ناحوم - سوسَنَّة وحُكمُ دانيال

1 - وكان رَجُلٌ آسمُه يوياقيم، يُقيمُ في بابِل.
2 - فتَزَوَّجَ آمرَأَةً آسمُها سوسَنَّة، اِبنَةُ حِلقِيَّا، وكانت جَميلَةً جِدّاً ومُتَّقِيَةً لِلرَّبّ.
3 - وكانَ والِداها بارَّين، فرَبَّياها على حَسَبِ شَريعةِ موسى.
4 - وكانَ يوياقيمُ غَنِيّاً جِداً، وكانَت لَه حَديقَةٌ تُجاوُِر بَيتَه، وكانَ اليَهودُ يَقصدونَه، لِأَنَّه كانَ أَشهَرَهم جَميعاً.
5 - وكانَ قد أُقيمَ شَيخانِ مِنَ الشَّعبِ قاضِيَين في تِلكَ السَّنَة، وهُما مِنَ الَّذينَ قالَ الرَّبّ فيهم: (( إِنَّ الإِثْمِ قد صَدَرَ مِن بابل، مِن شُيوخٍ قُضاةٍ يُحسَبون قادةً لِلشَّعْب )).
6 - وكانا يَتَرَدَّدانِ إِلى دارِ يوياقيم. فيَأتيهما كُلُّ صاحِبِ دَعْوى.
7 - وكانَت سوسَنَّةُة، متى آنصَرَفَ الشَّعْبُ عِندَ الظُّهْرِ، تَدخُلُ وتَتَمَشَّى في حَديقَةِ زَوجِها.
8 - فكانَ الشَّيخانِ يَرَيانِها كُلَّ يَومٍ تَدخُلُ وَتَتمَشَّى فأُولعا بِهَواها،
9 - وأَزاغا عَقلَهما وصَرَفا أَعيُنَهما لِئَلاَّ يَنظُرا إِلى السَّماءِ فيَذكُرا الأَحْكامَ العادِلَة.
10 - وكانا كِلاهُما مَشْغوفَينِ بِها، ولم يُكاشِفْ أَحَدُهُما الآخر بِوَجْدِه،
11 - حَياءً مِن كَشْفِ هَواهما، إِذ إِنَّهما كانا يَرغَبانِ في مُضاجَعَتِها.
12 - وكانا كُلَّ يَومٍ يَجِدَّانِ في تَرَقُّبِها لكي يَرَياها.
13 - فقالَ أَحَدُهما لِلآخَر: (( لِنَنصَرِف إِلى بَيتِنا، فإِنَّ السَّاعَةَ ساعةُ الغَداء ))، فخرَجا وتَفارَقا.
14 - ثُمَّ عادا أَدْراجَهما إِلى المَكانِ نَفْسِه. وسأَل أَحَدَهُما الآخَرَ عنِ السَّبَب، فآعتَرَفا بِهواهُما. وحينَئِذٍ آتَّفَقا معاً على وَقتٍ يُمكِنُهما فيه أَن يَخْلُوا بِها.
15 - وبَينَما هُما يَتَرَقَّبانِ اليَومَ المُوافِق، دَخَلَت، مِثلَ أَمسِ فما قَبلُ، ومَعَها جارِيَتانِ فَقَط. وأَرادَت أَن تَغتَسِلَ في الحَديقة، لِأَنَّه قدِ اشتَدَّ الحَرّ.
16 - ولم يَكُنْ هُناكَ إِلَّا الشَّيخان، وهُما مُختَبِآنِ يَترَقَّبانِها.
17 - فقالَت لِلجارِيَتَين: (( اِئتِياني بِزَيتٍ وعُطور، وأَغلِقا أَبوابَ الحَديقة، لِأَغتَسِل )).
18 - ففَعَلَتا كما أَمَرَتْهما وأَغلَقَتا أَبْوابَ الحَديقة وخَرَجَتا مِن بابٍ جانِبِيّ لِتأتِيا بِما أُمِرَتا بِه، ولم تَعلَما أَنَّ الشَّيخَين مُختَبآنِ هُناك.
19 - فلَمَّا خرجَتِ الجارِيتَان، قامَ الشَّيخانِ وهَجَما علَيها وقالا:
20 - (( ها إِنَّ أَبْوابَ الحَديقةِ مُغلَقة ولا يَرانا أَحد، ونَحنُ مولَعانِ بِهَواكِ، فلَبِّي رَغبَتَنا وكوني لَنا،
21 - وإِلَّا نَشهَدُ علَيكِ أَنَّه كان مَعَكِ شابٌّ، ولذلك صَرَفتِ الجارِيَتَين عَنكِ )).
22 - فتَنَهَّدَت سوسَنَّةُ وقالَت: (( لقَد ضاقَ بِيَ الأَمرُ مِن كُلِّ جِهَه، فإِنِّي إِن فَعَلتُ هذا، كانَ المَوت مَصيري، وإِن لم أَفعَلْ فلا أُفلِتُ مِن أَيديكما.
23 - ولكِن خَيرٌ لي أَن لا أَفعَلَ ثُمَّ أَقَعَ في أَيديكما مِن أَن أَخطَأَ إِلى الرَّبّ )).
24 - وصَرَخَت سوسَنَّةُ بِأَعلى صَوتها، فصَرَخَ الشَّيخانِ علَيها.
25 - وأَسرَعَ أَحَدُهما وفَتَحَ أَبوابَ الحَديقة.
26 - فلَمَّا سَمِعَ أَهلُ البَيتِ الصُّراخَ في الحَديقة، وَثَبوا إِلَيها مِنَ البابِ الجانِبِيِّ لِيَروا ما جَرى لَها.
27 - ولَمَّا رَوى الشَّيخانِ أَقْوالَهما، خَجِلَ الخَدَمُ جِدّاً، لِأَنَّه لم يُقَلْ قَطُّ مِثلُ هذا القَولِ على سوسَنَّة.
28 - وفى الغَدِ لَمَّا اجتَمَعَ الشَّعبُ إِلى زَوجها يوياقيم، أَتى الشَّيخانِ مُضمِرَين نيَّةً أَثيمَة على سَوسَنَّةَ لِيُميتاها،
29 - فقالا أَمامَ الشَّعْب: (( إِستَحضروا سوسَنَّة، بنتَ حِلْقِيَّا، الَّتى هى امرَأَةُ يوياقيم )). فاستَحَضَروا.
30 - فأَتَت هى ووالِداها وبَنوها وجَميعُ أَهْلِ قَرابَتِها.
31 - وكانَت سوسَنَّةُ لَطيفَةً جِدّاً جَميلَةَ المَنظَر.
32 - ولَمَّا كانَت مُبَرقَعَة، أَمَرَ هذانِ الفاجِرانِ أَن يُكشَفَ وَجهُها، لِيَشبَعا من جَمالِها.
33 - وكانَ أَهلُها وجَميعُ الَّذينَ يَعرفونَها يَبْكون.
34 - فقامَ الشَّيخانِ في وَسَطِ الشَّعْبِ ووَضَعا أَيدِيَهما على رَأسِها.
35 - فرَفَعَت عَينَيها إِلى السَّماءِ وهي باكِيَة، لِأَنَّ قَلبَها كانَ مُتَّكِلاً على الرَّبّ.
36 - فقالَ الشَّيخان: (( كُنَّا نَتَمَشَّى في الحَديقةِ وَحدَنا، فدَخَلَت هذه ومعَها جارِيتانِ وأَغلقَت أَبْوابَ الحَديقة، ثُمَّ صَرَفَتِ الجارِيَتَين.
37 - فأتاها شابٌّ كانَ مُختَبِئاً وضاجَعَها.
38 - وكُنَّا نَحنُ في زاوِيَةٍ مِنَ الحَديقَة، فلَمَّا رَأَينا الإِثْمَ أَسرَعْنا إِلَيهما
39 - ورأَيناهما مُتعانِقَين. أَمَّا ذاكَ فلَم نَستَطِعْ أَن نُمسِكَه لِأَنَّه كانَ أَقْوى مِنَّا، ففَتَحَ الأَبْوابَ وهَرَب.
40 - وأَمَّا هذه فقَبَضْنا علَيها وسأَلْناها مَنِ الشَّابّ،
41 - فأَبَت أَن تُخبِرَنا. هذا ما نَشهَدُ بِه )). فصَدَّقَتهما الجَماعَةُ لِأَنَّهما شَيخانِ مِن شُيوخِ الشَّعْبِ وقاضِيان، وحَكَموا علَيها بِالمَوت.
42 - فصَرخَت سوسَنَّةُ بِأَعلى صَوتها وقالَت: (( أَيُّها الإِلهُ الأَزَليُّ البَصيرُ بِالخَفايا والعالِمُ بِكُلِّ شَيءٍ قَبل أَن يَكون،
43 - إِنَّكَ تَعلَم أَنَّهما إِنَّما شَهِدا علَيَّ بِالزُّور. وهاءَنَذا أَموتُ ولم أَصنَعْ شيئاً مِمَّا آفتَرى علَيَّ هذانِ مِنَ الكَذِب )).
44 - فآستَجابَ الرَّبُّ لِصَوتِها.
45 - وبَينَما كانَت تُساقُ إِلى المَوت، أَيقَظَ اللهُ الرُّوحَ المُقَدَّسَ الَّذي في شابٍّ حَديثِ السِّنِّ آسمُه دانِيال.
46 - فصَرَخَ بِأَعلى صَوتِه: (( أَنا بَريءٌ مِن دَم هذه )).
47 - فآلتَفَتَ إِلَيه الشَّعبُ كُلُّه وقالوا: (( ما هَذا الكَلامُ الَّذي قُلتَه؟ ))
48 - فَوقَفَ في وَسْطِهم وقال: (( أَهكذا أَنتُم أَغبِياءُ، يا بَني إِسْرائيل، حَتَّى تَحكُموا على بِنتٍ مِن بَناتِ إِسْرائيلَ بِغَيرِ أَن تَفحَصوا وتَتَحَقَّقوا الأَمْر؟
49 - إِرجِعوا إِلى دارِ القَضاء، فإِنَّ هذَينِ إِنَّما شَهِدا علَيها بِالزُّور)).
50 - فأَسرَعَ الشَّعبُ كُلُّه ورَجعَ. فقالَ لَه الشَّيخان: (( هَلُمَّ آجلِسْ بَينَنا وأَفِدْنا، فقَد آتاكَ اللهُ مَزِيَّةَ الشُّيوخ )).
51 - فقالَ لَهم دانِيال: (( فَرِّقوهما الواحِدَ عن الآخر بَعيداً، فأَسأَلَهما)).
52 - فلَمَّا فُرِّقا الواحِدُ عنِ الآخَر، دَعا أَحَدَهما وقالَ له: (( أَيُّها المُعَتَّقُ في الشُّرور، لقد حَضَرَتِ الآن خَطاياكَ الَّتي اَرتَكَبتَها في الماضي،
53 - إِذ أَصدَرتَ الأَحْكامَ الجائرة وحَكَمتَ على الأَبْرِياء وبرَأتَ المُجْرِمين، وقد قالَ الله: (( البَريءُ والبارُّ لا تَقتُلْهما )).
54 - فالآن، إِن كُنتَ قد رَأَيتَ المَرأَة، فقُلْ تَحتَ أَيَّةِ شَجَرَةٍ رَأَيتَهما في الوصال )). فقال: (( تَحتَ السَّنْطَة )).
55 - فقالَ دانِيال: (( لقد أَنزَلتَ كَذِبَكَ على رَأسِكَ، فإِنَّ مَلاكَ اللهِ قد أَتاه أَمرُ اللهِ بِأَن يَشُقَّكَ شَطرَين )).
56 - ثُمَّ نَحَّاه، وأَمَرَ بإِحْضارِ الآخر. فقالَ لَه: (( يا نَسْلَ كَنعانَ لا يَهوذا، لقَد فَتَنَكَ الجَمالُ وأَفسَدَ الهَوى قَلبَكَ.
57 - هكذا كُنتُما تَصنَعانِ مع بَناتِ إِسْرائيل، وكُنَّ يَستَسلِمْنَ إِلَيكا خَوفاً مِنكُما. أَمَّا بنتُ يَهوذا فلَم تَحتَمِلْ إِثْمَكُما.
58 - فالآن، قُلْ لَي تَحتَ أَيَّةِ شَجَرَةٍ فاجأَتَهما في الوِصال )) فقال: (( تَحتَ السِّندِيانَةِ الخَضْراء )).
59 - فقالَ له دانِيال: (( وأَنتَ أَيضاً قد أَنزَلتَ كَذِبَكَ على رأسِكَ، فإِنَّ مَلاكَ اللهِ يَنتَظِر، وبيَدِه سَيفٌ لِيَقطَعَكَ شَطرَين، حتَّى بَقضِيَ عَلَيكما)).
60 - فصَرَخَتِ الجَمَاعةُ كُلُّها صُراخاً شديداً، وبارَكوا اللهَ مُخَلِّصَ الَّذينَ يَرْجونَه.
61 - وقاموا على الشَّيخين، وقد أَثبَتَ دانِيالُ مِن كَلامِ فَمِهِما أَنَّهما شَهِدا بِالزُّور، وصَنَعوا بِهما كما نَوَيا أَن يَصنَعا بِخُبْثٍ بِالقَريب،
62 - عَمَلاً بِما في شَريعَةِ موسى، فقَتَلوهما. وخُلِّصَ الدَّمُ الزَّكِيُّ في ذلك اليَوم.
63 - أَمَّا حِلقِيَّا وآمرَأَتُه، فسَبَّحا اللهَ لِأَجلِ آبنَتِهما، مع يوياقيمَ زَوجِها وأَهلِ قرابَتِهم، لِأَنَّه لم يوجَدْ فيها شيءٌ قَبيح.
64 - وعَظُمَ شأن دانِيالَ عِندَ الشَّعْبِ مِن ذلك اليَومِ فما بَعْد.

الكاثوليكية - دار المشرق