ناحوم - الرؤيا العظمى - وقت الغضب - رؤيا الرجل اللابس الكتّان

1 - في السَّنَةِ الثَّالِثَةِ لِقُورش، مَلِكِ فارِس، كُشِفَت كَلِمةٌ لِدانِيالَ المُسَمَّى بِبَلشَصَّر، وهذه الكَلِمَةُ حَقٌّ وقِتالٌ شَديد. وتَبَيَّنَ الكَلِمَةَ وكانَ تَبَيُّنُه لَها في الرُّؤيا.
2 - في تِلكَ الأَيَّام، أَنا دانِيالُ كُنتُ حزيناً ثَلاثَةَ أَسابيعَ مِنَ الأَيَّام.
3 - فلمِ آكُلْ طَعاماً شَهِيّاً، ولم يَدخُلْ فَمي لَحمٌ ولا خمْر، ولَم أَدَّهِنْ بِدُهنٍ إِلى تَمام ثَلاثَةِ أَسابيعَ الأَيَّام.
4 - وفي اليَوم الرَّابِعَ والعِشْرينَ مِنَ الشَّهرِ الأَوَّل، إِذ كُنتُ على جانِبِ النَّهرِ الكَبيرِ الَّذي هو دِجْلَة.
5 - رَفَعتُ طَرْفي ونَظَرتُ، فإِذا بِرَجُلٍ لابسٍ كَتَّاناً، يَشُدُّ وَسَطَه بِذَهَبٍ خالِصٍ مِن أُوَفاز،
6 - وجِسمُه كالزَّبَرجَد، ووَجهُه كمَنظَرِ البَرْق، وعَيناه كمِشعَلَي نار، وذِراعاه ورجْلاه كمَنظَرِ النُّحاسِ الصَّقيل، وصَوتُ أَقْوالِه كصَوتِ جُمْهور.
7 - فرَأَيتُ الرُؤيا أَنا دانِيالَ وَحْدي، والرَجالُ الََّذينَ كانوا معي لم يَرَوُا الرّؤيا، بل وَقَعَت رِعدَةٌ شَديدة، فهَرَبوا لِيَختَبِئوا.
8 - فبَقيتُ أَنا وَحْدي ورَأَيتُ هذه الرُّؤيا العَظيمة، فلم تَبقَ فِيَّ قُوَّةٌ وتَحَوَّلَت نَضارَتي فِيَّ إِلى ذُبول، ولم أَملِكْ قُوَّةً.
9 - وسَمِعت صوتَ أَقْوالِ الرَّجُل، وعِندَ سَماعي صَوتَ أَقْوالِه، كُنتُ في سُباتٍ وأَنا على وَجْهي ووَجْهي مُلتَصِقٌ بِالتُّراب.
10 - فإِذا بيَدٍ لَمَسَتْني وأَقامَتني مُرتَعِشاً على رُكْبَتَيَّ وعلى كَفَّي يَدَيَّ.
11 - وقالَ لي: (( يا دانِيال، أَيُّها الرجُلُ العَزيزُ على الله، إِفهَمِ الأَقْوالَ الَّتي أَنا أُكَلِّمُكَ بها، وآنتَصِبْ حَيثُ أَنتَ واقِف، فإِنِّي الآنَ أُرسِلتُ إِلَيك )). فعِندَما كَلَّمَني بِهذا الكَلام، اِنتَصَبتُ مُرتَعِداً.
12 - فقالَ لي: (( لا تَخَفْ يا دانِيال، فإِنَّكَ مِن أَوَّلِ يَومٍ وَجَّهتَ فيه قَلبَكَ لِلفَهْمِ ولإِذلالِ نَفسِكَ أَمامَ إِلهِكَ، إِستُجيبَ كَلامُكَ وأَتيتُ أَنا بسَبَبِ كَلامِكَ.
13 - وقَد قاوَمَني رَئيسُ مَملَكَةَِ فارِسَ واحِداً وعِشرْينَ يَوماً، فأَتى لِنُصرَتي ميكائيل، أَحَدُ الرُّؤَساءِ الأَوَّلين، فتَرَكتُه هُناكَ عِندَ مُلوكِ فارِس.
14 - ثُمَّ أَتيتُ لِأُبَيِّنَ لَكَ ما يَحدُثُ لِشَعبكَ في الأَيَّامِ الأَخيرة، لِأَنَّ الرُّؤيا هي لِتِلك الأَيَّام )).
15 - وبَينَما هو يَتَكَلَّمُ معي بِمِثلِ هذا الكَلام، حَوَّلتُ وَجْهي إِلى الأَرضِ وخرِستُ.
16 - فإِذا بِشِبهِ آبنِ إِنْسانٍ قد لَمَسَ شَفَتَيَّ، ففَتَحتُ فَمي وتَكَلَّمتُ وقُلتُ لِلواقِفِ أَمامي: (( يا سَيِّدي، إِنَّه بسَبَبِ الرُّؤيا أَرهَقَتني آلامي ولا أَملِكُ قُوَّةً.
17 - فكَيفَ يَستَطيعُ عَبدُ سَيِّدي هذا أن يَتَكَلَّمَ مع سَيِّدي، ولم يَبقَ فِيَّ مِن قُوَّةٍ ولم تُترَكْ فِيَّ نَسَمَة؟ ))
18 - فعادَ شِبهُ مَنظَرِ الإِنسانِ فلَمَسَني وقَوَّاني،
19 - وقال: (( لا تَخَفْ، أَيُّها الرَّجُلُ العَزيز على الله، السَّلامُ علَيكَ، تَقَوَّ وتَشَدَّدْ )). ولَمَّا كَلَّمَني، تَقَوَّيتُ وقُلتُ: (( لِيَتَكَلَّمْ سَيِّدي، لِأَنَّكَ قَوَّيتَني )).
20 - فقال: (( أَعَلِمتَ لِماذا أَتيتُ إِلَيكَ؟ فالآن أَرجِعُ لِأُحارِبَ رَئيسَ فارِس. فإنَّه بَعدَ فَراغي مِن ذلك، إِذا بِرَئيسِ ياوانَ يأتي.
21 - لكن أُخبِرُكَ بِما دُوِّنَ في كِتاب الحَقّ. وما مِن أَحَدٍ يساعِدُني على الأَمر، إِلَّا ميكائيلُ رَئيسُكم.

الكاثوليكية - دار المشرق