حزقيال - مثل الكرم

1 - وقالَ ليَ الرّبُّ:
2 - ((يا اَبنَ البشَرِ، بماذا تكونُ الكرمةُ أفضلَ مِنْ كُلِّ شجرٍ، أو أغصانُها أفضلَ مِنْ أغصانِ شجرِ الغابةِ؟
3 - هل يَصنعُ الإنسانُ مِنْ حطبِها شيئًا نافعًا، أو يأخذُ مِنها وتدًا للحائطِ علَيهِ يُعلِّقُ شيئًا؟
4 - وإنَّما يُجعَلُ مأكلاً للنَّارِ، فإذا أكلتِ النَّارُ طَرْفَيهِ واحترقَ وسَطُهُ فهل يَصلحُ لمَصنوعٍ؟
5 - كانَ صحيحًا وما كانَ يَصلحُ لمَصنوعِ، فكيفَ الآنَ بَعدَ أنْ أكلَتْهُ النَّارُ واَحترقَ؟
6 - لذلِكَ هكذا قالَ السَّيِّدُ الرّبُّ: كعودِ الكرمةِ الذي جعَلْتُهُ مِنْ بَينِ عيدانِ الغابةِ مأكلاً للنَّارِ، كذلِكَ جعلْتُ سُكَّانَ أُورُشليمَ.
7 - فأقومُ علَيهِم وأعاقِبُهُم، حتى إذا خرجوا مِنْ نارٍ أكلتْهُم نارٌ، فيعلَمونَ أنِّي أنا هوَ الرّبُّ.
8 - وأجعَلُ الأرضَ مُقفِرةً لخيانَتِهِم لي، يقولُ السَّيِّدُ الرّبُّ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس