دانيال - رؤيا دانيال على نهر دجلة

1 - في السَّنةِ الثَّالثَةِ مِنْ عَهدِ كورَشَ مَلِكِ فارِسَ كُشِفَتْ كَلِمَةٌ لِدانيالَ المُسَمَّى بَلطَشاصَّرَ، والكَلِمَةُ حَقًّ وفَهمُها في مُنتَهى الصُّعوبَةِ، وكانَ فَهمُه لها في الرُّؤيا.
2 - ((في تِلكَ الأيّامِ، أنا دانيالُ، نُحْتُ ثَلاثَةَ أسابيعَ،
3 - لا آكلُ طَعامًا شَهيُا، ولا يَدخُلُ فَمي لَحْمٌ ولا خمرٌ، ولا أتَطَيَّبُ بِطيبٍ إلى أنْ تَمَّتِ الأسابيعُ الثَّلاثَةُ.
4 - وفي اليومِ الرَّابِعِ والعِشرينَ مِنَ الشَّهرِ الأوَّلِ كُنتُ على جانِبِ النَّهرِ العظيمِ الذي هوَ دِجلَةُ،
5 - فرَفَعْتُ عيني ورَأيتُ فإذا بِرَجلٍ لابِسٍ كَتَّانًا، وعلى حقَوَيهِ حِزامٌ مِنْ ذهَبِ أوفارَ،
6 - وجسمُهُ كالزَّبَرْجدِ ووجهُهُ كمَرْأى البَرْقِ، وعيناهُ كمِشعَلَي نارٍ، وذِراعاهُ ورِجلاهُ كمَنظَرِ النُّحاسِ الصَّقيلِ، وصوتُ أقوالِهِ كصوتِ جمهورٍ.
7 - فرَأيتُ الرُّؤيا، أنا دانيالُ وحدي، والرِّجالُ الذينَ كانوا معي لم يرَوا الرُّؤيا، ولكنْ وقَعَت علَيهِم رِعْدَةٌ عظيمَةٌ فهَرَبوا مُختَبِئينَ.
8 - فبَقِيتُ أنا وحدي أرى هذِهِ الرُّؤيا العظيمَةَ، فلم تَبْقَ فيَ قوَّةٌ، وتحَوَّلَت نَضارَتي فيَ إلى ذُبولٍ، وفَقَدْتُ كُلَ عَزْمِ.
9 - ولمَّا سَمِعْتُ صوتَ أقوالِهِ وقَعْتُ على وجهي في نومِ عميقٍ، ووجهي مُلتَصِقٌ بالأرضِ.
10 - فإذا بِيَدٍ لمَسَتْني وأقامَتْني على رُكْبَتَيَ وعلى كَفَّيْ يَدَيَ.
11 - ((وقالَ لي: يا دانيالُ، أيُّها الرَّجلُ المحبوبُ، إِفْهَمِ الأقوالَ التي أُكلِّمُكَ بِها، واَنْتَصِبْ واقِفًا، فالآنَ أُرسِلْتُ إليكَ. فعِندَما كلَّمَني بِهذا الكلامِ وقَفْتُ مُرتَعِدًا.
12 - فقالَ لي: لا تَخفْ يا دانيالُ، فَمِنْ أوَّلِ يومِ وجهْتَ فيهِ قلبَكَ للفَهْمِ ولإذلالِ نفْسِكَ أمامَ إلهِكَ، سَمِعَ اللهُ كلامَكَ وجئْتُ أنا لأِجلِ ذلِكَ.
13 - ووقَفَ في وجهي رئيسُ مَملَكةِ فارِسَ واحدًا وعِشرينَ يومًا، فجاءَ لِنصْرَتي ميخائيلُ، رئيسُ رُؤساءِ الملائِكةِ، فلم أُبطِئْ هُناكَ في مَملكَةِ فارِسَ،
14 - وإنَّما جئتُ لأُبَيِّنَ لكَ ما يَحدُثُ لِشعبِكَ في الأيّامِ الآتيَةِ، لأِنَّ الرُّؤيا هيَ لِتِلكَ الأيّامِ.
15 - ((وبَينَما هوَ يتَكلَّمُ معي بِمِثلِ هذا الكلامِ جعَلْتُ وجهي إلى الأرضِ مُتألِّمًا،
16 - فإذا بِشِبهِ إنسانٍ لمَسَ شفَتَيَ، ففَتَحْتُ فَمي وتكلَّمْتُ وقُلْتُ لِلواقِفِ أمامي يا سيِّدي إنَّهُ مِنَ الرُّؤيا قدِ اَنْقَلَبَ ما في داخلي ولم يَعُدْ لي عَزْمٌ،
17 - فكيفَ أقدِرُ، أنا عبدُكَ يا سيِّدي، أنْ أُكلِّمَكَ وما بقيَ فيَ نسَمَةٌ؟))
18 - ((فعادَ الذي يُشبِهُ هيئَةَ إنسانٍ فلَمَسَني وقوَّاني.
19 - وقالَ: لا تَخفْ أيُّها الرَّجلُ المحبوبُ، سلامٌ علَيكَ. تَقَوَ وتشَدَّدْ. ولمَّا كلَّمَني تَقَوَّيتُ وقُلتُ: تكلَّمْ يا سيِّدي لأِنَّكَ قوَّيتَني.
20 - فقالَ: سأرجعُ لأُحارِبَ رئيسَ مَملَكةِ فارسَ، وبَعدَ ذهابي يَجيءُ رئيسُ اليونانِ. والآنَ أَعَلِمْتَ لماذا جئْتُ إليكَ؟
21 - جئْتُ لأُِخبِرَكَ بِما هوَ مَرسومٌ في كتابِ الحَقِّ، ولا أحدَ يُساعِدُني على تَحقيقِهِ إلاَ ميخائيلُ رئيسُ رُؤساءِ المَلائِكةِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس