هوشع - الكسلان

1 - الكَسْلانُ أَشبَهُ بِحَجَرٍ مُلوّث كُلّ أَحَدٍ يُصَفر لِعارِه.
2 - الكَسلانُ أَشْبَهُ بِالزِّبْل كُُلُّ منَ لَمَّه يَنفُض يَدَه.
3 - أَلاْبنُ الفاقِدُ الأَدبِ عارٌ لأَبيه والبِنتُ تولَدُ لِخُسْرانِها.
4 - البِنتُ الفَطينَةُ تَحصُل على زَوج والبِنتُ المُخزِيَةُ غَمّ لِوالِدِها.
5 - الوَقِحَةُ تُخْزي أَباها وزَوجَها وكِلاهُما يُهينانِها.
6 - الكَلامُ في غَيرِ وَقتِه كالموسيقى في الحُزْن أَمَّا السِّياطُ والتَّأديب فهُما في كُلِّ وَقتٍ حِكمَة.
7 -
8 -
9 - الذي يُعَلِّمُ الأَحمَقِ يَجبُرُ الشَّقَف ويُنَبَهُ مستغرِقًا في نومِه.
10 - مَن كلَمَ الأَحمَقَ فإِنَّه يُكَلِّمُ غافِيًا وفي النِّهايَةِ يَقول: (( ما هذا))
11 - إِبكِ على المَيْتِ لأنّه فَقَدَ النّور واْبْكِ على الأَحمَقِ لأنّه فَقَدَ العَقْل.أَقلِلْ مِنَ البُكاءِ على المَيْتِ فإِنَّه في راحة أَمَّا الأَحمَقُ فحَياتُه أَشْقى مِن المَوت.
12 - النَّوحُ على المَيتِ سَبعَةَ أيَّام والنَّوحُ على الأَحمَقِ والكافِر جَميعَ أَيَّام حَياتِه.
13 - لا تُكثِرِ الكًلامَ معَ الغَبِيّ ولا تَسِرْ إِلى قَليلِ الذَّكاء تَحَفَّظْ مِنه لِئَلاَّ يُتعِبَكَ ولئَلاَّ تَتَنَجَّسَ إِذا اتَصَلتَ بِه. أَعرِضْ عنه فتَجِدَ راحةً ولا تَضجَرَ مِن سَخافَتِه.
14 - أَيُّ شَيءٍ أَثقَلُ مِنَ الرَّصاص؟ وماذا يُسَمَّى؟، الأَحمَق.
15 - رَّملُ والمِلحُ وكُتلَةُ الحَديد أَخَفّ حَمْلاً مِنَ الإِنسانِ القَليلِ الذَّكاء.
16 - هَيكَلُ الخَشَبِ المَوصولُ في بِناء لا يَتَفَكَّكُ في الزَّلزَلَة كذلك القَلبُ الثَّابتُ على عَزمَ متروًّى فيه لا يَخافُ إذا حانَ الوَقْت.
17 - أَلقَلبُ المُستَنِدُ على تَفْكيرٍ عاقِل كزينَةٍ رملِيَّةٍ على حائطٍ مَصْقول.
18 - كما أَنَّ الأَوتادَ المَوضوعةَ في مَكانٍ عالٍ لا تَثبُتُ لِلرِّيح كذلك القَلبُ الخائِفُ مِنَ الأفكارِ الحَمْقاء لا يَثبُتُ لِمَخافةٍ مِنَ المَخاوِف.
19 - مَن ضَرَبَ العَينَ أَسالَ الدُّموع ومَن ضَرَبَ القَلْبَ أَبرَزَ المَشاعِر.
20 - مَن رَمى الطيورَ بِحَجَرٍ هرَبَها ومَن شَتَمَ صَديقَه قَطعً الصَّداقة.
21 - إِن جرَدتَ السَّيفَ على صَديقِكَ فلا تَيأَسْ فإِنَّه قد يَعود.
22 - إِن فَتَحتَ فَمَكَ على صَديقِكَ فلا تَخَفْ فقد تَتِمُّ المُصالَحة إِلاَّ في حالاتِ الشَّتْمِ والتَكبُر وإِفْشاءِ السَر والضَّربَةِ الماكرَة فإِنَّه في هذه الحالاتِ يَفِر كُلّ صَديق.
23 - إربَحْ ثِقَةَ قَريبِكَ في فَقرِه لِكَي تَشبعً مَعَه في يُسرِه. إِبقَ معَه في وَقتِ ضيقِه لِكَي تُشارِكَه في ميراثِه.
24 - قَبلَ النَّارِ بُخاُر الأتّونِ والدُّخان وكذلِكَ قَبلَ الدِّماءِ الشَّتائم.
25 - لا أَستَحْيي أَن أحامِيَ عن صَديق ولا أَتَوارى عن وَجهِه.
26 - وإِن أَصابَني مِنه شر فكُلُّ مَن يَسمعُ بِذلك يَتَحَفَّظُ مِنه.
27 - مَنِ الَّذي يَجعَلُ حارِسًا لِفَمي وخاتَمَ الحِذْقِ على شَفَتَيَّ لِئَلاَّ أَسقُطَ بِسَبَبِهما ويُهلِكَني لِساني؟

الكاثوليكية - دار المشرق