العدد - ملك موآب يستدعي بلعام

1 - ثُمَ رحَلَ بَنو إِسرائيلَ فنَزَلوا سُهولَ موآبَ، عَبرَ الأُردُنَّ، عِندَ أريحا.
2 - ورَأى بالاقُ بنُ صِفُّورَ جميعَ ما فعَلَ بَنو إِسرائيلَ بالأموريِّينَ،
3 - فاَسْتَجارَ المؤابيُّونَ مِنْهم لكثرةِ عدَدِهِم.
4 - فقالوا لشُيوخ مِديانَ: ((هُنا جماعةٌ تَبتَلِعُ كُلَ ما حَوالَينا، كما يبتَلعُ الثَّورُ خضرةَ الحقلِ)). وكانَ بالاقُ بنُ صِفُّورَ ملِكًا لموآبَ في ذلِكَ الوقتِ،
5 - فأرسلَ رُسُلاً إلى بَلعامَ بنِ بَعورَ المُقيمِ بفاتورَ التي على نهرِ الفُراتِ، في أرضِ بَني قومِهِ، ليَستَدعوه ويقولوا لَه عَنْ لسانِهِ: ((ها شعبٌ خرَج مِنْ مِصْرَ فغَطَّى وجهَ الأرضِ، وهوَ مُقيمٌ بجوَاري.
6 - فتَعالَ الآنَ واَلعَنْ لي هذا الشَّعبَ لأنَّهُ أقوى منّي، لعلِّي أقدرُ أنْ أضربَهُ وأطرُدَهُ مِنَ الأرضِ. فأنا أعلَمُ أنَّ مَنْ تُبارِكُهُ يكونُ مُبارَكًا، ومَنْ تلعَنُهُ يكونُ مَلعونًا)).
7 - فذَهَبَ شُيوخ موآبَ وشُيوخ مِديانَ، وفي أيديهِم عطايا، وجاؤوا إلى بَلعامَ وأخبَروه بكلامِ بالاقَ.
8 - فقالَ لهُم: ((بيتوا هُنا اللَّيلةَ، فأرُدَ علَيكُم جوابًا، كما يقولُ ليَ الرّبُّ)). فأقامَ رُؤساءُ موآبَ عندَ بَلعامَ. فأتى اللهُ بَلعامَ وقالَ لَه:
9 - ((مَنْ هُم هؤلاءِ الرِّجالُ الذينَ عندَكَ؟))
10 - فأجابَهُ بَلعامُ: ((هؤلاءِ الرِّجالُ أرسلَهُم بالاقُ بنُ صِفُّورَ، ملِكُ موآبَ،
11 - ليَقولوا لي: ((ها شعبٌ خرَج مِنْ مِصْرَ فغَطَّى وجهَ الأرضِ، فتَعالَ الآنَ واَلعَنْهُ، لعلِّي أقدرُ أنْ أُحاربَهُ وأطرُدَهُ)).
12 - فقالَ اللهُ لبَلعامَ: ((لا تذهَبْ معَهُم، ولا تَلعَنِ الشَّعبَ، فهوَ مُبارَكٌ)).
13 - فقامَ بَلعامُ في الصَّباحِ وقالَ لرُسُلِ بالاقَ: ((إنْصَرِفوا إلى أرضِكُم، لأنَّ الرّبَ رفَضَ أنْ يأذَنَ لي في الذَّهابِ معَكُم)).
14 - فقامَ رُؤساءُ موآبَ وعادوا إلى بالاقَ وقالوا لَه: ((رفَضَ بَلعامُ أنْ يجيءَ معَنا)).
15 - فأرسلَ بالاقُ أيضًا رُؤساءَ كثيرينَ أعظمَ مِنْ أولئِكَ،
16 - فجاؤوا إلى بَلعامَ وقالوا لَه: ((هذا ما قالَ بالاقُ بنُ صِفُّورَ: لا تمتَنِعْ عَنِ المَجيءِ إليَ،
17 - فأنا سأُكرِمُكَ جدُا وكُلُّ ما تقولُه أفعَلُه. تعالَ واَلعَنْ لي هذا الشَّعبَ)).
18 - فأجابَهُم بَلعامُ: ((لو أعطاني بالاقُ مِلءَ بيتِهِ فضَّةً وذهَبًا لما قدِرتُ أنْ أُخالِفَ كلامَ الرّبِّ إلهي في أمرٍ صغيرٍ أو كبيرٍ.
19 - لكنْ بيتوا أنتُم أيضًا هذِهِ اللَّيلةَ هُنا، فأرى ما يُكَلِّمُني بهِ الرّبُّ ثانيةً)).
20 - فأتى اللهُ بَلعامَ ليلاً وقالَ لَه: ((إنْ كانَ هؤلاءِ القومُ جاؤوا ليَدعوكَ، فَقُمْ واَذهَبْ معَهُم، لكنْ لا تفعَلْ إلاَ ما أقولُهُ لكَ)).
21 - فقامَ بَلعامُ في الصَّباحِ وركِبَ جحشَتَهُ وذهَبَ معَ رُؤساءِ موآبَ.
22 - فاَشتَدَ غضَبُ اللهِ لذهابِهِ، ووقَفَ ملاكُ الرّبِّ في الطَّريقِ تُجاهَهُ وهوَ راكِبٌ جحشَتَهُ ومعَهُ خادِماهُ.
23 - فرَأتِ الجحشَةُ ملاكَ الرّبِّ واقفًا في الطَّريقِ، وسَيفُه مَرفوعٌ بيدِهِ، فمالَت عَنِ الطَّريقِ وسارَت في الحقلِ. فضَربَها بَلعامُ ليَرُدَّها إلى الطَّريقِ.
24 - فوقَفَ ملاكُ الرّبِّ في ممَرٍّ ضيِّقٍ بينَ الكُرومِ، لَه حائطَ مِنْ هُنا وحائطَ مِنْ هُناكَ.
25 - فلمَّا رَأتِ الجحشَةُ ملاكَ الرّبِّ، صدَمَتِ الحائطَ فضغَطَت رِجلَ بَلعامَ بالحائطِ فزادَ في ضَربِها.
26 - ثُمَ عادَ ملاكُ الرّبِّ وتقدَّمَ إلى الأمامِ ووقَفَ في موضِعِ ضيِّقٍ، لا سبيلَ فيهِ للتَحَوُّلِ يمينًا أو شمالاً.
27 - فلمَّا رأتِ الجحشَةُ ملاكَ الرّبِّ اَستَلْقَت تَحتَ بَلعامَ، فاَشتَدَ غضَبُهُ وضرَبَها بالعصا.
28 - ففتَحَ الرّبُّ فَمَ الجحشَةِ فقالَت لبَلعامَ: ((ماذا صنَعْتُ بكَ حتى ضرَبْتَني ثَلاثَ مرَّاتٍ؟))
29 - فقالَ لها بَلعامُ: ((لأنَّكِ اَسْتَهزَأتِ بي، ولو كانَ في يَدي سيفٌ لكُنتُ قتَلْتُكِ)).
30 - فقالَت لَه الجحشَةُ: ((أما أنا جحشَتُكَ التي ركِبْتَها طولَ حياتِكَ إلى اليومِ؟ هل عَوَّدْتُكَ أنْ أفعَلَ بكَ هكذا؟)) قالَ بَلعامُ: ((لا)).
31 - فكشَفَ الرّبُّ عَنْ بصَرِ بَلعامَ، فرَأى ملاكَ الرّبِّ واقفًا في الطَّريقِ وسيفُهُ مَسلولٌ بيدِهِ، فوقَعَ ساجدًا على وجهِهِ.
32 - فقالَ لَه ملاكُ الرّبِّ: ((لماذا ضرَبْتَ جحشَتَك ثَلاثَ مرَّاتٍ؟ أنا اَعترضْتُ طريقَكَ لأنَّه معوَج أمامي،
33 - فرأتني الجحشَةُ فمالَت مِنْ أمامي ثَلاثَ مرَّاتٍ ولو لم تمِلْ عنِّي لقَتَلْتُكَ في الحالِ وأبقَيتُها)).
34 - فقالَ بَلعامُ لمَلاكِ الرّبِّ: ((خطئْتُ لأنِّي ما عرَفْتُ أنَّكَ وقَفْتَ تُجاهي في الطَّريقِ. والآنَ فإنْ ساءكَ أنْ أتابعَ طريقي، فإنِّي أرجعُ)).
35 - فأجابَهُ الملاكُ: ((إذهَبْ معَ القوم ولا تَقُلْ إلاَ ما أقولُ لكَ)). فذهَبَ بَلعامُ معَ رُؤساءِ بالاقَ.
36 - فلمَّا سَمعَ بالاقُ بمَجيءِ بَلعامَ خرَج للقائِهِ إلى عَيْرِ موآبَ، وهيَ مدينةٌ على حدودِ أرنونَ الواقعةِ في طرَفِ الحدودِ.
37 - فقالَ بالاقُ لبَلعامَ ((أما أرسلْتُ إليكَ مرَّةً قَبلَ هذِهِ أدعوكَ، فلماذا رفَضْتَ المَجيءَ؟ أتَظنُّني لا أقدرُ أنْ أُكرمَكَ؟))
38 - فأجابَهُ بَلعامُ: ((والآنَ بعدَ أنْ جئْتُ إليكَ، أتَظنُّني أقدرُ أنْ أقولَ غيرَ الكلامِ الذي يُلقيه الرّبُّ في فَمي؟))
39 - وذهَبَ بَلعامُ معَ بالاقَ ودَخلا مدينةَ حَصوتَ.
40 - فذبَحَ بالاقُ بقَرًا وغنَمًا وأرسَلَ إلى بَلعامَ والرُؤساءِ الذينَ معَهُ.
41 - ولمَّا طلَعَ الصَّباحُ صَعدَ بالاقُ معَ بَلعامَ إلى باموتَ بَعْلٍ، فشاهَدَ مِنْ هُناكَ طرَفًا مِنْ شعبِ إِسرائيلَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس