العدد -

1 - ورأَى بلعام أَنَّهُ يحسن في عَينَيِ الرَّبِّ أَن يُبارِكَ إِسْرائيل، فلم يَمضِ كالمَرَّتَينِ الأولَيَينِ في طَلَبِ التَّكَهنات، بل تَوَجَّهَ إِلى البَرِّيَّة.
2 - ورَفَعَ بِلْعامُ عَينَيه ورأَى إِسْرائيلَ مُخَيِّمًا بِحَسَبِ أَسْباطِه. فنَزَلَ علَيه رُوحُ الله.
3 - فأَنشَدَ قَصيدَتَه وقال : ((كَلامُ بلْعامَ بنِ بَعور كَلامُ الرًّ جُلِ الثَّاقِبِ النَّظَر
4 - كَلامُ مَن سَمِعَ أَقوالَ الله مَن رأى ما يُريه القَدير مَن يَقعُ فتَنفَتِحُ عَيناه.
5 - ما أَجمَلَ خِيامَكَ يا يَعْقوب ومَساكِنَكَ يا إِسْرائيل.
6 - مُنبَسِطَةٌ كأَودِيَة وكَجَنَّاتٍ على نَهْر كَعودِ نَدِّ غَرَسَها الرَّبّ وكأَرزٍ على مِياه.
7 - رَجُلٌ مِن زَرعِه يَخرُج وشعوباً كثيرةً يَسود . مَلِكُه على أَجَجَ يَرتَفِع ومَملَكَتُه تَتَسامى.
8 - إِنَّ اللهَ الَّذي مِن مِصرَ يُخرِجُه هو كَقُرونَ الجاموسِ لَه. جُثَثَ أَعْدائِه يَفتَرِس وعِظامَهم يُحَطِّم وبِسِهامِه يَضرِب.
9 - جَثَمَ ورَبَضَ كأَسَدٍ وكَلُبؤَةٍ فمَن ذا يُقيمُه؟ مُباركُكَ مُبارَكٌ ولاعِنُكَ مَلْعون )).
10 - فغَضِبَ بالاقُ على بلْعام وَصَفَّقَ بكَفَّيه وقالَ بالاقُ لِبِلْعام: ((إنًّما دَعَوتُك لِتَلعَنَ أَعْدائي، فإِذا بِكَ قد باركتَهم ثَلاثَ مَرَّات.
11 - فانصَرِفِ الآنَ إِلى مَوضِعِكَ. كُنتُ قد قُلتُ إِني أُكرِمُكَ، فإِذا بِالرَّبِّ قد مَنَعَ عنكَ الإِكرام )).
12 - فقالَ بِلْعامُ لِبالاق: ((أَلم أَقُل لِرُسُلِكَ الَّذينَ أَرسَلتَهم إِلَيَّ:
13 - لو أَعْطاني بالاقُ مِلْءَ بَيته فِضَّةً وذَهَبًا أ أَستَطعْ أن أَتَجاوَزَ أَمرَ الرَّبّ، فأَعمَل حَسَنَةً أَو سَيَئةَ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسي، وإِنَّما ما يَقوُله الرَّبّ إِيَّاه أَقول؟
14 - والآنَ هاءَنَذا مُنصرِفٌ إِلى قَومي. تعالَ أُنبِئُكَ بِما يَصنعُ ذلك الشَّعبُ بِشَعبِكَ في آخِرِ الأَيَّام )).
15 - ثُمَّ أَنشَدَ قَصيدَتَه وقال: ((كَلامُ بلْعامَ بن بَعور كَلام الرًّجُلِ الثًّاقِبِ النَّظر
16 - كَلامُ مَن سَمِعَ أَقوالَ الله ومَن عَرَفَ مَعرِفَةَ العَلِيّ ومن يَرى ما يُريه القَدير ومَن يَقعُ فَتَنفَتِحُ عَيناه.
17 - أَراه وليسَ في الحاضِر أُبصِرُه وليس مِن قَريب. يَخرُجُ كَوكَبٌ مِن يَعْقوب ويَقومُ صَولَجانٌ مِن إِسْرائيل فيُحَطمُ صُدغَي موآب وجُمجُمةَ جَميعِ بَني شِيت .
18 - أَدومُ يَكونُ لَه ميراثًا وسِعيرُ الأَعْداءِ مِلْكًا وإِسْرائيلُ يُعمِلُ قُوَّتَه.
19 - مِن يَعْقوبَ يَخرُجُ سَيد فيُهلِكُ كُلَّ ناجٍ مِن عار)).
20 - ثُمَِّ رأَى بلْعامُ عَماليق، فأَنشَدَ قَصيدَتَه وقال: ((أَوَّلُ الأُمَمِ عَماليق وآخِرتُه إِلى الهَلاك )).
21 - ثُمَّ رأى القَينيِّين ، فأَنشَدَ قَصيدَتَه وقالَ: ((مَتينٌ مَسكِنُكَ وعلى الصَّخرَةِ وَكرُكَ
22 - لكِنَّ الوَكْرَ لِبَعور فإِلامَ يَسْبيكَ أَشّور؟)).
23 - ثُمَّ أَنشَدَ قَصيدَتَه وقال: ((واهًا! مَن يَكونُ حَيًّا إِذا صَنَعَ اللهُ هذا؟
24 - مِن ناحِيَةِ كِتَّيمَ تأتي سُفُن فتُذِلُّ أَشُّورَ ونُذِلُّ عِبْرًا وإِلى الهَلاكِ هو أَيضًا)).
25 - ثمَّ قامَ بِلْعامُ فانصَرَفَ راجِعًا إِلى مَنزِلِه، ومضى بالاقُ أيضًا في سَبيله.

الكاثوليكية - دار المشرق