اللاّويّين - 1. رُتَب الذبائح - رتبة المحرقات

1 - ودعا الرَّبُّ موسى وخاطَبَه مِن خَيمةِ المَوعِدِ قائلاً:
2 - (( كَلِّمْ بَني إِسْرائيلَ وقُلْ لَهم: أَيُّ إنسانٍ مِنكم قَرَّبَ قُرْباناً لِلرَّبِّ مِنَ البَهائم، فمِنَ البَقَرِ والغَنَمِ تُقرِّبونَ قُرْبانَكم.
3 - إِن كانَ قُربانُه مُحرَقَةً مِنَ البَقَر، فذَكراً تامّاً يُقَرِّبُه عِندَ بابِ خَيمةِ المَوعِد، يُقَرِّبُه لِلرِّضى عنه أَمامَ الرَّبّ.
4 - ويَضَعُ يَدَه على رأسِ المُحرَقَة، فيُرْضى عنها تَكْفيراً عنه.
5 - وَيذبَحُ العِجْلَ أَمامَ الرَّبِّ، فيُقَرِّبُ بَنو هارونَ الكَهَنَةُ الدَّمَ وَيرُشُّونه على المَذبَح الَّذي عِندَ بابِ خَيمَةِ المَوعِدِ مِن حَولِه.
6 - وَيسلَخُ المُحرَقَةَ وُيقَطِّعُها بِحَسَبِ قِطَعِها.
7 - وَيجعَلُ بَنو هارونَ الكاهنِ ناراً على المَذبَح ويُرَتِّبونَ علَيها حَطباً.
8 - وُيرَتِّبُ بَنو هارونَ الكَهَنَةُ القِطَعَ والرَّأسَ والشَّحْمَ على الحَطَبِ الَّذي على النَّارِ الَّتي على المَذبَح.
9 - وأَمَّا أَمْعاؤُه وأَكارِعُه فيَغسِلُها بِالماء وُيحرِقُ الكاهِنُ الكُلَّ على المَذبَحِ مُحرَقةً بِالنَّار رائِحَةَ رِضًى لِلرَّبّ.
10 - وإن كانَ قُرْبانُه مِنَ الغَنَم، مِنَ الضَّأنِ أَوِ المَعِزِ، مُحرَقةً، فذَكراً تامّاً يُقَرِّبُه.
11 - ويذبَحُه على جانِبِ المَذبَح جِهَةَ الشَّمالِ أَمامَ الرَّبّ، وَيرُشُّ بَنو هارونَ الكَهَنَةُ دَمَه على المَذبَحِ مِن حَولِه.
12 - ويُقَطِّعُه بحَسَبِ قِطَعِه، رأسَه وشَحمَه، ويُرَتِّبُها الكاَهِنُ على الحَطَبِ الَّذي على النَّارِ الَّتي على المَذبَحِ.
13 - وأَمَّا أَمْعاؤُه وأَكارِعُه فيَغسِلُها بِالماء، وُيقَرِّبُ الكاهِنُ الكُلَّ ويُحرِقُه على المَذبَح: إِنَّه مُحرَقَةٌ بِالنَّار، رائِحَةُ رِضًى لِلرَّبّ.
14 - وإِن كانَ قُرْبانُه لِلرَّبِّ مُحرَقَةَ طَيْر، فَمِنَ اليَمامِ أَو مِن فِراخِ الحَمامِ يَكونُ قُرْبانُه.
15 - فيُقَرِّبُه الكاهِنُ إِلى المَذبَح ويَكسِرُ رأسَه، ثُمَّ يُحرِقُه على المَذبَح، ويُعصَرُ دَمُه على جِدارِ المَذبَح.
16 - ويَنزعُ حَوصَلَتَه مع ما فيها وَيطرَحُها إِلى جانِبِ المَذبَح شَرْقاً في مَوضِعِ الرَّماد.
17 - ويَشُقُّ الطَّيرَ بِجَناحَيه دونَ أن يَفصِلَهما، ويُحرِقُه الكاهِنُ على المَذبَح، على الحَطَبِ الَّذي على النَّار، إِنَّه مُحرَقَةٌ بِالنَّار، رائِحَةُ رِضًى لِلرَّبّ.

الكاثوليكية - دار المشرق