ميخا -

1 - وكانَت إِلَيَّ كَلِمَةُ الرَّبِّ قائِلاً:
2 - ((وأَنتَ يا ابنَ الإِنْسان، إِرفَع رِثاءً لصور،
3 - وقُلْ لِصورَ السَّاكِنَةِ عِندَ مَداخِلِ البَحر، تاجِرَةِ الشُّعوبِ في جُزُرٍ كَثيرة: هكذا قالَ السَّيِّدُ الرَب: يا صورُ، إِنَّكِ قُلتِ: أَنا كامِلَةُ الجَمال.
4 - حُدودُكِ في قَلبِ البِحار وبانوكِ أَكمَلوا جَمالَكِ.
5 - بِسروٍ مِن سنير بَنَوا لكِ كُلَّ أَلوْاحِكِ وأَخَذوا أَرزَةً مِن لُبْنان لِيَصنَعوا سارِيَةً علَيكِ.
6 - صَنَعوا مَقاذيفَكِ مِن بَلّوطِ باشان ومَتنَكِ مِن عاجٍ مُرَصَّعٍ في الشَّرْبين مِن جُزُرِ كِتِّيم .
7 - الكتانُ النَّاعِمُ المُوَشَّى مِن مِصرَ كانَ شِراعَكِ لِيَكونَ رايَةً لَكِ والبِرْفيرُ البَنَفسَجِيُّ والأُرجُوان مِن جُزُرِ أَليشَةَ كانا غِطاءَكِ.
8 - سُكَّانُ صَيدونَ وأَرْواد كانوا قَذَّافينَ لَكِ وحُكَماؤُكِ يا صوُر الَّذينَ فيكِ هم بَحَّارَتُكِ.
9 - شُيوخُ جبِلَ وحُكَماؤُك كانوا فيكِ جَلافِطَةً لِصُدوعِكِ وجَميعُ سُفُنِ البَحرِ ومَلاَّحوها كانوا فيكِ لِتَرْويجِ بَضائِعِكِ .
10 - فارِسُ ولودٌ وفوطٌ كانوا في جَيشِكَ رِجالَ حَربِكِ، وعَلَّقوا فيكِ التُّرسَ والخوذَة، هم أَفادوكِ بَهاءً.
11 - بَنو أَرْوادَ مع جَيشِكِ كانوا على أَسْوارِكِ مِن حَولكِ، والجَمَّادونَ كانوا في بُروجِكِ وعَلَّقوا تُروسَهم على أَسْوارِكِ مِن حَولكِ. هم أَكمَلوا جَمالَكِ.
12 - كانَت تَرْشيش تُتاجِرُ معَكِ لِوَفرَةِ كُلِّ غِنًى، فكانَت تُقايِض سِلَعَكِ بِالفِضةِ والحَديدِ والقِصْديرِ والرَّصاص.
13 - ياوانُ وتوبَلُ وماشَك كانَت تُتاجِرُ معَكِ، فتُقايِضُ بَضائِعَكِ بِالعَبيدِ وآنِيَةِ النُّحاس.
14 - وكانَ بَيتُ توجَرمة يُقايِضُ سِلَعَكِ بِالخَيل والجِيادِ والبِغال.
15 - وكانَ الرُّودانيمُ يُتاجِرونَ معَكِ، وكانَت جُزُرٌ كَثيرةٌ مِن زَبائِنِكِ، فكانَت تُسَلِّمُكِ قُرونَ العاجِ والأَبَنوسِ قِياضًا لَكِ.
16 - وكانَت أَرامُ تُتاجِرُ معَكِ لِوَفرَةِ مَصْنوعاتِكِ، فكانَت تُقايضُ سِلَعَكِ بِالبَهرَمانِ والأُرجُوانِ والوَشْيِ والكَتَّانِ والمَرْجانِ والياقوت.
17 - وكانَ يَهوذا وأَرضُ إِسْرائيلَ تُتاجِرُ معَكِ، فتُقايِضُ بَضائِعَكِ بِحِنطَةِ مِنَّيتَ والدُّخنِ والعَسَل والزيتِ والبَلَسان.
18 - وكانَت دِمَشقُ تُتاجِرُ معَكِ لِوَفرَةِ مَصْنوعاتِكِ، لِوَفرَةِ كُلِّ غِنًى، وتُزَوَدُكِ بخَمرِ حَلْبونَ وبِالصُّوفِ الأَبيَض.
19 - وكانَت ويدانُ وياوانُ تُقايضانِ سِلَعَكِ مِن أُوزالَ بِالحَديدِ المُطرقِ والسَّليخَةِ وقَصَبِ الذَّريرَة.
20 - وكانَت دَدانُ تُتاجِرُ معَكِ بِالنَّمارِقِ لِلرُّكوب.
21 - وكانَ العَرَبُ وجَميعُ رؤَساءِ قيدارَ مِن زَبائِنِكِ، فكانوا يُتاجِرونَ معَكِ بِالحُمْلانِ والكِباشِ والتُّيوس.
22 - وكانَ تُجَّارُ شَبَأَ ورَعمَةَ يُتاجرونَ معَكِ، فيُقايِضونَ سِلَعَكِ بأَفضلِ كُلًّ طيبٍ وبِكُلِّ حَجَرٍ كَريمٍ وبِالذَّهَب.
23 - وكانَ حارانُ وكَنَّةُ وعادانُ وتُجَّاُر شَبَأَ وأَشُّورَ وكِلمَدَ يُتاجِرونَ معَكِ،
24 - يُتاجِرونَ معَكِ بِالثِّيابِ الفاخِرَةِ وبِأَردِيَةٍ مِنَ البِرْفيرِ البَنَفْسَجِيّ والوَشيِ وبِالبُسُطِ المُلَوَّنَةِ والحبالِ المَفْتولَةِ بإِحْكام، يُزَوِّدونَ بِها أَسْواقَكِ.
25 - وكانَت صُفُنُ تَرْشيشَ ناقِلَةَ بَضائِعِكِ. لقَدِ امتَلأتَ وثَقُلَ حِملُكِ في قَلبِ البِحار.
26 - القَذَّافونَ أَتَوا بِكِ إِلى مِياهٍ غَزيرَة فحَطَّمَتكِ الرِّيحُ الشَّرقِيَّةُ في قَلبِ البِحار.
27 - غِناكِ وسِلَعُكِ وبَضائِعُكِ ومَلاَّحوكِ وبَحَّارَتُكِ وجَلافِطَةُ صُدوعِكِ وسَماسِرَةُ تِجارَتكِ وجَميعُ رِجالِ حَربِكِ الَّذينَ فيكِ وكُلُّ الجَمعَْ الَّذي في وَسَطِكِ يَسقُطونَ في قَلبِ البِحارِ يَومَ سُقوطِكِ.
28 - من صَوتِ صُراخِ بَحَّارَتكِ تَرتَعِشُ سَواحِلُكِ
29 - فجَميعُ ضابِطي المَقاذيفِ والمَلاَّحونَ وجَميعُ البَحَّارَة يَنزِلونَ مِنَ السُّفُن ويَقِفونَ على البَرّ
30 - ويُسمِعونَ علَيكِ أَصْواتَهم ويَصرُخونَ بِمَرارة ويَحْثونَ فَوقَُ رؤُوسِهم تُرابًا ويَتَمرَّغونَ في الرَّماد
31 - ويَحلِقونَ شَعَرَ رُؤُوسِهم علَيكِ ويَتَحَزَّمونَ بِالمُسوح ويَبْكونَ علَيكِ بِمَرارَةِ النَّفْسِ نَحيبًا مرا.
32 - وفي نَوحِهم يَرفَعونَ الرِّثاءَ علَيكِ وَيرْثونَكِ قائِلين: مَن كانَ شَبيهًا بِصور في وَسَطِ البَحر؟
33 - بإِنْزالِ سِلَعِكِ مِنَ البِحار أَشبَعتِ شُعوبًا كَثيرة وبِوَفرَةِ أَمْوالِكِ وبَضائِعِكِ أَغنَيتِ مُلوكَ الأَرض.
34 - ها إِنَّ الأَمْواجَ حَطَّمَتكِ في أَعْماقِ المِياه فسَقَطَت بَضائِعُكِ وكُلُّ جَمعِكِ في وَسَطِكِ.
35 - جَميعُ سُكَّانِ الجُزُرِ دَهِشوا علَيكِ ومُلوكُهمُ اقشَعرَت شُعورُهم وامتُقِعَتُ وجوهُهم
36 - والتُّجَّاُر في الشُّعوبِ صَفَّروا علَيكِ وقد صِرتِ مَوضِعَُ رُعْب فلا تَكونينَ لِلأَبَد)).

الكاثوليكية - دار المشرق