو أَحْلى مِنَ العَسَلِ في فَمي.
104 - بِأَوامِرِكَ صِرتُ فَطِنًا فلِذلِكَ أَبغَضتُ كُلَّ سَبيلِ كَذِب.
105 - كَلِمَتُكَ مِصْباح لِقَدَمي ونورٌ لِسَبيلي.
106 - أَقسَمتُ وسأُنجِز أَن أَحفَظَ أَحكامَ بِركَ.
107 - قد ذُلِّلتُ لِلْغاية فأحْيِني يا رَبِّ بحَسَبِ كَلِمَتِكَ.
108 - اٍرتَضِ يا رَبِّ بِقُربانِ فَمي وأَحكَامَكَ عَلِّمْني.
109 - نفْسي على كَفِّي في كُلِّ حين وأَنا لم أَنْسَ شَريعَتَكَ.
110 - نَصَبَ الأَشْرارُ فَخًّا لي وأَنا لم أَضِلَّ عن أوامِرِكَ.
111 - وَرِثتُ شَهادَتَكَ لِلأبد لأَنَّها سُرورُ قَلْبي.
112 - أَمَلتُ قَلْبي لأَعمَلَ بِفَرائِضِكَ فإِنَّها الثَّوابُ للأبد.
113 - أَبغَضتُ القُلوبَ المُنقَسِمَة وأَحبَبتُ شَريعَتَكَ.
114 - أَنتَ سِتْري وتُرْسي وكلِمَتُكَ رَجائي.
115 - إلَيكُم عنِّي أيّها الأَشرار فأَرْعى وَصايا إِلهي.
116 - أعضُدْني بِحَسَبِ قَولكَ فأَحْيا ولا تُخَيِّبْ أَمَلي.
117 - كُنْ سَنَدي فأَخلُص وأَنظُرَ في فَرائِضِكَ كُلَّ حين.
118 - اِستَهَنتُ بكُلِّ الَّذينَ ضَلُّوا عن فَرائِضِكَ لأَنَّ مَكرَهم كُلَّه كَذِب.
119 - عَدَدتَ جَميعَ أَشْرارِ الأَرضِ خَبَثًا فلِذلك أَحبَبتُ شَهادَتَكَ.
120 - إِرتَعَشَ جِسْمي مِن رَهبَتِكَ وخِفتُ مِن أَحْكامِكَ.
121 - لقَد أَقَمتُ الحكْمَ والبِرَّ فلا تُسلِمْني إِلى الجائِرينَ علَيَّ.
122 - كُنْ لِعَبدِكَ كَفيلاً بِالخَير لِئَلاَّ يَجورَ علَيَّ المُتَكَبِّرون.
123 - كلَّت عَينايَ اْنتِظارًا لِخَلاصِكَ ولأَقوالِ بِرِّكَ.
124 - عامِلْ عَبدَكَ بِحَسَبِ رَحمَتِكَ وعَلِّمْني فَرائِضَكَ.
125 - أَنا عَبدُكَ أَفهِمْني فأَعرِفَ شَهادَتَكَ.
126 - آنَ أَوانُ العَمَلِ يا رَبّ فإِنَّهم قد خالَفوا شَريعَتَكَ.
127 - لِذلك أَحبَبتُ وَصاياكَ أَكثَرَ مِنَ الذَّهَبِ والإِبْريز.
128 - ولذلك اْستَصوَبتُ جَميعَ أَوامِرِكَ وأَبغَضتُ كُلَّ سَبيلِ كَذِب.
129 - شَهادَتُكَ عَجيبة لِذلك رَعَتها نَفْسي.
130 - شَرْحُ كَلامِكَ مُنير يُعْطي البُسَطاءَ فِطنَةً.
131 - فتَحتُ فَمي وتَنَشَّقتُ لأَنَّي إِلى وَصاياكَ تَشوقتُ.
132 - إِلتَفِتْ إِلَيَّ وارحَمْني بِحَسَبِ عَدلِكَ لِلَّذينَ يُحِبُّونَ اْسمَكَ.
133 - ثَبِّتْ خَطَواتي في قَولكَ فلا يَتَسَلَّطَ علي َّمِنَ الإِثْمَ شيَءٌ .
134 - إِفتَدِني مِن ظُلْمِ الإِنْسان فأَحفَظَ أَوامِرَكَ.
135 - أَضِئْ بِوَجهِكَ على عَبدِكَ وعَلِّمْني فَرائِضَكَ.
136 - فاضَت عَينايَ مَجاريَ مِياه لأَنَّهم لم يَحفَظوا شَريعَتَكَ.
137 - بارٌّ أَنتَ يا رَبُّ ومُستَقيمٌ في أَحْكامِكَ.
138 - أَوصَيتَ بِشَهادَتِكَ عَدلاً وفي الأَمانةِ غايةً.
139 - الغَيرَةُ أَفنَتْني لأَنَّ مُضايقِيَّ نَسُوا كَلِمَتَك.
140 - ممَحَّصٌ جِدًّا قَوُلكَ فأَحبَه عَبدُكَ.
141 - صَغيرٌ أَنا حَقير لَكِنَّني لم أَنْسَ أَوامِرَكَ.
142 - برّ لِلأَبَدِ عَدالَتُكَ وحَقّ شَريعَتُكَ.
143 - أً درَكَني ضيقٌ وشِدَّة لَكِنَّ وَصاياكَ نَعيمي.
144 - شَهادَتُكَ بِرٌّ للأبدِ أَفْهِمْني فأَحْيا.
145 - دَعَوتُ بِكُلِّ قَلْبي فأَجِبْني يا رَبُّ فإِنِّي أَرْعى فَرائِضَكَ.
146 - إِيَّاكَ دَعَوتُ، خَلِّصْني فأَحفَظَ شَهادَتَكَ.
147 - سَبَقتُ الفَجرَ وصَرَختُ كلِمَتَكَ رَجَوتُ.
148 - سَبَقَت عَينايَ الهَجَعات لِلتَّأَمّلِ في قَولكَ.
149 - إِِستَمع صَوتي بِحَسَبِ رَحمَتِكَ أَحْيِني يا رَبُّ بِحَسَبِ أَحْكامِكَ.
150 - اقتَرَبَ المُطارِدونَ مِنَ الفاحِشة واْبتَعَدوا عن شَريعَتِكَ
151 - وأَنتَ يا رَبُّ قريب وجَميعُ وَصاياكَ حَقّ.
152 - مُنذُ القِدَمِ عَلِمتُ مِن شَهادَتِكَ أنّكَ لِلأبدِ أَسَّستَها.
153 - أُنظُرْ إِلى بُؤسي وأَنقِذْني فإِنِّي لم أَنسَ شَريعَتَكَ.
154 - دافع عن قَضِيَّتي واْفتَدِني وبِحَسَبِ قَولكَ أَحْيِني.
155 - إِنَّ الخَلاصَ بَعيدٌ عنِ الأَشْرار لأنهم لم يَلتَمِسوا فَرائِضَكَ.
156 - مَراحِمُكَ كَثيرَة أَيُّها الرَّبّ فأَحْيِني بحَسَبِ أَحْكامِكَ.
157 - مُطارِدِيَّ ومُضايِقِيَّ كَثيرون وأَنا لم أً حِدْ عن شَهادَتِكَ.
158 - رأَيتُ الخونَةَ فمَقتُّهم لأَنَّهم لم يَحفَظوا قَولَكَ.
159 - أُنظُر كَيفَ أَحببتُ أَوامِرَكَ أَحْيني يا رَبَ بِحَسَبِ رَحمَتِكَ.
160 - حَقّ أَصلُ كَلِمَتِكَ وللأبدِ ِكُلُّ حُكْمِ بِرِّكَ.
161 - رُؤَساءُ طارَدوني بِلا سَبَب ولم يَفزعْ قَلْبي إِلاَّ مِن كَلِمَتِكَ.
162 - سُرِرتُ بِقَولكَ كَمَن أَصابَ غَنيمةً وافِرة.
163 - أَبغَضتُ الكَذِبَ واْستَقبَحتُه وما أَحببتُ إِلاَّ شريعَتَكَ.
164 - سَبع مرَاتٍ في النَّهارِ سبَحتُكَ على أَحْكام بِرَكَ.
165 - سَلامٌ وافِرٌ لِمُحِبِّي شَريعَتِكَ ولَيسَ لَهم حَجَرُ عِثار.
166 - إٍنتَظَرتُ يا رَبِّ خَلاصَكَ وعَمِلتُ بِوَصاياكَ.
167 - نفْسي حَفِظَت شَهادَتَكَ وقد أَحبَبتُها حبُّاً شَديدًا.
168 - حَفِظتُ أَوامِرَكَ وشَهادَتَكَ لأَنَّ جَميعَ طرقي أَمامكَ.
169 - يا رَبُّ، لِيَقترِبْ صُراخي مِن وَجهِكَ أَفْهِمني بِحَسَبِ كَلِمَتِكَ.
170 - لِيَبلغ تَضرُّعي إِلى أَمام وَجهِكَ أَنقِذْني بِحَسَبِ قَولكَ.
171 - لِتَفِضْ شَفَتايَ تَسْبيحًاَ لأنّك تُعَلِّمُني فَرائِضَكَ.
172 - لِيُشِدْ لِساني بقَولكَ فبِرِّّ جَميعُ وَصاياك.
173 - لتَكُنْ يَدُكَ نُصرَةً لي لأَنِّي اْختَرتُ أَوامِرَكَ.
174 - لقد رَغِبتُ في خَلاصِكَ يا رَبُّ وشَريعَتُكَ هي نَعيمي.
175 - لِتَحْيَ نَفْسي وتُسَبِّحْكَ ولتنصُرْني أَحْكامُكَ.
176 - لقد ضَلَلتُ كالخَروفِ الضَّالّ فاْبحَثْ عن عَبدِكَ لأَنَّي لم أَنْسَ وَصاياكَ.

الكاثوليكية - دار المشرق