يوئيل - سقوط بابل

1 - قَولٌ على بَرِّيَّة البَحْر كما تَمُرّ الزَّوابِعُ في الجَنوب كذلك يأتي مِنَ البَرِّيَّةِ، مِن أَرضٍ مُخيفة.
2 - كُشِفَت لي رُؤيا قاسِيَة: (( الخائِنُ يَخونُ والمُدَمِّرُ يُدَمِّر. إصعَدي يا عَيلام، حاصِري يا ميدِيا )). إِنِّي سَكَّنتُ كُلَّ نُواحٍ مِنها.
3 - فلِذلك آمْتَلات كُلْيَتايَ أَلَماً وأَخَذَني المَخاضُ كمَخاضِ الَّتي تَلِد. أُرهِقتُ حتَّى إِنِّي لا أَسمعَ وآرتَعتُ حتَّى إِنِّي لا أُبصِر.
4 - ضَلَّ قَلْبي وآعتَراني الِآرتعاش فصارَ الشَّفَقُ الَّذي أَتوقُ إلَيه رُعباً.
5 - ها إِنَّ المائِدَةَ تُعَدّ والبُسُطَ تُفرَش وهم يأكُلون ويَشرَبون. قوموا أَيُّها الرُّؤَساءُ وآمسَحوا التُّروس
6 - فإِنَّه هكذا قالَ لِيَ السَّيِّد: (( إِذهَبْ فأَقِمِ الرَّقيبَ وليُخبِرْ بِما يَرى.
7 - فيَرى رَكْباً، أَزْواجَ فُرْسان رُكَّابَ حَميرٍ ورُكَّابَ جِمال فيُصْغي إِصْغاءً شَديداً )).
8 - ثُمَّ يَصرُخُ الرَّقيب: (( إِنِّي قائِمٌ على المَرصَدِ دائماً في النَّهار وواقِفٌ على المَحرَسِ طولَ اللَّيالي
9 - فإِذا بِرَكْبٍ مِنَ الرَجِال وأَزْواجِ فُرْسانٍ قد أقبَلوا )). ثُمَّ عادَ وقال: (( سَقَطَت سَقَطَت بابل وحُطِّمَت إِلى الأَرضِ جَميعُ مَنْحوتاتِ آِلهَتِها )).
10 - يا مَن دُستُه، يا آبنَ بَيدَري إِنَّ الَّذي سَمِعتُه مِن رَبِّ القُوَّات إِلهِ إِسْرائيل قد أَخبَرتُكم بِه.
11 - قَولٌ على دومة: يُصرَخُ إِلَيَّ مِن سِعير: (( يا حارِس، ما الوَقتُ مِنَ اللَّيل؟ يا حارِس، ما الوَقتُ مِنَ اللَّيل؟ ))
12 - فقالَ الحارس: (( الصَّباحُ آتٍ واللَّيلُ أَيضاً إِن سأَلتُم فآسأَلوا. إِرجِعوا تَعالَوا )).
13 - قَولٌ على العَرَبة: في الغابَةِ في العَرَبةِ تَبيتون يا قَوافِلَ الدَّدانِيِّين.
14 - هاتوا الماءَ لِلِقاءَ العَطْشان يا سُكَّانَ أَرضِ تَيماء. إِستَقبِلوا الهارِبَ بِالخُبْز
15 - فإِنَّهم قد هَرَبوا مِن أَمامِ السُّيوف مِن أَمامِ السَّيفِ المَسْلول والقَوسِ المَشْدودةِ وشِدَّةِ القِتال.
16 - لِأَنَّه هكذا قالَ لِيَ السَّيِّد: (( بَعدَ سَنَةٍ كسِني الأَجير، يَفْنى كُلُّ مَجدِ قيدار،
17 - وباقي عَدَدِ أَصْحابِ القِسِيِّ مِن أَبْطالِ بَني قيدار يُصبِحُ شَيئاً قَليلاً، لِأَنَّ الرَّبَّ إِلهَ إِسْرائيلَ قد تَكَلَّم )).

الكاثوليكية - دار المشرق