عاموس - سعادة الأشرار

1 - أَبَرُّ أَنتَ يا رَبُّ مِن أَن أَتَّهِمَكَ لَكِنِّي سأَتَكَلَّمُ معكَ بما هو حَقّ. لِماذا يَنجَحُ طَريقُ الأشْرار ويَطمَئِنُّ جَميعُ الغادِرينَ غَدراً؟
2 - غَرَستَهم فَتأَصَّلوا ونَمَوا حتَّى أَثمَروا. أَنتَ قَريبٌ مِن أَفْواهِهم وبَعيدٌ عن كُلاهم.
3 - وأَنتَ يا رَبُّ قد عَرَفتَني ورَأَيتَني وآمتَحَنتَ قَلْبي لَدَيك. إفرِزْهم كَغَنَمٍ لِلذَّبْح وخَصِّصهم لِيَوم القَتْل.
4 - ( إِلى مَتى تَنوخُ الأَرض وَييبَسُ عُشبُ الحُقولِ كُلِّها؟ إِنَّها لِشَرِّ سُكَّانِها هَلَكَتِ البَهائِمُ والطُّيور ) لِأَنَّهم قالوا: لا يَرى مُستَقبَلَنا.
5 - إِن كُنتَ جارَيتَ المُشاةَ فأَعيَوكَ فكَيفَ تُباري الخَيل؟ وإِن كُنتَ مُطمَئِنّاً في أَرضِ سَلام فكَيفَ تَفعَلُ في أَدْغالِ الأردُنّ؟
6 - لِأَنَّه حتَّى إِخوَتُكَ وأَهلُ بَيتِ أَبيكَ هم أَيضاً غَدَروا بِكَ وصَرَخوا في إِثرِكَ بِمِلْءَ أَفْواهِهم، فلا تَأَتمِنْهم إِذا كَلَّموكَ بِالخَير.
7 - تَرَكتُ بَيتي وهَجَرتُ ميراثي وأَسلَمتُ مَحْبوبةَ نَفْسي إِلى أَكُفِّ أَعْدائِها.
8 - صارَ لي ميراثي كأَسَدٍ في الغابة رَفَعَ علَيَّ صَوتَه، لِذلك كَرِهتُه.
9 - أَجارِحٌ مُلونُ الرِّيشِ ميراثي والجَوارِحُ علَيه مِن كُلِّ جِهَة؟ هَلُمِّي تَجَمَّعي يا جَميعَ وُحوشِ الحُقول تَعالَي إِلى آلِالْتِهام.
10 - رُعاةٌ كَثيرونَ أَتلَفوا كَرْمي وداسوا نَصيبي وجَعَلوا نَصيبِيَ الشَّهِيَّ قَفراً خَرِباً
11 - جَعَلوه خَراباً خَراباً يَنتَحِبُ أَمامي قد خُرِّبَتِ الأَرضُ كُلُّها ولَيسَ مَن يُبالي.
12 - على جَميعِ التِّلالِ الجَرْداءِ في البَرِّبَّة أَتى المُدَمِّرون ( لِأَنَّ لِلرَّبَ سَيفاً يَلتَهِم ) مِن أَقْصى الأَرضِ إِلى أَقْصى الأَرض ولا سَلامَ لِأَحَدٍ مِنَ البَشَر.
13 - زَرَعوا حِنطَةً فحَصَدوا شَوكاً أَعيَوا ولم يَنتَفِعوا. إِخزَوا مِن غَلاَّتِكم بِسَبَبِ سَورَةِ غَضَبِ الرَّبّ.
14 - هكَذا قالَ الرَّبّ: على جَميعِ جيرانِيَ الأَشْرارِ الَّذينَ يَمَسُّونَ الميراثَ الَّذي وَرَّثتُه لِشَعْبي إِسْرائيل، هاءَنَذا أَقْتَلِعهم مِن أَرضِهم وأَقتَلِعُ بَيتَ يَهوذا مِن بَيتِهم.
15 - وبَعدَ آقتِلاعي لَهم، أَعودُ فأَرحَمُهم وأُرجِعُهم كُلاًّ إِلى ميراثِه وكُلاًّ الى أَرضِه.
16 - فإن تَعَلَّموا طُرُقَ شَعْبي والحَلِفَ بِآسْمي (( حَيٌّ الرَّبّ ))، كما عَلَّموا شَعْبي الحَلِفَ بِالبَعْل، فإِنَّهم يُبنَونَ فيما بَينَ شَعْبي.
17 - وإِن لم يَسمَعوا، فإِنِّي أَقتَلع تِلكَ الأُمَّةَ آقتِلاعاً وأُبيدُها، يَقولُ الرَّبّ.

الكاثوليكية - دار المشرق