إرميا - كلام على الرعاة

1 - ويلٌ لِلرُّعاةِ الذينَ يَبيدونَ ويُبَدِّدونَ غنَمَ رَعيَّتي يقولُ الرّبُّ.
2 - وهذا ما تكَلَّمَ بهِ الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ على أُولئِكَ الرُّعاةِ الذينَ يَرعَونَ شعبي: ((أنتُم بَدَّدْتُم غنَمي وطَردتُموها وما تَفَقَّدْتُموها. فسأُعاقِبُكُم على شَرِّ أعمالِكُم
3 - وأجمَعُ بَقِيَّةَ غنَمي مِنْ جميعِ الأراضي التي طَرَدْتُها إليها وأرُدُّها إلى حظائِرِها، فتُثمِرُ وتَكثُرُ،
4 - وأُقيمُ علَيها رُعاةً يَرعَونها، فلا تخافُ مِنْ بَعدُ ولا تَفزَعُ ولا يكونُ فيها مَفقودٌ يقولُ الرّبُّ.
5 - ((ستَأْتي أيّامٌ يقولُ الرّبُّ، أُقيمُ مِنْ نَسلِ داوُدَ مَلِكًا صالحًا، يَملِكُ ويكونُ حكيمًا ويُجري الحَقَ والعَدلَ في الأرضِ.
6 - في أيّامِهِ يُخلَّصُ شعبُ يَهوذا ويَسكُنُ بَنو إِسرائيلَ في أمانٍ، ويكونُ اَسمُهُ: ((الرّبُّ صادِقٌ معَنا)).
7 - ((وستَأتي أيّامٌ لا يُقالُ فيها مِنْ بَعدُ: حَيًّ الرّبُّ الذي أخرَج بَني إِسرائيلَ مِنْ أرضِ مِصْرَ،
8 - بل حيًّ الرّبُّ الذي أخرَج ذُرِّيَّةَ بَيتِ إِسرائيلَ وجاءَ بهِم مِنْ أرضِ الشِّمالِ ومِنْ جميعِ الأراضي التي طَرَدْتُهُم إليها، فسَكَنوا في أرضِهِم)).
9 - وهذا كلامٌ على الأنبياءِ: إنكَسرَ قلبي في داخلي ورَجفَت كُلُّ عِظامي. بِالرّبِّ وكَلامِهِ المُقَدَّسِ صِرْتُ كإِنسانٍ سَكْران، كرَجلٍ غَلَبَتْهُ الخمرُ.
10 - الأرضُ اَمتَلأت بِالفاسِقينَ، مَساعيهِم صارَت للشَّرِّ وقُدرَتُهُمُ الخارِقةُ لِلباطِلِ ومِنْ لَعنَةِ الرّبِّ يَبِسَت مَراعي البرِّيَّةِ.
11 - ((النَّبيُّ والكاهنُ كافِرانِ، وفي هيكَلي وجدْتُ شَرَّهُما.
12 - لذلِكَ يكونُ طريقُهُما كزَلاَقَةٍ لهُما في الظَّلامِ يُدفعانِ إليها فَيسقُطانِ وأجلِبُ علَيهِما شَرُا. في سنَةِ عِقابِهِما.
13 - في أنبياءِ السَّامِرةِ رأيتُ حماقَةً: يتَنَبَّأونَ بِاَسمِ الإلَهِ بَعلٍ ويُضَلِّلونَ شعبي إِسرائيلَ.
14 - وفي أنبياءِ أُورُشليمَ رأيتُ العَجبَ: يَسلُكونَ طريقَ الزِّنى والزُّورِ، ويُشَجعونَ مَنْ يَفعَلونَ الشَّرَّ لِئلاَ يَرجعوا عَنْ شَرِّهِم. فصاروا لي كُلُّهُم كسَدومَ، وصارَ سُكَّانُها كعَمورَةَ)).
15 - وقالَ الرّبُّ القديرُ على الأنبياءِ: ((سأُطعِمُ أنبياءَ أُورُشليمَ عَلْقَمًا وأسقيهِم سَمُا، فَمِنهُم خرَج الكُفْرُ إلى كُلِّ الأرضِ)).
16 - وقالَ الرّبُّ القديرُ: ((لا تَسمَعوا لِكَلامِ الأنبياءِ الذينَ يتَنَبَّأونَ لكُم ويَخدَعونَكُم. هُم يتَكَلَّمونَ بِما يتَراءى لهُم، لا بِما أقولُ أنا الرّبُّ.
17 - هُم يَقولونَ لِلَّذينَ يَستَهينونَ بِكَلامي: لكُم سلامٌ، ويَقولونَ لِكُلِّ مَنْ يَسيرُ بِحسَبِ نيَّاتِ قلبِهِ لا يُصيبُكُم أذًى)).
18 - ولَكِنْ مَنْ مِنهُم وقَفَ في مَجلِسِ الرّبِّ ورأى وسَمِعَ كَلِمَتَهُ؟ مَنْ مِنهُم أصغى إلى كَلِمَتِهِ واَستَمَعَ لها؟
19 - ها غضَبُ الرّبِّ زَوبَعَةٌ تَهبُّ وريحٌ عاصِفَةٌ على رُؤوسِ الأشرارِ،
20 - فلا يَرتَدُّ حتى يفعَلَ فِعلَهُ ويُتَمِّمَ ما نوى في قلبِهِ. وفي آخرِ الأيّامِ تَفهَمونَ ذلِكَ حَقَ الفَهمِ.
21 - ((أنا لم أُرسِلْ أُولَئِكَ الأنبياءَ يقولُ الرّبُّ. بل هُم أرسَلوا أنفُسَهُم. وأنا لم أُكلِّمْهُم، بل هُم تَنَبَّأوا.
22 - لو وقَفوا في مَجلِسي وسَمِعوا كَلامي وأسمَعوهُ لِشعبي، لَكانوا رَدُّوهُم عَنْ طريقِ الشَّرِّ وعَنْ شَرِّ ما يَفعلون.َ
23 - ((أإلَهٌ أنا يرى عَنْ قريبٍ يقولُ الرّبُّ، ولَستُ إِلهًا يرَى عَنْ بُعدٍ ؟
24 - أيختَبِئْ أحدٌ في الخفايا وأنا لا أراهُ؟ أما أنا مالِئْ السَّماواتِ والأرضِ؟
25 - سَمِعْتُ ما تنَبَّأَ بهِ الأنبياءُ بِاَسمي زُورًا قائِلينَ: ((رأينا ذلِكَ في الحُلُمِ،
26 - فإلى متى يَدومُ الكَذِبُ في قُلوبِ الأنبياءِ المُتَنَبِّئينَ بِالكَذِبِ، المُتَنَبِّئينَ بِما يتَوَهَّمونَ في قُلوبِهِم.
27 - الذينَ يَظُنُّونَ أنَّهُم بِالأحلامِ التي يتَناقَلونَها يَجعَلونَ شعبي يَنسى اَسمي كما نَسيَهُ آباؤُهُم واَتَّبَعوا الإلَهَ البَعلَ؟
28 - ((النَّبيُّ الذي عِندَهُ حُلُمٌ فلْيَقُصَ حُلُمَهُ، والذي عِندَهُ كَلِمَتي، فليَقُلْ كَلِمَتي بأمانَةٍ. ما شَأْنُ التِّبْنِ معَ الحِنطَةِ؟ يقولُ الرّبُّ.
29 - أمَا كَلِمَتي كالنَّارِ وكالمطرَقَةِ التي تُحَطِّمُ الصَّخرَ؟
30 - فأنا خصمُ الأنبياءِ الذينَ يَسرُقونَ الكَلامَ، بَعضُهُم مِنْ بَعضٍ، ويَزعمونَ أنَّهُ كَلامي.
31 - وأنا خصمُ الأنبياءِ الذينَ يَختَلِقونَ الكَلامَ ويقولونَ: قالَ الرّبُّ.
32 - وأنا خصمُ الذينَ يتَنَبَّأونَ بِأحلامِ كاذِبَةٍ، ويَقُصُّونَها ويُضَلِّلونَ شعبي بِأكاذيبِهِم وعَنجهِيَّتِهِم. فلا أنا أرسَلْتُهُم، وأمَرْتُهُم ولا هُم يَنفَعونَ هذا الشَّعبَ في شيءٍ)).
33 - ((إذا سألَكَ هذا الشَّعبُ أو نَبيًّ أو كاهنٌ: ما وَحيُ الرّبِّ؟ فَقُلْ لهُم: هذا وَحيُ الرّبِّ: إنِّي أرفُضُكُم يقولُ الرّبُّ.
34 - والنَّبيُّ والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ.
35 - بل فليَقُلْ كُلًّ مِنكُم لِصاحبِهِ أو لأخيهِ: بِماذا أجابَ الرّبِّ؟ أو بِماذا تكَلَّمَ الرّبُّ؟
36 - أمَّا وَحيُ الرّبِّ فلا تَذكُروهُ مِنْ بَعدُ، لأنَّ لِكُلٍّ مِنكُم كلامًا مِنْ وَحيهِ، فعكَسْتُم كلامَ الإلَهِ الحَيِّ والرّبِّ القديرِ.
37 - فَقُلْ لِلأنبياءِ: بِماذا أجابَكُمُ الرّبُّ وبِماذا كلَّمَكُم؟
38 - فإِنْ قالوا: هذا وَحيُ الرّبِّ، تُجيبُهُم: جزاءَ قولِكُم هذا:
39 - سأنساكُم وأنبُذُكُم أنتُم والمدينةُ التي أعطيتُها لكُم ولآبائِكُم،
40 - وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس