زكريا - وعد الله بالخلاص

1 - أُطلبُوا مِنَ الرّبِّ المطَرَ في أوَّلِ الرَّبيعِ، فالرّبُّ هوَ الذي يُرسِلُ البرُوقَ والمطَرَ الغزيرَ، ويُعطي الخُبزَ لكُلِّ إنسانٍ والعُشْبَ للبَهائِمِ.
2 - أمَّا الأوثانُ فعاقِبَتُها الإثْمُ، والعَرافةُ رؤىً كاذبةٌ، والأحلامُ حديثُ سُوءٍ، فباطلاً يكونُ العَزاءُ. لذلِكَ تفرَّقَ الشَّعبُ وعانَوا كغنَمِ لا راعيَ لها.
3 - وكانَ أنِ اَشتدَ غضَبُ الرّبِّ على الدُّعاةِ والقادةِ، فعاقبَهُم لأنَّ الرّبَّ القديرَ يهتمُّ بقَطيعِهِ بَيت يَهوذا، وسيَجعلُهُ فرسَهُ الكريمةَ في القِتالِ.
4 - فمِنهُ يخرُج حجرُ الزَّاويةِ وَوَتدُ الخيمةِ وقَوسُ القِتالِ، ومِنهُ يخرُج كلُّ حاكمِ.
5 - ويكونونَ مَعًا كالجبابرةِ، يَدوسونَ العَدوَ كالوَحْلِ في الأزقَّةِ، ويُقاتِلونَ فُرسانَهُم فيَخزَونَ.
6 - سأُقوِّي بَيتَ يَهوذا، وأُخلِّصُ بَيتَ يوسفَ. أُعيدُهُم إليَ لأنِّي رحَمتُهُم. فأنا الرّبُّ إلهُهُم أُعينُهُم وكأنِّي ما خذَلتُهُم.
7 - ويكونُ بَنو أفرايمَ كالجبابرةِ، وتفرحُ قلوبُهُم كما مِنَ الخمرِ. يَراهُم بَنوهُم ويَفرَحُونَ. وتبتهِج قلوبُهُم بالرّبِّ.
8 - أُومِئْ إليهِم وأجمَعُهُم لأنِّي اَفْتَديتُهُم، فيَكثُرونَ كما كَثُروا.
9 - أزرَعُهُم بَينَ الشُّعوبِ، فيَذكرونَني في الأقاصي ويَحيَونَ معَ بَنيهِم ويرجعونَ.
10 - أُعيدُهُهم مِنْ أرضِ مِصْرَ، وأجمَعُهُم مِنْ أشُّورَ، وأجيءُ بِهِم إلى أرضِ جلعادَ ولبنانَ فلا يتَّسعُ لهُم مكانٌ.
11 - يَعبُرونَ بحرَ مِصْرَ، فيَضرِبُ الرّبُّ أمواج البحرِ ويُجفِّفُ أعماقَ النَّهرِ. تَنخفِضُ لهُم كبرياءُ أشُّورَ ويَزولُ صولجانُ مِصْرَ.
12 - أجعَلُهُم أقوياءَ بالرّبِّ، وباَسْمِهِ يَسلكونَ. هكذا قالَ الرّبُّ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس