هوشع - إيليا

1 - وقامَ إيليَّا النَّبِيُّ كالنَّار وتَوقَّدَ كَلامُه كالمِشعَل.
2 - وهو الَّذي جَلَبَ علَيهمَ الجوع وبِغَيَرته جَعَلَهم نَفرَا قَليلاً.
3 - بِكَلامِ الرَّبِّ أَغلَقَ السَّماء وأَنزَلَ نارًا ثلاثَ مرَات.
4 - ما أَعظَمَ مَجدَكَ يا إيليَّا بِعَجائِبِكَ! ومَن لَه فَخر كفَخرِكَ؟
5 - أَنتَ الَّذي أَقَمتَ مَيتًا مِنَ المَوت ومِن مَثْوى الأَمْواتِ بِكَلامِ العَلِيّ
6 - وأَهبَطتَ المُلوكَ إِلى الهَلاك والعُظَماء مِن أَسِرَّتِهم
7 - وسَمِعتَ في سيناءَ عِتابًا وفي حوريبَ أَحْكامَ اْنتِقام
8 - ومَسَحتَ مُلوكًا لِلمُجازاة وأنبِياءَ خُلفاءَ لَكَ
9 - وخُطِفتَ في عاصِفَةٍ مِن نار في مَركَبةِ خَيلٍ نارِية
10 - واَكتُتِبتَ في إنْذاراتٍ للأيَّام الآتِيَة لِتُسَكِّنَ الغَضَبَ قَبلَ اْنفِجارِهَ وتردَّ قَلبَ الأبِ إلى الاْبن وتُصلِحَ أَسْباطَ يَعْقوب.
11 - طوبى لمَن عايَنَكَ ولمن رَقَدَ في المَحبَة فإنَّنا نحنُ أيضًا نَحْيا حَياةً. أَليشاع
12 - لَمَّا تَوارى إيليَّا في العاصِفَة اِمتَلأَ اليشاعُ مِن روحِه وفي أَيامِه لم يُزَعزِعْه ذو سُلْطان ولم يَستَولِ علَيه أَحَد.
13 - لم يَفُقْه أَمرٌ وحَتَّى في رُقادِ المَوتِ جَسَدُه تَنبأ.
14 - صَنعً في حَياتِه الخَوارِق وفي مَوته كانَت أَعمالُه عَجيبة.
15 - ومع هذه كلّها لم يَتُبِ الشَّعْب ولم يُقلِعوا عنِ خَطاياهم إلى أَن طُرِدوا مِن أرضِهم وَتشتَتوا في الأَرضِ كُلِّها.
16 - ولم يَبقَ إِلاَّ شَعبٌ قَليل ورَئيسٌ لِبَيتِ داوُد. بَعضُهم صَنَعوا ما يُرْضي الرَّبّ وبَعضُهم أَكثَروا مِنَ الخَطايا.
17 - حِزقِيَّا حَصَّنَ مَدينَتَه وأدخَلَ إِلَيها الماء حَفَرَ الصَّخرَ بِالحَديدِ وبَنى آبارًا.
18 - في أيامِه صَعِدَ سَنْحاريبُ وبَعَثَ رَبْشاقا ورَفع يَدَه على صِهْيون وتَبَجَّحَ بِكِبرِيائِه.
19 - حينَئِذٍ ارتَجَفَت قلوبُهم وأَيديهم وتَمَخَّضوا كاللَّواتي يَلدْنَ
20 - فدَعَوُا الرَّبَّ الرَّحيمَ باسِطينَ إليه أَيدِيَهم فالقُدُّوسُ مِنَ السَّماء اْستَجابَهم سَريعًا وأَنقَذَهم عن يَدِ أَشَعْيا.
21 - ضَرَبَ مُخيّمَ أَشُّورَ ومَلاكُه أَبادَهم.
22 - فإِنَّ حِزقِيَّا صَنَعَ ما هو مَرضِيّ أَمامَ الرَّبّ وثَبَتَ في طرقِ داوُدَ أَبيه الَّتي أَوصاه بِها أَشَعْيا النَّبِيّ العَظيمُ الصَّادِقُ في رُؤياه.
23 - في أيَّامِه رَجَعَتِ الشَّمسُ إلى الوَراء. فأَطالَ عُمر المَلِك.
24 - في إِلهام عظيم رأى آخِرَ الأَزمِنَة وعزَى الًمَحْزونينَ في صِهْيون كشَفَ عَمَّا سَيَكون على مَدى الدُّهور وعنِ الخَفايا قَبلَ حُدوثها.

الكاثوليكية - دار المشرق