يوئيل - القسم الثاني - كتاب تعزية إِسرائيل - الإنباء بالنجاة

1 - أَعَزُّواعَزُّوا شَعْبي يَقولُ إِلهُكم
2 - خاطِبوا قَلبَ أُورَشَليم ونادوها بأَن قد تَمَّ تجَنُّدُها وكُفِّر إِثمُها ونالَت مِن يَدِ الرَّبِّ ضِعفَينِ عن جَميعِ خَطاياها )).
3 - صَوتُ مُنادٍ في البَرِّيَّة: (( أَعِدُّوا طَريقَ الرَّبّ وآجعَلوا سُبُلَ إِلهِنا في الصَّحْراءِ قَويمة.
4 - كُلُّ وادٍ يَرتَفعِ وكُلُّ جَبَلٍ وتَلٍّ يَنخَفِض والمُنعَرِجُ يُقَوَّم ووَعرُ الطَّريقِ يَصيرُ سَهلاَّ
5 - ويَتَجَلَّى مَجدُ الرَبِّ ويُعايِنُه كُلُّ بَشَر لِأَنَّ فَمَ الرَّبِّ قد تَكَلَّم )).
6 - صَوتُ قائِلٍ : (( نادِ )) فقال: (( ماذا أُنادي؟ )) (( كُلُّ بَشَرٍ عُشْبٌ وكُلُّ جَمالِه كزَهْرِ البَرِّيَّة.
7 - العُشبُ يَيبَسُ وزَهرُه يَذْوي إِذا هَبَّ فيه روحُ الرَّبّ. ( إِنَّ الشَّعبَ عُشبٌ حَقّاً )
8 - العُشبُ يَيبَسُ وزَهرُه يَذْوي وأَمَّا كَلِمَةُ إِلهِنا فتَبْقى لِلأَبَد )).
9 - إِصعَدي إِلى جَبَلٍ عالٍ يا مُبَشِّرَةَ صِهْيون. إِرفَعي صَوتَكِ بِقُوَّة يا مُبَشِّرَةَ أُورَشَليم. إِرفَعيه ولا تَخافي قولي لِمُدُنِ يَهوذا: (( هُوَذا إِلهُكم )).
10 - هُوَذا السَّيِّدُ الرَّبُّ يَأتي بِقُوَّة وذِراعُه تُمِدُّه بِالسُّلْطان هُوَذا جَزاؤُه معَه وأُجرَتُه قُدَّامَه.
11 - يَرْعى قَطيعَه كالرَّاعي يَجمَعُ الحُمْلانَ بِذِراعِه ويَحمِلُها في حِضنِه ويَسوقُ المُرضِعاتِ رُوَيداً.
12 - مَنِ الَّذي قاسَ بِكَفِّه المِياه ومَسَحَ بِشِبرِه السَّموات وكالَ بِالثُّلثِ تُرابَ الأَرض ووَزَنَ الجِبالَ بِالقَبَّانِ والتِّلالَ بِالميزان؟
13 - مَنِ الَّذي أَرشَدَ روح الرَّبّ أَو كانَ لَه مُشيراً فعَلَّمَه؟
14 - مَنِ الَّذي آستَشارَه فأَفهَمَه وعَلَّمَه سَبيلَ الحَقّ فلَقَّنَه المَعرِفَة وعَلَّمَه طَريقَ الفَهم؟
15 - ها إِنَّ الأُمَمَ تُحسَبُ كنُقطَةٍ مِن دَلْوٍ وكحَبَّةِ تُرابٍ في ميزان ها إِنَّ الجُزُرَ كذَرَّةٍ يَرفَعُها
16 - ولُبْنانَ غَيرُ كافٍ لِلوَقود وحَيَوانَه غَيرُ كافٍ لِلمُحرَقَة.
17 - جَميعُ الأُمَمَ أَمامَه كلا شَيء تُحسَبُ لَدَيه أَقَلَّ مِنَ العَدَمِ والخَواء.
18 - فبِمَن تُشَبِّهونَ الله وأًيُّ شِبهٍ تُعادِلونَه بِه؟
19 - إِنَّ التِّمثالَ يَسبِكُه الصَّانِع ويَمُدُّ الصَّانِعُ علَيه صَفائِحَ مِنَ الذَّهَب ويَصوغُ لَه سَلاسِلَ مِنَ الفِضَّة.
20 - ومَن أَعوَزَته تَقدِمَة اِخْتارَ عوداً لا يَنخَر وطَلَبَ لَه صانِعاً حاذِقاً لِيَنصِبَ مِنه تِمْثالاً لا يَتَزَعزَع.
21 - أَما تَعلَمون أَوَلَم تَسمَعوا؟ أَما بَلَغَكم مِنَ البَدء؟ أَما فَهِمتُم أُسُسَ الأَرض؟
22 - إِنَّه جالِسٌ على كُرَةِ الأَرض وسُكَّانُها كالجَراد. يَبسُطُ السَّمواتِ كالنَّسيج ويَمُدُّها كَخيمةٍ لِلسُّكْنى.
23 - يَجعَلُ الزُّعَماءَ كلا شَيء ويُصَيِّرُ قُضاةَ الأَرضِ كخَواء.
24 - يَكادونَ لا يُغرَسون ولا يُزرَعون ولا يَتَأَصَّلُ في الأَرض جِذرُهم حتَّى يَهُبَّ علَيهم فيَيبَسوا وتَرفَعَهمُ الزَّوبَعة كالقَشّ.
25 - فبِمَن تُشَبِّهوَنني فأُساوِيَه يَقولُ القُدُّوس؟
26 - إِرفَعوا عُيونَكم إِلى العَلاءِ وآنظُروا مَنِ الَّذي خَلَقَ هذه الَّذي يُخرِجُ قُوَّاتِها بِعَدَد ويَدْعوها جَميعاً بِأَسْمائِها لِعَظَمَةِ قُدرَته وشِدَّةِ قُوَّتِه فلا يَنقُصُ أَحَدٌ مِنها.
27 - فلِمَ تَقولُ يا يَعْقوب وتَتَكَلَّمُ يا إِسْرائيل: طريقي تَخْفى على الرَّبّ وحَقِّي يَفوتُ إِلهي؟ ))
28 - أَما عَلِمتَ أَوَما سَمِعتَ أَنَّ الرَّبَّ إِلهٌ سَرمَدِيّ خالقُ أَقاصي الأَرض لا يَتعَبُ ولا يُعْيي ولا يُسبَرُ فَهمُه.
29 - يُؤْتي التَّعِبَ قُوَّةً ولفاقِدِ القُدرَةِ يُكثِرُ الحَول.
30 - الفِتْيانُ يَتعَبونَ ويُعيَون والشُّبَّانُ يَعثُرونَ عِثاراً.
31 - أَمَّا الرَّاجونَ لِلرَّبّ فيَتَجَدَّدونَ قُوَّةً يَرتَفِعونَ بِأَجنِحَةٍ كالعِقْبان يَعْدونَ ولا يُعْيَون يَسيرونَ ولا يَتعَبون.

الكاثوليكية - دار المشرق