هوشع -

1 - فإِنَّ السُّمعَةَ السَّيَئَةَ تورثُ الخِزْيَ والعار وكذلك الخاطِئ ذو اللًّسانَين.
2 - لا تُعْلِ شأنَكَ في عَزم نَفسِكَ لِئَلاَّ تمَزَّقَ قوّتُكً (كالثَّوَر)
3 - فتأكُلَ أَوراقَكَ وتُتلِفَ ثِمارَكَ وتَترُكَ نَفسَكَ كالخَشَبِ اليابِس.
4 - النَّفسُ الشَِّرِّيرةُ تُهلِكُ صاحِبَها وتَجعَلُه شَماتَةً لأَعْدائِه.
5 - لفَمُ العَذْبُ يُكَثّر الأَصدِقاء واللِّسانُ اللَّطيفُ يُكثِّر المُؤانَسات.
6 - لِيَكُنِ المُسالِمونَ لَكَ كَثيرين والنَّاصحونَ لَكَ مِنَ الأَلْفِ واحِدًا.
7 - إِذا اتَخَذتَ صَديقًا فاتَخِذْه بَعدَ الاْمتِحان ولا تَثِقْ بِه سَريعًا
8 - فهُناكَ الصَّديق في يَومِه والَّذي لا يَثبُتُ في يَوم ضيقِكَ
9 - وهُناكَ الصَّديقُ الَّذي يَنَقَلِبُ إِلى عَدُوٍّ فيَكشِفُ مخاصَمَتَكَ لِعارِكَ
10 - وهُناكَ الصَّديقُ الَّذي يُجالِسُكَ إِلى المائِدَة والَّذي لا يَثبُت في يَوم ضيقِكَ.
11 - في يُسرِكَ يَكون كأنه أنَتَ بِنَفسِكَ وُيخاطِبُ خُدَّامَكَ بِحرِّيَّة
12 - لكِنَّه إِذا اْنحَطَطتَ يَنقَلِبُ علَيكَ وَيتَوارَى عن وَجهِكَ.
13 - تَباعَدْ عن أَعْدائِكَ واحذَرْ مِن أَصدِقائِكَ.
14 - الصَّديقُ الأَمينُ مَلجَأ حَصين ومَن وَجَدَه وَجَدَ كَنزَاً.
15 - الصَّديقُ الأَمينُ لا يُعادِلُه شَيء وقيمَتُه لا يُقَدَّرُ لَها ثَمَن.
16 - الصَّديقُ الأَمين دَواءُ الحياة والَّذينَ يَتَّقونَ الرَّبَّ يَجِدونَه.
17 - مَن يَتَّقِ الرَّبَّ يُحسِنْ تَوجيهَ صَداقَتِه فكَما يَكونُ هو يكون صاحِبُه
18 - يا بُنَيَّ اتخِذِ التَّأدب مُنذُ شَبابِكَ فتَجِدَ الحِكمَةَ إِلى مَشيبكَ.
19 - مِثلَ الحارِثِ والزَّارِعِ أًقبِلْ إلَيها وانتَظِرْ ثِمارَها الطّيَبَة فإِنَّكَ تَتعَبُ في حِراثَتِها قَليلاً ولا تَلبَثُ أَن تَأكُلَ مِن غَلاَّتِها.
20 - ما أَشَقَّها على غَيرِ المُتاَدِّبين وفاقِدُ اللبُِّ لا يستَمِرّ علَيها.
21 - إِنَّها ثَقيلَةٌ علَيه كَحَجَرِ الاْمتِحان فلا يَلبَثُ أَن يَنبِذَها
22 - لأَنَّ الحِكمَةَ جَديرةٌ بِاْسمِها ولا تَنكَشِف لِلكَثيرين.
23 - إِسمَع يا بُنَيَّ واْقبَلْ رأيي ولا تنبِذْ مَشورَتي
24 - فأَدخِلْ رِجلَيكَ في قُيودِها وعُنُقَكَ في غُلِّها.
25 - إِحْنِ عاتِقَكَ واْحمِلْها ولا تَغتَظْ مِن سَلاسِلِها.
26 - أَقبلْ إِلَيها بكلِّ نَفْسِكَ واْحَفَظْ طرقَها بِكُلِّ قوّتَّكَ.
27 - تَعَقَّبْها واطلُبْها فتَتَعرَفَ إِلَيكَ وإذا قَبَضتَ علَيها فلا تُفْلِتْها.
28 - فإِنَّكَ في أَواخِرِكَ تَجِدُ الرَّاحَةَ فيها وتَتَحوَلُ إِلى سُرورٍ لَكَ.
29 - فتَكونُ قُيودُها حِمايةً قَوِّية لَكَ وأَغْلالُها حُلَّةَ مَجْد
30 - وَيكونُ نيرُها حَلْيًا مِن ذَهَب وسَلاسُلها شَريطًا بَنَفسَجِيًّا.
31 - فتَلبَسُها حُلَّةَ مَجدٍ وتَعقِدُها إِكْليلَ اْبتِهاج.
32 - إِن شِئتَ يا بُنَيَّ فإِنَّكَ تَتأدَّب وإِن بَذَلتَ نَفْسَكَ تُصبِحُ حاذِقًا.
33 - إن أَحببَتَ أَن تَسمِعَ تَتَعَلَّم وإِن أَمَلتَ أذُنَكَ تصيرُ حَكيمًا.
34 - قفْ في جَماعَةِ الشيوخ وإِن كان هُناكَ حَكيم فلازِمْه.
35 - إِرغَبْ أَن تَسمَعَ كُلَّ حَديثٍ إِلهيّ ولا تَفُتْكَ الأَمْثالُ العاقِلة.
36 - وإِن رَأَيتَ عاقِلاً فاْبتَكِرْ إِلَيه ولتحُكَّ قَدَمك دَرَج بابِه.
37 - فَكَرْ في أَوامِرِ الرَّبَ واْهتَمَّ بِوَصاياه كُلَّ حين فهو يُثَبت قَلبَكَ وتُعْطى الحِكمَةَ الَّتي تَتَمَنَّاها. نصائح متنوّعة

الكاثوليكية - دار المشرق