هوشع - الأَحلام

1 - الآمالُ الفارِغَةُ الكاذِبَةُ لِلعَديمِ الذَّكاء والأَحلامُ تُعْطي الأَغبِياءَ أَجنِحَة.
2 - مَثَلُ المُلتَفِتِ إلى الأَحْلام مَثَلُ القابِضِ على الظِّلّ والسَّاعي وَراءَ الرَيح.
3 - رُؤْيا الأَحْلام مُجرّدُ اْنعِكاس وشِبْهُ الوَجهِ أمامَ الوَجْه.
4 - أَيُّ طاهِرٍ يأتي مِنَ النَّجس وأَيّ صِدْقٍ يأتي مِنَ الكًذِب؟
5 - العِرافَةُ والتَّطير والأَحْلامُ باطِلة كَخَيالاتِ قَلبِ المَرأَةِ الماخِض
6 - إِن لم تُرسَلْ مِن عِندِ العَلِيِّ في اْفتِقادٍ مِنه فلا تُوَجِّهْ إِلَيها قَلبَكَ.
7 - فإِنَّ كَثيرينَ أَضَلَّتهمُ الأَحْلام فسَقَطوا لاْعتمادِهِم علَيها.
8 - الشَّريعَة تُتَمَّمُ بِغيرِ تِلكَ أكَاذيب والحِكمَةُ في الفَمَ الأَمين كَمال.
9 - الرَّجُلُ الَّتَّقي سافَرَ كَثيرًا يَعلَمُ الكَثير والكَثيرُ الخِبرَةِ يُحَدِّثُ بِذَكاء.
10 - الَّذي لم يُمتَحَنْ يَعلَمُ قَليلاً أَمَّا الَّذي سافَرَ فهو كَثيرُ الحِيَل.
11 - إِنِّي رأَيتُ في أَسفاري أمورًا كثيرة وما فَهِمتُه يَفوقُ ما أَقول.
12 - كَثيرًا لما خاطَرتُ بِنَفْسي حتَّى المَوت ونَجَوتُ بِفَضلِ هذا.
13 - الَّذينَ يَتَّقونَ الرَّبَّ يَحْيا روحُهم لأَنَّ رَجاءَهم في الَّذي يُخَلِّصُهم.
14 - مَنِ اتَقى الرَّبَّ فلا يَخافُ شَيئًا ولا يَفزَعُ أَبَدًا لأَنَّه هو رَجاؤُه.
15 - مَنِ اْتَّقى الربَّ فطوبى لِنَفْسِه: على من يَعتَمِدُ ومَن سَنَدُه؟
16 - عَينا الرَّبِّ إِلى مُحِبَيه: إِنَّه حِمايةٌ قَديرةٌ وسَنَدٌ قَوِيَ وسِتْرٌ مِنَ القَيْظِ وظِلٌّ مِنَ الهَجير ووِقايَةٌ مِنَ العَقَبات ونَجدَةٌ عِندَ السّقوط.
17 - يُعْلي شَأنَ النَّفْس ويُنيرُ العَينَين وَيمنَحُ الشِّفاءَ والحَياةَ والبَرَكَة.
18 - الذَّابِحُ مِن كَسْبِ الظُّلْمِ يُستَهزَأ بِتَقدِمَتِه وعَطايا الأثماءِ لَيسَت بِمَرضِيَّة.
19 - لا يَرْضى العَلِيّ عن تَقادِم الأَشْرار ولا بِكَثرَةِ ذَبائِحِهم يَغفِرُ خًطاياهم.
20 - مَن قَدَّمَ ذَبيحةً مِن مالِ المَساكين فهو كمَن يَذبَحُ الاْبنَ أَمامَ أَبيه.
21 - خُبزُ المُعوِزينَ حَياةُ المساكين فمَن حَرَسَهم إِيَّاه فإِنَّما هو رَجُلُ دِماء.
22 - مَن يَنتَزعْ مَعاشَ القَريبِ يَقتُلْه وعَن يَحرِم الأَجيرَ أجرَتَه يَسفِكْ دَمَه.
23 - واحِدٌ يَبْنيَ وآخر يَهدِم فماذا يَنتَفِعانِ سِوى التَّعَب؟
24 - واحِدٌ يُبارِكُ وآخَرُ يَلعَن أَيَّهُما يَستَجيبُ الرَّبّ دُعاءَه؟
25 - منِ اْغتَسَلَ مِن لَمْسِ المَيتِ ثُمَّ عادَ فلَمَسَه فماذا نَفَعَه غُسْلُه؟
26 - كذلك الإِنْسانُ الَّذي يَصومُ عن خَطاياه ثُمَّ يَعود يَرتَكِبُها مَن يَستَجيبُ صَلاتَه وماذا يَنفَعُه تَواضُعُه؟

الكاثوليكية - دار المشرق