يوئيل - انتقام أورشليم

1 - إِهتِفي أَيَّتُها العاقِرُ الَّتي لم تَلِدْ إِندَفِعي بِالهُتافِ وآصرُخي أَيَّتُها الَّتي لم تَتَمَخَّض فإِنَّ بَني المَهْجورةِ أَكثَرُ مِن بَني المُتَزَوِّجة، قالَ الرَّبّ.
2 - وَسِّعي مَوضِعَ خَيمَتِكِ ولْيَبسُطوا جُلودَ مَساكِنِكِ، ولا تَمْنَعيهم. طَوِّلي أَطْنابَكِ وثَبِّتي أَوتادَكِ
3 - فإِنَّكِ تَتَجاوَزينَ إِلى اليَمينِ وإِلى الشِّمال ويَرِثُ نَسلُكِ الأُمَمَ ويُعَمِّرُ المُدُنَ الخَرِبَة.
4 - لا تَخافي فإِنَّكِ لا تَخزَين ولا تَخجَلي فإِنَّكِ لا تَفتَضِحين لِأَنَّكِ ستَنسَينَ خِزْيَ صِباكِ ولا تَذكُرينَ عارَ إِرْمالِكِ مِن بَعدُ.
5 - لِأَنَّ زَوجَكِ هو صانِعُكِ الَّذي رَبُّ القُوَّاتِ آسمُه وفاديكِ هو قُدُّوسُ إِسْرائيل يُدْعى إِلهَ الأَرضِ كُلِّها.
6 - وقَد دَعاكِ الرَّبُّ كآمرَأَةٍ مَهْجوِرةٍ كَئيبَةِ الرُّوح. وهل ترذَلُ زوجَةُ الصِّبا؟ يَقولُ إِلهُكِ
7 - هُنَيهَةً هَجَرتُكِ وبِمَراحِمَ عَظيمَةٍ أَضُمُّكِ.
8 - في سَورَةِ غَضَبٍ حَجَبتُ وَجْهي عنكِ لَحْظَةً وبِرَأفَةٍ أَبَدِيَّةٍ أَرحَمُكِ قالَ الرَبُّ فاديكِ.
9 - فذلك يَكونُ لَدَيَّ كأَيَّامِ نوح حينَ أَقسَمتُ أَلَّا تَعبُرَ مِياهُ نوحٍ على الأَرض وكذلك أُقسِمُ أَلَّا أَغضَبَ علَيكِ وأَلَّا أَزجُرَكِ.
10 - وإِنِ آبتَعَدَتِ الجِبالُ وتَزَعزَعَتِ التِّلال فإِنَّ رَأفَتي لن تَبتَعِدَ عنكِ وعَهدَ سَلامي لن يَتَزَعزَع قالَ الرَّبُّ راحِمُكِ.
11 - أَيَّتُها البائِسَةُ أُلْعوبَةُ الرِّياح غَيرُ المُتَعَزِّية هاءَنَذا أُكَحِّلُ حِجَارَتَكِ وأُؤَسِّسُكَ باللَّازَوَرْد
12 - وأَجعَلُ شُرَفَكِ ياقوتاً وأَبْوابَكِ حِجارَةً لامِعَة وكُلَّ مُحيطِكِ حجارةً كَريمة.
13 - وجَميعُ بَنيكِ يَكونونَ تَلامِذَةَ الرَّبّ وسَلامُ بَنيكِ يَكونُ عَظيماً
14 - تُثَبَّتينَ في البِرّ وتَبعُدينَ عنِ الظُّلمِ فإِنَّكِ لا تَخافين وعنِ الدَّمارِ فإِنَّه لا يَدْنو مِنكِ.
15 - إِن هُجِمَ علَيكِ فلَيسَ مِن عِنْدي ومَن هَجَمَ علَيكِ يسقُطُ أَمامَكِ.
16 - ها إِنِّي أَنا خَلَقتُ الحَدَّاد الَّذي يَنفُخُ الجَمرَ في النَّار ويُخرِجُ أَداةً لِعَمَلِه وأَنا خَلَقتُ المُدَمِّرَ لِلإِبادة
17 - كُلُّ سِلاحٍ صُنعِ علَيكِ لا يَنجَح وكُلُّ لِسانٍ يَقومُ علَيكِ في القَضاءِ تَرُدِّينَه مُجَرَّماً. هذا ميراثُ عَبيدِ الرَّبّ وبِرُّهم مِنَي، يَقولُ الرَّبّ.

الكاثوليكية - دار المشرق