إرميا - حوار مع الرب

1 - عادِلٌ أنتَ يا ربُّ وإنْ حاججتُكَ لكِنِّي أُكَلِّمُكَ بِما هوَ حَقًّ. لماذا تَنجحُ طريقُ الأشرارِ يَسعَدُ الغادِرونَ جميعًا؟
2 - أنتَ غرَسْتَهُم فتَأصَّلوا ونَمَوا وأثمَروا. أنتَ قريبٌ مِنْ أفواهِهِم وبعيدٌ عَنْ قُلوبِهِم.
3 - أنتَ عرَفتَني ورَأيتَني واَمتَحنتَ قلبي نحوكَ. أفرِزْهُم كغَنَمِ لِلذَّبحِ، وخصِّصْهُم لِيومِ القَتْلِ.
4 - إلى متى تَنوحُ الأرضُ ويَيبَسُ العُشْبُ في كُلِّ حَقلٍ وتَهلِكُ البَهائِمُ والطُّيورُ مِنْ شَرِّ السَّاكنينَ فيها، القائِلينَ: اللهُ لا يرَى ما نَفعَلُ؟
5 - تَجري معَ المُشاةِ فتَتعَبُ، فكَيفَ تُسابِقُ الفُرسانَ؟ وإنْ كُنتَ تَتعَبُ في أرضِ الأمانِ، فكَيفَ تَفعَلُ في غَورِ الأردُنِّ؟
6 - إنْ كانَ إخوتُكَ وأهلُ بَيتِ أبيكَ يَغدُرونَ بِكَ ويَصرُخونَ ورَاءَكَ بِملءِ أفواهِهِم، فكَيفَ تَأتَمِنُهُم إذا كَلَّموكَ بِالخيرِ؟
7 - تَركتُ بَيتي وهَجرْتُ أرضي، وسلَّمتُ مَحبوبَتي إلى أيدي أعدائِها
8 - صارَ لي شعبي كأسدٍ في الغابةِ، رفَعَ عليَ صوتَهُ فكَرِهتُهُ.
9 - أيكونُ شعبي طَيرًا مُلَوَّنَ الرِّيشِ تُهاجمُهُ الطُّيورُ الكاسِرةُ مِنْ كُلِّ جهَةٍ؟ هيَّا تَجمَّعي يا جميعَ وحوشِ الصَّحراءِ وتعالَي اَشتَركي في الوليمةِ!
10 - رُعاةٌ كثيرونَ أفسَدوا كَرْمي وداسوا ميراثي الخصيبَ وجعَلوهُ قَفْرًا خرِبًا.
11 - جعَلوهُ خرابًا وعُرضَةً لِلنُّواحِ. صارَ خرابًا. الأرضُ كُلُّها خرابٌ لأنَّ لا أحدَ يَهتَمُّ بِها في قلبِهِ.
12 - على جميعِ الرَّوابي في البرِّيَّةِ زحَفَ النَّاهبونَ، لأنَّ لِلرّبِّ سيفًا يأكلُ مِنْ أقصى الأرضِ إلى أقصاها، ولا سلامٌ لأحدٍ.
13 - زَرَعوا حِنطَةً فحَصَدوا شَوكًا، تَعِبوا وما اَنتَفَعوا. تَلِفَت غَلاَتُهُم لأنَّ الرّبَّ مِنْ حِدَّةِ غضَبِهِ حرَمَهُم مِنها.
14 - وقالَ الرّبُّ على الجيرانِ الأشرارِ الذينَ يعتَدونَ على الأرضِ التي أعطاها لِشعبِهِ إسرائيلَ: ((سأقتَلِعُهُم مِنْ أرضِهِم وأقتَلِعُ بَيتَ يَهوذا مِنْ بَينِهِم.
15 - وبَعدَ أنْ أقتَلِعَهُم أعودُ وأرحَمُهُم وأُعيدُهُم كُلاُ إلى ميراثِهِ وإلى أرضِهِ.
16 - فإنْ تَعَلَّموا جيِّدًا طُرُقَ شعبي وحَلَفوا بِاَسمي حَيًّ هوَ الرّبُّ كما عَلَّموا شعبي أن يَحلِفوا بِالبَعلِ، فهُم يُقيمونَ في وسَطِ شعبي.
17 - وإلاَ فإنِّي أقتَلِعُهُمُ اَقتِلاعًا وأبيدُهُم يقولُ الرّبُّ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس