هوشع -

1 - وأَقامَ مِنه رَجُلَ رَحمَةٍ قد نالَ حُظوَةً في عَيَني كُلِّ بَشَر موسى الَّذي أَحبَه اللهُ والنَّاس وكانَ ذِكره مبارَكًا.
2 - فآتاه مَجْدًا كمَجدِ القِدِّيسين وجَعَلَه عَظيمًا يَرهَبُه الأَعْداء
3 - بكَلامِه أَوقَفَ الآيات ومَجَّدَه أَمامَ المُلوك.أًعْطاه وَصايا مِن أَجْلِ شَعبِه وأَراه شَيئًا مِن مَجدِه.
4 - بالأَمانةِ والوَداعةِ قَدَّسَه ومِن بَين جَميعَ البَشَرِ اْخْتارَه.
5 - أَسمَعَه صَوتَه وأَدخَلَه في الغَمامِ المُظلِم. أَعْطاه الوَصايا وَجهًا لِوَجه شَريعةَ حَياةٍ وعِلْم لِيُعَلِّمَ يَعْقوبَ العَهْدَ وإِسْرائيلَ أَحْكامَه.
6 - أَعْلى شأنَ هارون، قِدِّيسٍ نَظيرِ موسى أَخيه مِن سِبْطِ لاوي.
7 - قَطعً معَه عَهدًا أبدِيًّا وأَعْطاه كَهَنوتَ الشَّعْب. أَسعَدَه في لِباسِه البَهِيّ وسَربَلَه بِحُلَّةٍ مَجيدة.
8 - أَلبَسَه كَمالَ الأبهَة وزَّيَنَه بِشاراتِ العِزَّة مِن سَراويلاتٍ وثَوبٍ سابغ وأَفود.
9 - وأَحاطَه بِرُمَّاناتٍ وجَلاجِلَ كثيرة مِنِ ذَهَبً وحَولَه كانت تَرِن على كُلِّ خَطوَةٍ مِن خُطاه وتُسمِعُ صَوتَها في الهَيكلِ، ذِكراً لِبَني شَعبِه
10 - وبِحُلَّةٍ مُقَدَّسَةٍ مِن ذَهَبٍ وبِرفيرٍ بَنَفسَجِيِّ وأرْجُوان صُنعِ نَسَّاج حاذِق وبِصُدرَةِ القَضاءِ وفيهما الأوريم والتُّوميم ونَسيجها مِن قِرمِزٍ مَفْتول صُنعَْ عامِلٍ حاذِق
11 - وعلَيها حِجارَةٌ كَريمةٌ كنقشِ الخاتَم مُرَصَّعَةٌ في الذَّهَب، صُنعُ نَقَّاشِ جَوهَر مَنْقوشَةٌ بحَسَبِ عَدَدِ أَسْباطِ إِسْرائيل إِحْياءً لِلذَكْر.
12 - وكانَ على العِمامَةِ إِكْليلٌ مِن ذَهَب مَنقوشٌ علَيه عُنوانُ التَّقْديس وكانَ عَلامةَ كَرامة من صُنع رائعِ تَعشَقُه العُيونُ لِحُسنِ زينَتِه.
13 - لم يَكنْ لِكُلِّ هذه مَثيلٌ قَبلَه ولم يَلبَسْها غَريبٌ فيما قَبْلُ إِلاَّ بنوه وخَلَفُه لِلأَبَد.
14 - كانَت ذَبائِحُه تُحرَقُ تَمامًا كُلَّ يَوم مرَتَين بِلا اْنقِطاع.
15 - موسى هًو الَّذي كرسَ يَدَيه ومَسَحَه بِالزَّيتِ المُقَدَّس فصارَ ذلك عَهدًا أَبَدِيًّا لَه ولذُرِّيَّته ما دامَتِ السَّماء لِيَخدِمَ لِلرَّبِّ وَيُمارِسَ الكَهَنوت ويُبارِكَ الشَّعبَ بِاْسمِه.
16 - إِخْتارَه مِن بَين جَميعَ الأَحْياء لِيُقَرِّبَ التَّقدِمَةَ لِلرَّبّ البَخورَ ورائِحَةَ الرِّضا ذِكْرًا وليُكَفّرَ عن شَعبِه.
17 - أَقامَه على وَصاياه وأَعْطاه سلْطانًا على أَحْكام الشَّريعة لِيُعَلِّمَ يَعْقوبَ شَهادَتَه وُينيرَ إِسْرائيلَ في شَأنِ شَريعَتِه.
18 - إِجتَمعَ علَيه غُرباءُ وحَسَدوه في البَرِّّية رِجال داتانَ وأبيرامِ وجَماعةُ قُورَحَ في غضَبٍِ شَديد.
19 - رأَى الرَّبُّ ذلك فلَمِ يَرْض فأُبيدوا في سَورَةِ غَضبه. أَجْرى بِهم عَجائبَ وَأَفْناهم بِنارِ لَهيبِه.
20 - وزادَ هارونَ مَجْدًا وأَعْطاه ميراثا وجَعَلَ لَه بَواكيرَ ثِمارِ الأَرض وأَعَدَّ له قَبلَ كُلِّ شَيءِ شِبعَه مِنَ الخبْز.
21 - فهُم يَأكُلونَ مِن ذَبائحِ الربِّ الَّتي أَعْطاها لَه ولذُريَّته.
22 - إِلاَّ أَنَّه لم يَرِثْ في أَرضِ الشَّعْب ولم يَكُنْ لَه نَصيبٌ فيما بَينَهم((لِأنَّي أَنا نَصيبُكَ وميراثُكَ)).
23 - وأَمَّا فِنْحاسُ بنُ أَلِعازار فهُو الثَّالِثُ في المَجْد لِغَيرَتِه في مَخافةِ الرَّبّ لأَنَّه ثَبَتَ عِندَ اْرتدادِ الشَعْب بِحُسْنِ اْندِفاعِ نَفْسِه فكَفَّرَ عن إِسْرائيل.
24 - لِذلك أُقيمَ له عَهدُ سَلام لِكَي يَكون إِمامَ المَقدِسِ وشَعبِه فتَبْقى لَه ولنَسْلِه عَظَمَةُ الكَهَنوتِ مَدى الدُّهور.
25 - وقُطعِ عَهدٌ مع داوُدَ بنِ يَسَّى مِن سِبْطِ يَهوذا لكِنَّ ميراثَ المَلِكِ يَنتَقِلُ مِنِ ابنٍ إلى اْبنِ فَقَط وأَمَّا ميراثُ هارونَ فلِكُلًّ نَسلِه
26 - لِيُعطكمُ الرَّبُّ الحِكمَةَ في قُلوبِكُم لِكَي تَحكُموا بِالعَدلِ في شَعبِه فلا تَزولَ خَيراتُهم وَيبْقى مَجدُهم مَدى الدُّهور.

الكاثوليكية - دار المشرق