يوئيل - في أمر الاستيلاء عن أَشدود

1 - في السَّنَةِ التي زَحَفَ فيها قائِدُ القُوَّادِ على أَشْدود، وقَد أَرسَلَه سَرْجون، مَلِكُ أَشُّور، وحارَبَ أَشْدودَ وأَخَذَها،
2 - في ذلك الزَّمانِ تَكَلَّمَ الرَّبُّ على لِسانِ أَشَعْيا بنِ آموصَ قائِلاً: (( اِذهَبْ وحُلَّ المِسحَ عَن حقْوَيكَ، وآخلَعْ نَعلَيكَ عن قَدَمَيكَ )). ففَعَلَ كذلك ومَشى عارِياً حافِياً.
3 - فقالَ الرَّبّ: (( كما مَشى عَبْدي أشَعْيا عارِياً حافِياً ثَلاثَ سَنَوات، فكانَ آيَة وعَلامَةً على مِصرَ وكوش،
4 - كذلك يَسوقُ مَلِكُ أَشُّورَ أَسْرى مِصرَ ومَجلُوِّي كوش، الصِّبْيانَ والشُّيوخَ، عُراةً حُفاةً مَكْشوفَةً أَدْبأَرهم، عَورَةَ مِصْر،
5 - فيَفزَعونَ وَيخزَونَ بِكوشَ رَجائِهم وبِمِصرَ فَخرِهم،
6 - ويَقولُ سُكَّانُ هذا السَّاحِلِ في ذلك اليَوم: (( هذا ما آلَ إِلَيه رَجاؤُنا الَّذي آلتَجَأنا إِلَيه لِلنَّجدَة، لِنَنجُوَ مِن مَلِكِ أَشُّور. فكَيفَ نُفلِتُ نَحنُ؟ )).

الكاثوليكية - دار المشرق