العدد - مريم وهارون ضد موسى

1 - وتكلَّمَت مَريَمُ وهارونُ في موسى بِسَبَبِ المَرأَةِ الحَبَشِيَّةِ الَّتي تَزوَّجَها، لأَنَّه كانَ قدِ اتَخَذَ امرَأَةً حَبَشِيَّة .
2 - وقالا: ((تُرى أَبِموسى وَحدَه تَكلَمَ الرَّبّ؟ أَلَم يَتَكَلَّمْ بِنا أَيضًا؟)) فسَمِعَ الرَّبّ.
3 - وكانَ موسى رَجُلاً مُتَواضِعًا جِدًّا أَكثَرَ مِن جَميعِ النَّاسِ الَّذينَ على وَجهِ الأَرض.
4 - فقالَ الرَّب فَجأَةً لِموسى وهارونَ ومَريَم: (( اخرُجوا ثَلاثَتُكم إِلى خَيمةِ المَوعِد)). فخَرَجوا ثَلاثَتُهم.
5 - فنَزَلَ الرَّبّ في عَمودِ غَمام ووَقَفَ على بابِ الخَيمَة ونادى هارونَ ومَريم. فخَرَجا كِلاهُما.
6 - فقال: (( اِسمَعا كَلامي إِنْ يكُنْ فيكم نَبِيَّّ فبِالرُّؤيا أَتَعَرَّفُ إِلَيه، أَنا الرَّبّ وفي حُلْمٍ أُخاطِبُه.
7 - وأَمَّا عَبْدي موسى فلَيسَ هكذا بل هو على كُلِّ بَيتي مُؤتَمَن.
8 - فمًا إِلى فَم أُخاطِبُه وعِيانًا لا بِأَلْغاز وصورةَ الرَّبِّ يُعايِن . فلمِاذا تَهابا أَن تَتَكلَّمَا في عَبْدي موسى؟))
9 - وغَضِبَ الرَّبُّ علَيهما ومضى،
10 - وابتَعَدَ الغَمامُ عنِ الخَيمة. وإِذا بِمَريَمَ بَرْصاءُ كالثَّلْج. واَلتَفَتَ هارونُ إِلى مَريَم، فإِذا هي بَرْصاء .
11 - فقالَ هارونُ لِموسى: ((يا سَيِّدي، لا تُحَمِّلْنا الخَطيئَةَ الَّتي جُنِنَّا بِارتكابِها،
12 - ولا تَبْقَ هذه كالمَيتِ عِندَ خُروجِه مِن رَحِمِ أُمِّه، وقَد تأَكَّلَ نِصْفُ جِسْمِه )).
13 - فصَرَخَ موسى إِلى الرَّبِّ قائِلاً: ((أَللَّهُمَّ اشفِها)).
14 - فقالَ الرَّبّ لِموسى: (( لو أَنَّ أَباها بَصَقَ في وَجهِها، أَما تَسْتَحْيي سَبعَةَ أَيَّام؟ فلْتُحجَزْ سبعة أَيَّامٍ خارِجَ المخيم، وبَعدَ ذلك تُرجَع )) .
15 - فحُجِزَت مَريَمُ خارِجَ المخيَمِ سَبعَةَ أَيَّام، ولم يَرحَلِ الشَّعبُ حتَّى أُرجِعَت مَريَم.
16 - وبَعدَ ذلك رَحَلَ الشَّعبُ مِن حَصيروت وخَيَّموا في بَرِّيَّةِ فاران.

الكاثوليكية - دار المشرق