يوئيل - ملحقات - اجتياح سنحاريب

1 - وفي السَّنَةِ الرَّابِعَةَ عَشرَةَ لِلمَلِكِ حِزقِيَّا، صَعِدَ سَنْحاريبُ، مَلِكُ أَشُّور، على جَميعِ مُدُنِ يَهوذا المُحَصنَةِ وآفتَتَحَها
2 - فأَرسَلَ مَلِك أَشُّورَ رَئيسَ السُّقاةِ مِن لاكيشَ إِلى أُورَشَليمَ، إِلى المَلِكِ حِزقِيَّا، في جَيشٍ عَظيم. فوَقَفَ عِندَ قَناةِ البِركَةِ العُلْيا، في طَريقِ حَقلِ القَصَّار.
3 - فخَرَجَ إلَيه أَلْياقيمُ بنُ حِلقِيَّا، قَيِّمُ البيت، وشَبْنا الكاتبُ ويوآحُ بنُ آسافَ المُدَوِّن.
4 - فقالَ لَهم رَئيسُ السُّقاة: (( قولوا لِحِزقِيَّا: هكذا يقولُ المَلِكُ الكَبير، مَلِكُ أَشُّور: ما هذا الِاَتِّكالُ الَّذي آتَّكَلتَه؟
5 - قد قُلتَ في نَفسِكَ: إِنَّ مُجرَّدَ كَلامِ شَفَتَينِ هو بِمَثابَةِ مَشورةٍ وبَسالَةٍ لِخَوضِ الحَرْب. والآنَ فعَلى مَنِ آتَّكَلتَ حتَّى تَمَرَّدتَ علَيَّ؟
6 - إِنَّكَ إِنَّما آتَّكَلتَ على عُكَّازِ هذه القَصَبَةِ المَرْضوضة، أي على مِصرَ الَّتي مَنِ آتَّكأَ علَيها نَشِبَت في كفِّه وثَقَبَتها. هكذا فِرعَونُ، مَلِكُ مِصرَ، لِجَميع الَّذينَ يَتَّكِلونَ علَيه.
7 - وإِن قُلتَ لي: إِنَّنا لم نَتَّكِلْ إلَّا على الرَّبِّ إِلهِنا، أَفلَيسَ هو الَّذي أَزالَ حِزقِيَّا مَشارِفَه ومَذابِحَه وقالَ لِيَهوذا ولأُورَشَليمَ: قُدَّامَ هذا المَذبَحِ تَسجُدون؟
8 - والآنَ راهِنْ سَيِّدي مَلِكَ أَشُّور، وأَنا أُعطيكَ أَلفَي فَرَس، إِنِ آستَطَعتَ أَن تَجِدَ لَها فُرْساناً.
9 - كيفَ لَكَ أَن تَرُدَّ وَجهَ قائدٍ واحِدٍ مِن صِغارِ ضُبَّاطِ سَيِّدي، وتَتَّكِلَ على مِمرَ لِلحُصولِ على مَركَباتٍ وفُرْسان؟
10 - والآنَ أَتُراني بدونِ مُوافَقَةِ الرَّبِّ صَعِدتُ على هذه الأَرض لُأدَمِّرَها؟ فالرَّبُّ هو الَّذي قالَ لي: إِصعَدْ على هذه الأَرض ودَ مَرْها )).
11 - فقالَ أَلْياقيمُ وشَبْنا ويوَآحُ لِرَئيسِ السُّقاة: (( كَلِّمْ عَبيدَكَ بِاللُّغَةِ الآرامِيَّةِ فإِنَّنا نَفهَمُها، ولا تُكَلِّمْنا بِاليَهودِيَّةِ على مَسامِعِ الشَّعبِ القائِمِ على السُّور )).
12 - فقالَ رَئيسُ السُّقاة: (( أَلَعَلَّه إلى سَيِّدِكَ وإِلَيكَ أَرسَلَني سيِّدي لِأَقولَ هذا الكَلام؟ أَلَيسَ إِلى الرِّجالِ القائِمينَ على السُّور، المُضطَرِّينَ إلى أَكلِ بِرازِهم وشُربِ بَولهم معكم؟ )).
13 - وَقَفَ رَئيسُ السُّقاةِ فنادى بِصَوتٍ عَظيمٍ بِاليَهودِيَّةِ وقال: (( إِسمَعوا كَلامَ المَلِكِ الكَبير، مَلِكِ أَشُّور.
14 - هكذا قالَ المَلِك: لا يَخدَعْكم حِزقِيَّا، لِأَنَّه لا يَقدِرُ أَن يُنقِذَكم،
15 - ولا يَجعَلْكم حِزقِيَّا تَتَّكِلونَ على الرَّبِّ قائِلاً: الرَّبُّ يُنقِذُنا ولا تُسلَمُ هذه المَدينَةُ إِلى يَدِ مَلِكِ أَشُّور.
16 - لا تَسمَعوا لِحِزقِيَّا، لِأَنَّه هكذا قالَ مَلِكُ أَشُّور: اِعقِدوا مَعي صُلحاً وآخرُجوا إِلَيَّ وكُلوا كُلُّ واحِدٍ مِن كَرمِه ومِن تينَتِه، وآشرَبوا كُلُّ واحِدٍ ماءَ بئرِه،
17 - حتَّى آتِيَ وآخُذَكم إِلى أَرضٍ مِثلِ أَرضِكم، أَرضِ حِنطَةٍ وخمرٍ، أَرضِ خُبزٍ وكُروم.
18 - فلا يُغرِكم حِزقِيَّا قائلاً: الرَّبُّ يُنقِذُنا. أَلَعَلَّ آِلهَةَ الأُمَمِ أَنقَذوا كُلُّ واحِدٍ أَرضَه مِن يَدِ مَلِكِ أَشُّور؟
19 - أَينَ آِلهَةُ حَماةَ وأَرْفاد؟ أَينَ آِلهَةُ سَفَرْوائيم؟ أَلَعَلَّها أَنقَذَتِ السَّامِرَةَ مِن يَدي؟
20 - ومَن مِن جَميعِ آِلهَةِ تِلك البِلادِ أَنقَذَ أَرضَه مِن يَدي، حَتَّى يُنقِذَ الرَّبُّ أُورَشَليمَ مِن يَدي؟ )).
21 - فسَكَتوا ولم يُجيبوه بِكَلِمَة، لِأَنَّ المَلِكَ أَمَرَ قائِلاً: (( لا تُجيبوه )).
22 - وعادَ ألْياقيمُ بنُ حِلقِيَّا، قَيِّمُ البَيت، وشَبْنا الكاتبُ ويوآحُ بنُ آسافَ المُدَوِّن، إِلى حِزقِيَّا وثِيابُهم مُمَزَّقة، وأَخبَروه بِكَلامِ رئيسِ السُّقاة.

الكاثوليكية - دار المشرق