هوشع - الأَصدقاء الكاذبون

1 - كُلُّ صَديقٍ يَقول: ((أَنا أَيضا صَديقُكَ )) لكِن رُبَّ صَديقٍ إِنَّما هو صَديقٌ بِالاْسم.
2 - أَلا يُورِثُ الغَمَّ حتَّى المَوت كُلُّ صاحِبٍ أَو صَديقٍ يَتَحوَلُ إِلى عَدُوّ؟
3 - أيُّها المَيلُ الفاسِد مِن أَينَ خُرِطتَ فغَطَّيتَ اليابِسَةَ مَكرا؟
4 - صاحِبُ الصَّديقِ يَفرَحُ في سرَائِه وفي ضَرَّائِه يُعاديه.
5 - الصَّاحِبُ يُشارِكُ صَديقَه في الأَلَم لأَجلِ بَطنِه ويُحمِلُ التُّرسُ في الحرب.
6 - لا تَنْسَ صَديقَكَ في قَلبِكَ ولا تَتَغاضَ عنه في ثَروَتكَ.
7 - كُلُّ مُشيرٍ يُشيدُ بِمَشورَته لكِن رُبَّ مُشيرٍ يُشيرُ لِمَصلَحَتِه.
8 - الحَذَرَ لِنَفسِكَ مِنَ المُشير واستَخبِرْ أَوَّلاً عن حاجَتِه ـ فإنَّه يُشيرُ بِما يَنفَعُه ـ لِئَلاًّ يُلقِيَ القُرعَةَ عليَكَ
9 - ويَقولَ لَكَ: ((سَبيلُكَ حَسَن )) ثمَّ يَقِفَ تُجاهَكَ يَنظر ماذا يَحِلُّ بِكَ.
10 - لا تَستَشِرْ مَن يَنظر إِلَيكَ مِن أَسفَل واْكتُمْ ما تَنْويه عَمَّن يَحسُدونَكَ.
11 - لا تَستَشِرِ المَرأَةَ في مُنافِسَتِها ولا الجَبانَ في الحَرْب ولا التَّاجِرَ في التِّجارة ولا المُشتَرِيَ في البَيع ولا الحاسِدَ في عِرْفانِ الجَميل ولا الجافَيَ في الرَقَة ولا الكَسْلانَ في شيَءً مِنَ الشُّغْل ولا الأَجيرَ المَوسِمِيَّ في إِنْجازِ الشُّغْل ولا العَبدَ البَطَّالَ في كَثرَةِ العَمَل فلا تَعتَمِدْ على هؤُلاءَ لِشَيءً مِنَ المَشورة.
12 - لكِن لازِم الرَّجُلَ التَّقِيَّ مِمَّن علِمتَهَ يَحفَظُ الوَصايا ونَفْسُه كنَفْسِكَ وإِذا سَقَطتَ يَتَوَجَّعُ لَكَ.
13 - وتَمَسَّكْ بمَشورَةِ قَلبِكَ فإنَّه لَيسَ لَكَ آمَنُ مِنه
14 - لأًنَّ نَفْسَ الرَّجُلِ كَثيرا ما تُخبِر أَكثَرَ مِن سَبعَةِ رُقَباء يَرقُبونَ مِن مَوضِعٍ عالٍ.
15 - وفَوقَ كُلِّ ذلك تَضَرَّعْ إِلى العَلِيّ لِيَهدِيَكَ بِالحَقِّ إِلى الطَّريقِ المُستَقيم.
16 - الكَلامُ بَدءُ كُلِّ مَسْعًى والتَّفكيرُ قَبلَ كُلِّ عَمَل.
17 - القَلبُ أَصلُ الأَفْكار ومِنه تَصدُرُ أَربَعةُ فُروع:
18 - الخيرُ والشر، والحَياة والمَوت والمُتَسَلِّطُ على هذه في كُلِّ حين هو اللِّسان.
19 - مِنَ النَّاسِ مَن هو ماهِرٌ في تأديبِ الكَثيرين لكِنَّه لا يَنفَعُ نَفْسَه شَيئًا
20 - ومِنهُم مَن يَدَّعي الحِكمَةَ في كَلامِه وهو مَكْروه فمِثلُ هذا يُحرَمُ كُلَّ قوت.
21 - لأَنَّه لم يُؤتَ الحُظوَةَ مِن عِندِ الرَّبّ إذ لَيسَ مِنَ الحِكمَةِ على شَيء.
22 - إِنَّه حَكيمٌ في عَيْنَيه في ثماُر عَقلِه مَوثوقٌ بِها بِحَسَبِ قَوله.
23 - الرَّجُلُ الحَكيمُ يُعَلِّمُ شَعبه وثاُر عَقلهِ موثوقٌ بِها.
24 - الرَّجُلُ الحَكيمُ مُمتَلِئ بَرَكَة وجَميعُ الَّذينَ يَرَونَه يُغَبِّطونَه.
25 - حَياةُ الرَّجُلِ أيَّامٌ مَعْدودة أَمَّا أيَّامُ إِسْرائيلَ فلا عَدَدَ لَها.
26 - الحَكيمُ يَرِثُ الثِّقَةَ في وَسْطِ شَعبِه واْسمُه يَحْيا للأَبَد.
27 - يا بُنَيَّ، امتَحِن نَفْسَكَ في حَياتِكَ وانظُرْ ماذا يَضرّها وامنَعْها عَنه.
28 - فإِنَّه لَيسَ كُلُّ شَيءً يَنفَعُ كُلَّ أَحَد ولا كُلّ نَفْسٍ تَرْضى بِكُلِّ شيَء.
29 - لا تَشر إِلى كُلِّ لَذَّة ولا َتنصَبَّ على الأَطعِمَة.
30 - فإِنَّ كَثرَةَ أكَلِ تَجلُبُ المَرَض والشَّرَهَ يَبلغٌ إِلى المَغْص.
31 - كَثيرونَ ماتوا مِنَ الشَّرَه أَمَّا القَنوعُ فيُطيلُ حَياتَه.

الكاثوليكية - دار المشرق