دانيال - المقابلة السابعة: البحر الأحمر

1 - أَما الكافِرون فقَد حَلَّ علَيهم حتَّى النِّهاية غَضبٌ لا رَحمَةَ معَه لأنّه كانَ يَعلَمُ مِن قَبلُ ماذا سيَفعَلون
2 - وأنّهم، بَعدَ أَن يُرَخِّصوا لَهم في الذَّهاب وُشرِعوا في إِطلاقِهم سيُغَيَرونَ رَأيَهم وَيجِدّون في إِثرِهم.
3 - فإِنَّهم، بَينما كانوا يَنوحون وَينتَحِبونَ على قُبورِ أَمواتِهم خَطَرَ لَهم فِكرٌ آخَر، فِكرٌ غَبِيّ وأَخَذوا يُطارِدونَ الَّذينَ حَثُوهم على الرَّحيل مُطارَدَتَهم لِقَومٍ هارِبين.
4 - وإِنَّما ساقَهم إِلى هذا الحَدِّ الأَقْصى مَصيرٌ عادِل وحَمَلَهم على نِسيانِ ما مَضى لِكَي يَستَتِمّوا لها نَقَصَ عِقابَهم من عَذابات
5 - ويَختبِرَ شَعبُكَ أَعجَبَ عُبور ويَموتَ أُولئِكَ أَغرَبَ ميتَة.
6 - وكانَتِ الخَليقةُ كلها بِحَسَبِ طَبيعَتِها الخاصَّة تُجبَلُ مرَة ثانِية وتَخضعُ لأَوامركَ لِيُحفَظَ بَنوكَ سالِمين.
7 - ورَأَوا غَمامًا يُظَلًّلُ المُخيّم والأَرضَ اليابِسَةَ تَبرُزُ مِمَّا كان ماءً مِن قَبلُ والبَحرَ الأَحمَرَ يُصبِحُ طريقًا سالِكًا والأَمواجَ المُندَفِعةَ تُصبِحُ مَرْجًا أَخضَرَ
8 - عَبَرَت فيه أُمَّةٌ بِكامِلِها تَسترها يَدُكَ وتَشهَدُ خَوارِقَ عَجيبة.
9 - رَعَوا كالخَيلِ ووَثَبوا كالحُمْلان مُسَبَحينَ لَكَ أيّها الرَّبّ مُنقِذُهم
10 - فإِنَّهم كانوا يَتَذَكَّرونَ ما جَرى في غُربَتِهم كَيفَ أَخرَجَتِ الأَرضُ لا الحَيَواناتُ، بَعوضًا كيفَ فاضَ البَحر، لا الحَيَواناتُ المائِيَّة جَمًّا مِنَ الضَّفادِع.
11 - ورأَوا أَخيرًا طَريقةً جَديدةً لِوِلادةِ الطُّيور حين حَثَّتهم شَهوَتُهم أَن يَطلُبوا أَطعِمَةً فاخِرة
12 - فصَعِدَتِ السَّلْوى مِنَ البَحرِ إِرْضاءً لَهم.
13 - لكِنَّ العُقوباتِ نَزَلَت بِالخاطِئين مِن دونِ أَن يُشارَ إِلَيها مِن قَبلُ بِصَواعِقَ شَديدة وبحَقً كانوا يَتألَّمونَ بِسَبَبِ شُرورِهم لأَنّهمِ أَظهَروا لِلغَريبِ أَشدَّ البُغْض.
14 - أبى غيرهُم أَن يُرَحِّبوا بِغُرباءَ لم يَعرِفوهم. أَمَّا هُم فقَدِ اْستَعبَدوا ضُيوفًا أَحسَنوا إِلَيهم.
15 - وما عَدا ذلك فهُناكَ اْفتِقادٌ يَنتَظِرُ أُولئِكَ لأنّهم قَبِلوا الغُرَباء بِطَريقَةٍ عِدائِيَّة.
16 - أَمَّا هؤلاءِ فبَعدَ أَن قَبِلوا بِاْحتِفالٍ مَن كانوا يُشاركونَهم في الحُقوق أَثقَلوهم بِأَعمالٍَ رَهيبة.
17 - فضُرِبوا بِالعَمى مِثلَ أَولئِكَ عِندَ بابِ البارّ حينَ شَمَلَتهم ظُلمةٌ واسِعَة فجَعَلَ كُلُّ واحِد يَتَلَمَّسُ مَدخَلَ بَيته.
18 - كانَتِ العَناصِرُ تَتَحوَلُ بَعضُها إِلى بَعْض كما أَنَّ تَغيُرَ الأَنْغام في العود يُغَيَرً طَبيعَةَ الإِيقاعَِ والصَّوت باقٍ وذلِكَ بَيِّنٌ مِن إِمْعانِ النَّظَرِ في ما جرى:
19 - فهُناكَ كائناتٌ أَرضيَّةٌ تَحوَلَت إِلى مائِيَّة والسَّابِحَةُ سَعَت على الأَرْض
20 - والنَّارُ في الماءِ اْزدادَت قوَّتُها الطَّبيعِيَّة والماءُ نَسِيَ قوّنَه المُطفِئَة
21 - وبِالعَكسِ فاللَّهيب لم يأكُلْ أَجْسادَ الحَيواناتِ الضَّعيفةِ الَّتي كانَت تَسْرَحُ فيه ولم يُذِبِ الطَّعامَ السَّماوِيَّ الشَّبيهَ بِالجَليدِ السَّرجِ الذَّوَبَان.
22 - فإِنَكَ يا رَبُ في كلَ شيَ عظَّمتَ شَعبَكَ ومَجَّدتَه ولَم تَأنَفْ أَن تُساعِدَه في كُلِّ زَمانٍ ومَكان.

الكاثوليكية - دار المشرق