ميخا - سيف الربّ

1 - وكانَت إِلَيَّ كَلِمَةُ الرَّبِّ قائِلاً:
2 - ((يا ابن الإنْسان، اِجعَلْ وَجهَكَ نَحوَ اليَمين، وتَكَهَّنَ على الجَنوب، وتَنَبَّأْ على غابَةِ حَقلِ النَّقَب.
3 - وقُلْ لِغابَةِ النَّقَب: إِسمَعي كَلِمَةَ الرَّبّ. هكذا قال أن السَّيِّدُ الرَّبّ: هاءَنَذا أُضرِمُ فيكِ نارًا، فتَلتَهِمُ فيكِ كُلَّ شَجَرٍ رَطْب وكُلَّ شَجَرٍ يابِس، ولا يُطفَأُ لَهيبهُا المُشتَعِل، وتحرَقُ بِها جَميعُ الوُجوهِ مِتَ النَّقَبِ إِلى الشَّمال.
4 - فيَرى كلّ بَشرَ أَنِّي أَنا الرَّبَّ أَوقَدتُها فلا تُطفَأ.
5 - فقُلتُ: آهِ أَيّها السَّيِّدُ الرَّبّ، ها إِنَّهم يَقولونَ لي: أَليسَ هو ضارِبَ الأَمْثال؟ ))
6 - وكانَت إِلَيَّ كَلِمَةُ الرَّبِّ قائِلاً:
7 - يا ابنَ الإِنْسان. اِجعَلْ وَجهَكَ إِلى أُورشَليم، وتَكَهَّنْ على المَقادِس، وتَنَبَّأْ على أَرضِ إِسْرائيل،
8 - وقُل لأَرض إِسْرائيل: هكذا قالَ الرَّبّ: هاءَنَذا علَيكِ فأُجَرِّدُ سيفي مِن غِمدِه وأَقرِض مِنكِ البارَّ والشِّرِّير ،
9 - لأَنَّه لأَقرِضَ مِنكِ البار والشِّرِّيرَ يَتَجَرَّدُ سَيفي من غِمدِه على كُلُّ بَشَرِ ،
10 - أَنِّي أَنا الرَّبَّ قد جَرَّدتُ سَيفي مِن غِمدِه فلا يَعودُ إِليه.
11 - وأَنت يا ابن الإِنْسان تأَوَّهْ، بِظَهرٍ مَقْصومٍ وبِمَرارَةٍ تأَوَّهْ أَمامَ عُيونهم.
12 - فإِذا قالوا لَكَ: مِمَّا أَنتَ مُتَأوَه؟ فقُلْ: بِسبَبِ خَبَرٍ آتٍ يَذوبُ كُلُّ قَلْبٍ وتَستَرْخي كُل يَدٍ ويَني كُلُّ روحٍ وتَسيلُ كالماءِ كُلُّ رُكْبَة. هل إِنَّه قد أَتى وسيُحَقَّق، يَقولُ السَّيِّدُ الرَّبّ.
13 - وكانَت إِلَيَّ كَلِمَةُ الرَّبِّ قائِلاً:
14 - ((يا ابنَ الإِنْسان؟ تَنَبَّأْ وقُلْ: هكذا قالَ السَّيِّدُ الرَّبّْ قُلْ : السَّيفُ السَّيفُ قد حُدِّدَ وصُقِل
15 - قد حُدِّدَ لِيَذبَحَ ذَبحًا وصقِلَ لِيَكونَ لَه بَريق. (هل نَفرَح بِأَنَّ صَولَجانَ ابْني يَزدَري كُلَّ صولَجان؟) .
16 - أَعْلى الرَّبُّ السَّيفَ لِلصقْل. حتَّى يُمسَكَ بِالكَفّ لقد حُدِّدَ هذا السَّيف وصُقِل لِيُجعَلَ في يَدِ القاتِل.
17 - أُصرُخ ووَلْولْ يا ابن الإِنْسان فإِنَّه يَكون على شَعْبي وعلى جَميعُِ رؤَساءِ إِسْرائيل. يُسلَمونَ إِلى السَّيفِ مع شَعْبي لِذلك اصفِقْ على فَخِذِكَ
18 - فانَّه ماذا تَكونُ المِحنَة لَو لم يَكُن الصَولَجانُ المُزدَري يَقولُ السَّيِّدُ الرَّبّ
19 - وأَنت يا ابن الإنْسان تَنَبّأْ واضرِبْ كَفًّاَ على كَفّ لِيَعُدِ السَّيفً ثَلاثَ مَرَّات سَيفُ القَتْلى سَيفُ القَتيلِ العَظيمِ المُطَوِّقُ لَهم.
20 - لِكَي تَذوبَ القُلوبُ وتَتَكاثَرَ المَعاثِر جَعَلتُ على جَميعِ ِأَبْوابِها هَولَ السَّيفِ المُهيَّإِ لِلبَريقِ والمَحْفوظِ لِلذَّبْح.
21 - رَكِّزِ الهُجومَ إِلى اليَمين وانتَبِهْ إِلى اليسار حَيثُ المجابَهة.
22 - وأَنا أَيضًا أَضرِبُ كَفِّي على كَفِّي وأُريحُ غَضَبي. أَنا الرَّبَّ تَكَلَّمتُ)).
23 - وكانَت إِلَيَّ كَلِمَةُ الرَّبِّ قائِلاً:
24 - ، أَنتَ يا ابن الإِنْسان، اجعَلْ لَكَ طَريقَينِ لِمَجيءِ سَيفِ مَلِكِ بابِل. من أرضِ واحِدَةٍ يَخرُجُ الاثنان. واجعَلْ عَلامةً، اِجعَلها في رأس طَريقِ المَدينة.
25 - واجعَل طَريقًا لِمَجيءِ السَّيفِ إِلى رَبَّةِ بَنِي عَمُّون وإِلى يَهوذا في أُورَشَليمَ الحَصينة،
26 - فإِن مَلِكَ بابِل قد وَقَفَ عِندَ المُفتَرَق في رَأس الطَّريقَ لِيَقومَ بِالعِرافة. فهَزَّ السِّهامَ وسَأَل الترافيمَ ونَظَرَ في الكَبد.
27 - فإِذا العِرافَةُ في يَمينِه أُورشَليم، لِيَنصِبَ الكِباشَ ويَأمُرَ بِالذَّبْح ويَرفَعَ الصَّوت بِالصَّياح: ليَنصِبَ الكباش على الأَبْواب ويَركُمَ المَرْدومَ ويَبْنِيَ التَّحْصينات .
28 - فيَكَونُ ذلك لَدَيهما بِمَنزِلَةِ عِرافَةٍ باطِلَة، إِذ كانَ أَمامَ عُيونهم قَسَمٌ مُعلَن. لكِنَّه يُذَكِّرُ بِالإِثْمِ لِيأخُذَهم به.
29 - لِذلك هكذا قالَ السَّيِّدُ الَرَّبَّ: إِنَّكمَ بسَبَبِ تَذْكيرِكم إِثمَكم. إِذ جاهَرتُم بِمَعاصِيكَم، حتَّى بَدَت خَطاياكم في جَميعِ أَعْمالِكم، بِسَبَبِ تَذَكرِهم لكم ستُؤخَذون بِالقُوة.
30 - وأَنتَ أيَها النَّجِسُ الشِّرِّير. رَئيسُ إِسْرائيل، الَّتي أَتى يَومُه عِندَْ بلوغِ الإِثمَ غايَتَه.
31 - هكذا قال أن السَّيِّدُ الرَّبّ: تُنزَع العِمامَةُ ويُرفَعُ التَّاج. هذه الحالُ لا تبْقى. بل يُرفَعُ الوضيعُ ويُوضَعُ الرَّفيع.
32 - خَرابٌ خَرابٌ خَراب هذا ما سأَصنَعُه. لم يَكُن مِثلُ هذه الحال، إِلى أَن يَأتِيَ الَّذي لَه الحُكمُ، فأَجعَلُه لَه.
33 - وأَنتَ يا ((ابن الإِنْسان، تَنَبَّأْ وقلْ: هكذا قالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ على بَني عَمّونَ وعلى تَعْييرِهم: قُلْ: السَّيفُ السَّيفُ مجرَدٌ لِلْذَّبْحِ مَصْقولٌ غايَةَ الصقْلِ لِلبَريق.
34 - فعِندَ رُؤياكَ الباطِلَةِ وعِرافَتِكَ بِالكَذِب، لِتُجعَلَ، أَيُّها السَّيفُ، على أَعْناقِ الأَنْجاسِ الأَشْرار الَّذين أَتى يَومْهم عِندَ بُلوغِ الإِثمِ غايَتَه.
35 - أَرجِعْه إِلى غِمدِه، فإنِّي أَدينُكَ في المَكانِ الَّذيَ خُلِقتَ فيه، في أَرضِ أَصلِكَ.
36 - أَصُبُّ علَيكَ سُخْطي وأَنفُخُ علَيكَ نار غَضَبي. وأُسلِمُكَ إِلى أَيديَ أُناسٍ أَغبياءَ صانِعي مَهالِك،
37 - فتَكونُ مَأكَلاً لِلنَّار. ويَكَونُ دَمُكَ في وَسَطِ الأرض ولا تُذكَر، لأني أَنا الرَّبَّ تَكَلَّمتُ.

الكاثوليكية - دار المشرق