العدد - و) عيد الهتاف

1 - وفي اليَوم الأَوَّلِ مِنَ الشَّهرِ السَّابع، مَحفِلٌ مُقَدَّسٌ يَكَونُ لَكم، فلا تَعمَلوا فيه عَمَلَ خِدمَة، يَكونُ لَكم يَومَ الهُتاف.
2 - واصنَعوا مُحرَقةً رائِحةَ رِضًى لِلرَّبّ: عِجلاً مِنَ البَقَر كبْشًا وسَبعَةَ حُمْلانٍ حَوليًّةٍ تامَّة.
3 - وتَقدِمَتها مِن سَميذٍ مَلْتوتٍ بِزَيت: ثَلاثةُ أَعْشارٍ لِلعِجل وعُشرانِ لِلكَبْش،
4 - وعُشْرٌ لِكُلِّ حَمَلٍ مِنَ الحًمْلانِ السَّبعة.ْ
5 - ويَكونُ تَيسٌ مِنَ المَعِزِ ذَبيحةَ خَطيئَةٍ لِلتَّكْفيرِعنكم،
6 - فَضلاً عن مُحرَقةِ الشًّهر وتَقدِمَتِها والمحرَقةِ الدَّائمةِ وتَقدِمَتِها وسُكَبِهما، بِحَسَبِ فَريضَتِها، رائِحةَ رِضًى، ذَبيحةً بِالنَّارِ لِلرَّبّ.
7 - وفي اليَومِ العاشِرِ مِنَ الشَّهرِ السَّابع هذا، مَحفِلٌ مُقَدًسٌ يَكونُ لَكم، تُذللونَ فيه أَنفُسَكم، ولا تَعمَلوا فيه عَمَلَ خِدمَة.
8 - وقَرِّبوا مُحرَقةً لِلرَّبّ، رائِحَةَ رِضًى: عِجلاً مِنَ البَقَر كبشًا وسَبعَةَ حُمْلانٍ حَوليَّةٍ تَكون لَكم تامَّة.
9 - وتَقدِمَتُها مِن سَميذٍ مَلْتوتٍ بِزيت: ثَلاثةُ أَعْشارٍ لِلعِجْل وعُشْرانِ لِلكَبْش،
10 - وعُشْرٌ لِكُلِّ حَمَلٍ مِنَ الحُمْلانِ السَّبعَة.
11 - يَكونُ تَيسٌ مِنَ المَعِزِ ذَبيحةَ خَطيئة، فَضلاً عن ذَبيحةِ الخَطيئةِ لِلتَّكْفير، الَّتي تقَرَّبُ يَومَ التَّكْفير، وعنِ المُحرَقةِ الدَّائِمةِ وتَقدِمَتِها وسُكُبِهما.
12 - وفي اليَومِ الخامِسَ عَشَرَ مِنه، مَحفِلٌ مُقَدَّسٌ يَكونُ لَكم، فلا تَعمَلوا فيه عَمَلَ خِدمَة، وتُعَيِّدونَ عيدًا سَبعَةَ أَيَّامٍ لِلرَّبّ.
13 - وقَرِّبوا مُحرَقةً ذَبيحةً بِالنَّار، رائِحةَ رِضًى لِلرَّبّ: ثَلاثةَ عَشَرَ عِجْلاً مِنَ البَقَر وكَبشَين وأَربَعَةَ عَشَرَ حَمَلاً حَوليًّا تَكونُ تامَّة.
14 - وَتقدِمَتُها مِن سَميذٍ مَلْتوتٍ بِزَيت: ثَلاثةُ أَعْشارٍ لِكُلِّ عِجْلٍ مِنَ العُجولِ الثَّلاثَةَ عَشَرَ، وعُشْرانِ لِكُلِّ كَبْشٍ مِنَ الكَبْشَين،
15 - وعُشْرٌ لِكُلِّ حَمَلٍ مِنَ الحُمْلانِ الأَربَعَةَ عَشَر.
16 - ويَكونُ تَيسٌ مِنَ المَعِزِ ذَبيحةَ خَطيئَة. فَضلاً عنِ المُحرَقةِ الدَّائِمةِ وتَقدِمَتِها وسَكيبِها.
17 - وفي اليَوم الثَّاني: اِثَني عَشَرَ عِجْلاً مِنَ البَقَر وكبْشَينِ وأَربَعَةَ عَشَرَ حَمَلاً تامًّا.
18 - وتَقدِمَتُها وسُكبها لِلعُجولِ وللكَبشَينِ وللحُمْلانِ بِعَدَدِها على حَسَبِ الفَريضة.
19 - ويَكونُ تَيس مِنَ المَعِزِ ذَبيحةَ خَطيئَة، فَضلاً عنِ المُحرَقةِ الدَّائِمةِ وتَقدِمَتِها وسُكُبِها.
20 - وفي اليَومِ الثَّالِث: أَحَدَ عَشَرَ عِجْلاً كبْشَينِ وأَربَعَةَ عَشَرَ حَمَلاً حَوليًّا تاما.
21 - وَتقدِمَتُها وسُكبها لِلعُجولِ وللكَبشَينِ وللحُملانِ بِعَدَدِها على حَسَبِ الفَريضَة.
22 - ويَكونُ تَيسٌ ذَبيحةَ خَطيئَة، فَضلاً عنِ المُحرَقةِ الدَّائِمةِ وَتقدِمَتِها وسَكيبِها.
23 - وفي اليَوم الرَّابع: عَشَرَةَ عُجولٍ وكبشَينِ وأَربَعَةَ عَشَرَ حًمَلاً حَوليًّا تامًّا.
24 - وتَقدِمَتُها وسُكبها لِلعُجولِ وللكَبشَينِ وللحُملانِ بِعَدَدِها على حَسَبِ الفَريضَة.
25 - ويَكونُ تَيسٌ مِنَ المَعِزِ ذَبيحةَ خَطيئة، فَضلاً عنِ المُحرَقةِ الدَّائِمَةِ وتَقدِمَتِها وسَكيبِها.
26 - وفي اليَومِ الخامِس: تِسعَةَ عُجولٍ وكبشَينِ وأَربَعَةَ عَشَرَ حَمَلاً حَوليًّا تامًّا.
27 - وَتقدِمَتُها وسُكبها لِلعُجولِ وللكَبشَينِ وللحُمْلانِ بِعَدَدِها على حَسَبِ الفَريضَة.
28 - ويَكونُ تَيسٌ ذَبيحةَ خَطيئَة، فَضلاً عنِ المحرَقةِ الدَّائِمةِ وتَقدِمَتِها وسَكيبِها.
29 - وفي اليَومِ السَّادِسِ: ثَمانِيَةَ عُجولٍ وكبشَينِ وأربَعَةَ عَشَرَ حَمَلاً حَوليًّا تامًّا.
30 - وَتقدِمَتُها وسكبها للعُجولِ وللكَبشَين وللحُمْلانِ بِعَدَدِها على حَسَبِ الفَريضَة.
31 - ويَكونُ تَيسٌ ذَبيحةَ خَطيئَة. فضلاً عنِ المُحرَقةِ الدَّائِمةِ وَتقدِمَتِها وسكُبِها.
32 - وفي اليَّوم السَّابِع: سَبعَةَ عُجولٍ وكَبشَينِ وأَربَعَةَ عَشَرَ حمَلاً حَوليًّا تامًّا.
33 - وتَقدِمَها وسُكبها لِلعُجولِ وللكَبشَينِ ولِلحُمْلانِ بِعَدَدِها على حَسَبِ فَريضَتِها.
34 - ويَكونُ تَيسٌ ذَبيحةَ خَطيئَة. فَضلاً عنِ المُحرَقةِ الدَّائمةِ وَتقدِمَتِها وسَكيبِها.
35 - وفي اليَومِ الثَّامن، مَحفِلٌ يكونُ لَكم، فلا تَعمَلوا فيه عَمَلَ خِدمَة.
36 - وقَرِّبوا مُحرَقة، ذبيحةً بِالنَّار، رائِحةَ رِضًى لِلرَّب: عِجْلاً وكَبشًا وسَبعَةَ حُمْلانٍ حَوليَّةٍ تامَّة.
37 - وتَقدِمَتُها وسُكبها لِلعِجل والكَبشِ والحُمْلانِ بِعَدَدِها على حَسَبِ الفَريضَة.
38 - ويَكونُ تَيسٌ ذَبيحةَ خَطيئة، فَضلاً عنِ المُحرَقةِ الدَّائِمةِ وتَقدِمَتِها وسَكيبِها.
39 - ذلك ما تَصنَعونَه لِلرَّبِّ في مَواسِمِكم، ما عدا نُذورَكم وَتقادِمَكُمُ الطَوعِيَّة، لِمُحرَقاتِكم وتَقادِمِكم وسُكُبِكم وذَبائِحِكمُ السًلامِيَّة.

الكاثوليكية - دار المشرق