هوشع - الشمس

1 - جَلَدُ الصَّفاء بَهاءُ العَلاء هذا مَنظرٌ السَّماءَ في رُؤَيةِ مَجدِه.
2 - الشَّمسُ في ظُهورِها تُعلِنُ عِندَ طُلوعِها ما أَعجَبَ صُنعَ الجَلِيّ
3 - عِندَ هاجِرَتِها تُيَبِّسُ الأَرض فمنِ الَّذي يَقومُ أمامَ حَرِّها؟
4 - يَنفخونَ في الأتونِ لِما يُصنعُ في النَّار والشَّمسُ تحرِقُ الجِبالَ ثَلاثَةَ أَضْعاف تَبعَثُ أَبخِرَةً مُحرِقة وتُرسِلُ أَشعَّتَها فتُبهِرُ العُيون.
5 - عَظيمٌ الرَّبّ الَّذي صَنَعَها والَّذي بِأَمرِه تُسرعُ في سَيرِها.
6 - والقَمَرُ أَيضًا أَمين في تَحْديدِ الأزمِنَة وهو عَلامةٌ أَبَدِيَّة.
7 - مِنَ القَمَر إشارَةُ العيد ذلك النّيِّرَ الَّذي ينقُصُ بَعدَ تَمامه.
8 - باْسمِه سُمي الشَّهر وفي تَغيُرِه يَزْدادُ زِيادةً عَجيبة. وهو رايَةٌ . لِلجُيوشِ في العُلى يَتَلألَأ في جَلَدِ السَّماء.
9 - مَجدُ النجوم ِ بَهاءُ السَّماء وهي زينَةٌ نيرة في عُلى الرَّب.
10 - عِندَ كَلامِ القُدُّوسِ يَقِفُ بِحَسَبِ أمرِه ولا يَأخُذُها في حِراسَتِها فُتور.
11 - أُنظُرْ إِلى قَوسِ قُزَح وبارِكْ صانِعَها فإِنَّ رَونَقَها غايَةٌ في الجَمال.
12 - تُحيطُ السَّماءَ بِدائِرَةِ مَجْد وبدائرة العَلِيِّ شَدَّتاها.
13 - بِأَمرِه يُسقِطُ الثَّلْج وُيرسِلُ بِسُرعَةٍ بُروقًا تُنَفِّذُ قَضاءَه
14 - ولذلِكَ تَنفَتِحُ الأَذْخار وتَطيرُ الغُيومُ كالعَصافير.
15 - بِعَظَمَتِه يُقَوَي الغُيوم فتَتَحَطَّمُ حبَاتِ بَرَد.
16 - عِندَ صَوتِ رَعدِه تَتَمَخَّضُ الأَرض وعِندَ رُؤَيته تَتَزَعزَعُ الجِبال
17 - وبإِرادَتِه تَهُبُّ ريحُ الجَنوب وإِعْصارُ الشَّمال والدََّوامَّةُ الهَوائِيَّة.
18 - يَذْري الثَّلْجَ كما تَتَساقَطُ العَصافير فتَنزِلُ كما يَقعُ الجَراد. تَعجَبُ العَين مِن حُسنِ بَياضِه ويَذهَلُ القَلبُ مِن سُقوطِه.
19 - ويَسكُبُ الصَّقيعَ كالمِلْحِ على الأَرض وإِذا جَمَدَ صارَ كرُؤوسِ الشَّوك.
20 - تَهُبُّ ريحُ الشمَّالِ البارِدة فيَجمُدُ الجَليدُ على الماء وَيستَقِرُّ على كُلِّ مُجتَمعَِ مِياه وُيلبِسُها دِرعًا.
21 - تأكُلُ الجِبالَ وتُحرِقُ الصَّحْراء وتُتلِفُ الخَضِرَ كالنَّار.
22 - الغَمامُ دَواءٌ سَريعٌ لِكُلِّ هذه والنَّدى الآتي بَعدَ الحَرِّ يُعيدُ البَهجَة.
23 - بِحَسَبِ قَصدِه أَخضَعَ الغَمْر وأَنبَتَ فيه الجُزُر
24 - والَّذينَ يَركَبونَ البَحرَ يُحَدِّثونَ بِمَخاطِرِه ونَتَعَجَّبُ مِمَّا تَسمَعُ آذانُنا:
25 - فهُناكَ أَعْمالٌ غَريبَة عَجيبة وحَيَواناتٌ من كُلَ نَوع ووُحوشٌ بَحرِيَة.
26 - بِفَضلِ الرَّبَ يَهتَدي رَسولُه وبِكَلِمَتِه يَنتَظِمُ كُلُّ شَيء.
27 - في إمْكانِنا أَن نُكثِرَ الكَلام دونَ اْستيعابِ المَوضوع وغايَةُ ما يُقالُ أنّه كُلّ شيء.
28 - أَينَ نَستَمِدُّ القوّةَ لِتَمْجيدِه؟ فهو العَظيمُ فَوقَ جَميعِ أَعْمالِه.
29 - رَهيبٌ الرَّبُّ وعَظيمٌ جِدًّا وقُدرَتُه عَجيبَة.
30 - مَجِّدوا الرَّبَّ واْرفَعوا شَأنه ما استَطَعتُم فإِنَه لا يَزالُ فَوقَ ذلك اجعَلوا في رَفعِ شأنِه كُلَّ قوّتكم ولاتَكِلُّوا فإِنَّكُم لَن تُوفوه حَقَّه.
31 - مَنِ الَّذي رآه فيُخِبرَ عنه؟ ومَنِ الَّذي يُعَظِّمُه كما هو؟
32 - وهُناكَ خَفايا كثيرةٌ أَعظَمُ مِن هذه فإنَّ الَّذي رَأَيناه مِن أَعْمالِه هو القَليل.
33 - إِنًّ الرَّبَّ هو الَّذي صَنعً كُل شيء وآتى الأَتقِياءَ الحِكمَة.

الكاثوليكية - دار المشرق