عاموس -

1 - في ذلك الزَّمان، يَقولُ الرَّبّ، يُخرِجونَ عِظامَ مُلوكِ يَهوذا وعِظامَ رُؤَسائِه وعِظامَ الكَهَنَةِ وعِظامَ الآنبِياءِ وعِظامَ سُكَّانِ أُورَشَليمَ مِن قُبورِهم،
2 - وَينشُرونَها تُجاهَ الشَّمسِ والقَمَرِ وكُلِّ قُوَّاتِ السَّماءَ الَّتي أَحَبُّوها وعَبَدوها وساروا وَراءَها وآلتَمَسوها وسَجَدوا لَها، فلا تُجمعُ ولا تُدفَن، وتَكونُ زِبلاً على وَجهِ الأَرض.
3 - ويُفَضَّلُ المَوتُ على الحَياةِ عِندَ جَميعِ البَقِيَّة، الباقينَ مِن هذه العَشيرةِ الشِّرِّيرة، الباقينَ في جَميعِ الأَماكِنِ الَّتي طَرَدتُهم إِلَيها، يَقولُ رَبُّ القُوَّات.
4 - وتَقولُ لَهم: هكذا قالَ الرَّبّ: أَيسقُطونَ فلا يَنهَضون وَيرتَدُّونَ فلا يَتوبون؟
5 - ما بالُ هذا الشَّعبِ ما بالُ أُورَشليمَ قد تَمادَت في آرتِدادِها؟ إِنَّهم تَمَسَّكوا بِالمَكْرِ وأَبوا أَن يَتوبوا.
6 - إِنِّي أَصغَيتُ وآستَمَعتُ فإِذا هم يَتَكَلَّمونَ بِما لا يَليق ولَيسَ مَن يَندَمُ على شَرِّه قائلاً: (( ماذا صَنَعتُ؟ )) بل كُلُّ واحِدٍ يَعودُ إلى مَسْعاه كفرَسٍ يَندَفِعُ في القِتال.
7 - اللَّقلَقُ في السَّماءَ يَعرِفُ مَواقيتَه واليَمامَةُ والخُطَّافُ والكُركِيُّ تُراعي وَقتَ مجيئِها أمَّا شَعْبي فلا يَعرِفُ حُكمَ الرَّبّ.
8 - كَيفَ تقولون: (( نَحنُ حُكَماء وشَريعَةُ الرَّبِّ مَعنا؟ )) إِنَّ قَلَمَ الكَتَبَةِ الكاذِبَ حَوَّلَها إِلى الكَذِب.
9 - سيَخْزى الحُكَماءُ ويَفزَعون وُيؤخَذون. ها إِنَّهم نَبَذوا كَلِمَةَ الرَّبّ فأَيَّةُ حِكمَةٍ لَهم؟
10 - لِذلك أُعْطي نِساءَهم لِآخَرين وحُقولَهم لِلوارِثين لِأَنَّهم مِن صَغيرِهم إلى كَبيرِهم يَطمَعونَ جَميعاً في المَكاسِب مِنَ النَّبِيِّ وحَتَّى إِلى الكاهِن يَأتونَ الكَذِبَ جَميعاً
11 - ويُداوونَ كَسرَ بِنتِ شَعْبي بِآستِخْفاف قائلين: (( سَلامٌ سلام ))، ولا سَلام.
12 - هل خَزوا لِأَنَّهمُ آقتَرَفوا القَبيحة؟ بل لم يَخزَوا خِزياً ولم يَعرِفوا الخَجَل فلِذلك سيَسقُطونَ مع السَّاقِطين وعِندَ آفتِقادي يَعثُرون، قالَ الرَّبّ
13 - سأُبيدُهم إِبادةً، يَقولُ الرَّبّ لا عِنَبَ في الكَرمَةِ ولا تينَ في التِّينة. والوَرَق قد ذَوى وأَجعَلُ علَيهم مَن يَدوسُهم.
14 - لِماذا تَبْقى بِلا حِراك؟ تَجَمَّعوا فنَدخُلَ المدُنَ الحَصينَة ونَظَلَّ ساكِتينَ هُناكَ فإِنَّ الرَّبّ إِلهَنا قد أَسكَتَنا وسَقانا ماءَ سُمٍّ لِأَنَّنا خَطِئنا إِلى الرَّبّ.
15 - إنتَظَرنا السَّلامَ فلم يَكُنْ خَير وأَوانَ الشِّفاءِ فإذا الرُّعْب
16 - مِن دانَ سُمِعَ نَخيرُ خَيلِه ومِن صَوتِ صَهيلِ جِيادِه اِرتَجَفَتْ كُلُّ الأَرض فقَدِموا وآلتَهَموا الأَرض ومِلْأَها المَدينَةَ وسُكَّانَها.
17 - هاءَنَذا أَبعَثُ فيكم حَيَّاتٍ أَراقِم لا تُرْقى فتَلدَغُكم، يَقولُ الرَّبّ.
18 - لا دَواءَ لِحَسرَتي فإِنَّ قَلْبي فَيَّ سَقيم.
19 - هُوَذا صَوتُ آستِغاثَةِ بِنتِ شَعْبي مِن أَرضٍ بَعيدة. أَلَيسَ الرَّبُّ في صِهْيون؟ أَلَيسَ مَلِكُها فيها؟ ( لِماذا أَسخَطوني بِمَنْحوتاتِهم وبِأَباطيلِ الغَريب؟ )
20 - مَضى الحِصادُ وآنْقَضى الصَّيف ونَحنُ لم نَخلُصْ.
21 - على كَسْرِ بنتِ شَعْبي آنكَسَرتُ وغُمِمتُ وأَخَذَني الدَّهَش.
22 - أَلَيسَ مِن بَلَسان في جِلْعاد أَولَيسَ مِن طَبيبٍ هُناك؟ فلِماذا لا يَلتَئِمُ جُرحُ بِنتِ شَعْبي؟
23 - مَن يُحَوِّلُ رَأَسي إِلى مِياه وعَينَيَّ إِلى بَنْبوعِ دُموع فأَبْكيَ نَهاراً ولَيلاً على قَتْلى بِنتِ شَعْبي؟

الكاثوليكية - دار المشرق