يوئيل -

1 - هَلَكَ البارُّ ولم يبالِ أَحَد وأُزيلَ أَهلُ التَّقْوى ولم يَفْطَنْ أَحَد أَنَّه بسَبَبِ الشَّرِّ أُزيلَ البارّ.
2 - لكِنًّ السَّلامَ سيَأتي والسَّائِرونَ بِالِآستِقامة يَستَقِرُّونَ في مَضاجِعِهم.
3 - أَمَّا أَنتُم فآقتَرِبوا إِلى هُنا يا بَني السَّامِرَةِ، نَسْلَ الفاسِقِ والزَّانِيَة.
4 - بِمَن تَسخَرونَ وعلى مَن تَفتَحونَ أَفْواهَكم وتَدلَعونَ أَلسِنَتَكم؟ أَلَستُم أَولادَ المَعصِيَةِ ونَسْلَ الكَذِب
5 - المُثيرينَ أَنفُسَهم عِندَ البُطْم تَحتَ كُلِّ شَجَرةٍ خَضْراء الذَّابِحينَ أَولادَهم في الأَودِيَة تَحتَ شُقوقِ الصَّخْر؟
6 - حِجارَةُ الوادي المَصْقولَةُ نَصيبُكِ هي هي حِصَّتُكِ لَها سَكَبتِ السَّكيبَ وأَصعَدتِ التَّقدِمَة أَعن هذه أَرْضى؟
7 - على جَبَلٍ عالٍ شامِخٍ جَعَلتِ مَضجَعَكِ إِلى هُناكَ أَيضاً صَعِدتِ لِتَذبَحي الذَّبائح
8 - وَراءَ البابِ والدِّعامةِ جَعَلتِ تَذْكارَكِ لِأَنَّكِ تَعرَيتِ بَعيداً عنِّي وعَلَوتِ مَضجَعَكِ ووَسَّعتِه وعَقَدتِ لكِ عَهداً مع الَّذينَ أَحبَبتِ مَضجَعَهم حينَ رَأَيتِ نَصْبَهم
9 - وقَرَّبتِ الزَّيتَ إلى مولَك وكَثَّرتِ أَطْيابَكِ وأَرسَلتِ سُفَراءَكِ إِلى بَعيد وآنحَطَطتِ إِلى مَثْوى الأَمْوات.
10 - لِكَثرَةِ سَيرِكِ أَعيَيتِ ولم تَقولي: (( يَئِستُ )). استَعَدتِ قُوَّةَ بَدِكِ لِذلك لمِ تَضعُفي.
11 - فمِمَّن خشيتِ وخِفتِ حتَّى كَذَبتِ؟ فإِنَّك لم تَذكُريني ولم تُبالي بي. أَلَم أَكُنْ ساكِتاً وذلك مِنَ الأَزل؟ فأَنتِ لِهذا لا تَخافينَني.
12 - أُخبِرُ بِبرِّكِ وبِأَعْمالِكِ فلا تَنفَعُكِ.
13 - إِذا صَرَختِ فلتُنقِذْكِ مَجْموعاتُكِ لكِنَّ الرِّيحَ ستَرفَعُها جَميعاً والنَّسيمَ يَذهَبُ بِها أَمَّا الَّذي يَعتَصِمُ بي فيَملِكُ الأَرض ويَرِثُ جَبَلَ قُدْسي.
14 - ويُقال: مَهِّدوا مَهِّدوا أَعِدُّوا الطَّريق إِرفَعوا العِثارَ مِن طَريقِ شَعْبي
15 - لِأَنَّه هكذا قالَ العَلِيُّ الرَّفيع ساكِنُ الخُلودِ الَّذي قدُّوسٌ آسمُه: (( أَسكُنُ في العَلاءِ وفي القُدْس ومع المُنسَحِقِ والمُتَواضِعِ الرُّوح لِأُحيِيَ أَرْواحَ المتواضِعين وأُحيِيَ قُلوبَ المُنسَحِقين
16 - فإِئِّي لا لِلأَبَدِ أُخاصِم ولا على الدَّوامَ أَغضَب لِئَلاَّ يَضعُفَ الرُّوحُ أَمامي والنَّسَماتُ الَّتي صَنَعتُها.
17 - إِنِّي لِإِثمِ مَكاسِبِه غَضِبتُ وضَرَبتُه. إِحتَجَبتُ وغَضِبتُ فذَهَبَ عاصِياً في طَريقِ قَلبِه.
18 - رَأَيتُ طُرُقَه فسأَشْفيه وأَهْديه وأَرُدُّ العَزاءَ لَه
19 - وأَخلُقُ لِلنَّائِحينَ عِندَه ثَمَرَةَ الشَّفَتَين: السَّلامَ السَّلامَ لِلبَعيدِ وللقَريب قالَ الرَّبُّ، وأَشفيه )).
20 - وأَمَّا الأَشْيرارُ فكالبَحرِ الهائج الَّذي لا يُمكِنُ أَن يَهدأ ومِياهُه تَقذِفُ بِوَحْلٍ وطين
21 - (( لا سَلامَ لِلأَشرارِ، قالَ إِلهي )).

الكاثوليكية - دار المشرق