هوشع - في الحكمة

1 - الحِكمَةُ تَمدَحُ نَفْسَها وتَفتَخِرُ بَينَ شَعبِها.
2 - تَفتَحُ فَمَها في جَماعةِ العَلِيّ وتَفتَخِرُ أَمامَ قُدرَته.
3 - ((إِنِّي خَرَجتُ مِن فَمِ العَلِيّ وكالبُخارِ غَطَّيتُ الأَرْض.
4 - ونَصبتُ خَيمَتي في العُلى وكانَ عَرْشي في عَمود الغمام.
5 - أَنا وَحْدي جُلتُ قي دائِرَةِ السَّماء وتَمَشَّيتُ في عُمْقِ الغِمار
6 - وعلى أَمْواِجِ البَحرِ والأَرضِ كُلِّها وعلى كُل شَعْبٍ كلِّ أمَّةٍ تَسَلَّطتُ.
7 - في هذه كُلِّها التَمَستُ الرَّاحة وفي أَيَ ميراثً أَحِلُ.
8 - حينَئِذٍ أَوصاني خالِقُ الجَميع والَّذي خَلَقَني أَقرّ خَيمَتي وقال: ((أُنصبي خَيمَتَكِ في يَعْقوب ورِثي في إِسْرائيل )).
9 - قَبلَ الدُّهورِ ومُنذُ البَدءَ خَلَقَني وإِلى الدّهورِ لا أَزول.
10 - في المَسكِنِ المُقَدًسِ أَمامَه خَدَمتُ وهكذا في صِهْيونَ اْستَقرَرتُ
11 - وجَعَلَ لي مَقَرًّا في المَدينَةِ المَحْبوبة وسَلطَنَتي هي في أورَشليم.
12 - فتأَصَّلتُ في شَعبٍ مَجيد وفي نَصيبِ الرَّبِّ، نَصيبِ ميراثِه
13 - كالأَرْزِ في لُبْنانَ اْرتَفَعتُ وكالسَّرْوِ في جِبالِ حَرْمون.
14 - كالنَّخْلِ في عَينَ جَدْيَ اْرتَفَعتُ وكغِراسِ الوَرْدِ في أَريحا كالزَّيْتونِ النَّضيرِ في السَّهْل وكالدّلْبِ ارتَفَعتْ.
15 - كالدَّارَ صينيَ والقُنْدولِ العَطِرِ فاحَ عِطْري وكالمُرِّ المُنتقى اْنتَشَرَت رائِحَتي كالقِنَّةِ والجَزْعِ والمَيعَةِ ومِثْل بُخارِ اللّبانِ في الخَيمَة.
16 - إِنِّي مَدَدتُ أَغْصاني كالبُطمَة وأَغْصاني أَغْصانُ مَجدٍ ونعمَة.
17 - أَنا كالكَرمَةِ أَنبَتُّ النِّعمَة وأَزْهاري ثِمارُ مَجدٍ وغِنَى.
18 -
19 - تَعالوا إِلَيَّ أَيُّها الرَّاغِبونَ فِيَّ واشبَعوا مِن ثِماري.
20 - فإِنَّ ذِكْري أَحْلى مِنَ العَسَل وميراثي أَلَذُّ مِن شَهْدِ العَسَل.
21 - أَلَّذينَ يأكُلوَننِي لا يَزالونَ يَجوعون والَّذينَ يَشرَبونني لا يَزالونَ يَعطَشون.
22 - مَن سَمعِ لي فلا يُخزى ومَن عَمِلَ بِإِرْشادي فلا يَخطَأ.
23 - هذه كلُها هي سِفْرُ عَهْدِ الإِلهِ العَلِيّ والشَّريعةُ الَّتي أَوصانا بِها موسى ميراثًا لِجَماعاتِ يَعْقوب.
24 -
25 - هيَ الَّتي تُفيضُ الحِكمَةَ كَفيشون ومِثْلَ دِجلَةَ في أيَّامِ الثِّمارِ الجَديدة
26 - وتَملأ فَهمًا كالفُرات ومِثْلَ الأُردُنِّ في أيَّام الحِصاد.
27 - وتُفيضُ التَّأديبَ كالنِّيَل ومِثْلَ جيحونَ في أيَّام القِطاف.
28 - لا يَستَوفي الأَوَّلُ مَعرِفَتًها ولا يَستَقْصيها الآخَر
29 - لأَنَّ فِكرَها أَوسعُ مِنَ البَحْر ومَقاصِدَها أَعمَق مِنَ الغَمْرِ العَظيم.
30 - وأنا كساقيِةٍ من النَّهرِ ومِثل قَناةٍ خَرجتُ إلى جًنَّة.
31 - قُلتُ: ((أَسْقي بُسْتاني وأُرْوي زَهْرائي )). فإِذا بِساقِيَتي قد صارَت نَفرا وبنَهْري قد صارَ بَحرًا
32 - فإنَّي أُضيءُ أَيضًا بِالتَّأديبِ مِثلَ الفجْر وأًجعَلُه يَسطَعُ إِلى بَعيد.
33 - أفيضُ التَّعْليمَ مِثْلَ نُبوءةٍ وأُخَلِّفُه لِلأَجْيالِ الآتِيَة.
34 - فاْنظُروا كَيفَ أنَي لم أَتعَبْ لأَجْلي فَقَط بلِ لِجَميعِ الَّذينَ يَلتَمِسونَ الحِكمَة.

الكاثوليكية - دار المشرق