البشارة كما دوّنها متى - يسوع ويوحنا المعمدان

1 - ولمَّا أتمَّ يَسوعُ وصاياهُ لِتلاميذِهِ الاثني عشَرَ، خرَجَ مِنْ هُناكَ ليُعلِّمَ ويُبَشِّرَ في المُدُنِ المُجاوِرَةِ.
2 - وسمِعَ يوحنَّا وهوَ في السِّجنِ بأَعمالِ المَسيحِ، فأرسَلَ إلَيهِ بَعضَ تلاميذِهِ
3 - ليقولوا لَه: ((هلْ أنتَ هوَ الّذي يَجيءُ، أو نَنتظرُ آخَرَ؟))
4 - فأجابَهُم يَسوعُ: ((اَرْجِعوا وأخْبِروا يوحنَّا بِما تَسمَعونَ وتَرَوْنَ:
5 - العميانُ يُبصرونَ، والعُرجُ يمشونَ، والبُرصُ يُطهَّرونَ، والصمُّ يَسمَعونَ، والمَوتى يَقومونَ، والمَساكينُ يَتلقَّونَ البِشارةَ.
6 - وهنيئًا لمن لا يفقُدُ إيمانَهُ بـي)).
7 - فلمَّا اَنصَرَفَ تلاميذُ يوحنَّا، تَحدَّثَ يَسوعُ لِلجُموعِ عَنْ يوحنَّا فقالَ: ((ماذا خَرَجتُم إلى البرِّيَّةِ تَنظُرونَ؟ أقَصَبةً تَهُزُّها الرِّيحُ؟
8 - بلْ ماذا خَرَجتُم ترَوْنَ؟ أرَجُلاً يلبَسُ الثِّيابَ النَّاعِمَةَ؟ والّذينَ يَلبَسونَ الثِّيابَ النَّاعِمَةَ هُمْ في قُصورِ المُلوكِ!
9 - قولوا لي: ماذا خَرَجتُم تَنظُرونَ؟ أنبـيًّا؟ أقولُ لكُم: نعَم، بلْ أفضَلَ مِنْ نَبِـيٍّ.
10 - فهوَ الّذي يقولُ فيهِ الكِتابُ: أنا أُرسِلُ رَسولي قُدّامَكَ، ليُهيِّـئَ الطَّريقَ أمامَكَ.
11 - الحقَّ أقولُ لكُم: ما ظهَرَ في النَّاسِ أعظمُ مِنْ يوحنَّا المَعمدانِ، ولكِنَّ أصغَرَ الّذينَ في مَلكوتِ السَّماواتِ أعظمُ مِنهُ.
12 - فَمِنْ أيّامِ يوحنَّا المَعمدانِ إلى اليومِ، والنَّاسُ يَبذُلونَ جَهدَهُم لِدُخولِ مَلكوتِ السَّماواتِ، والمُجاهِدونَ يَدخُلونَهُ.
13 - فإلى أنْ جاءَ يوحنَّا كانَ هُناكَ نُبوءاتُ الأنبـياءِ وشَريعَةُ موسى.
14 - فإذا شِئتُم أنْ تُصَدِّقوا، فاَعلَموا أنَّ يوحنَّا هوَ إيليَّا المُنتَظرُ.
15 - مَنْ كانَ لَه أُذُنانِ، فَلْيَسمَعْ!
16 - بِمَنْ أُشبِّهُ أبناءَ هذا الجِيلِ? هُمْ مِثلُ أولادٍ جالِسينَ في السَّاحاتِ يَتَصايَحُونَ:
17 - زَمَّرْنا لكُم فما رَقَصْتُم، ونَدَبْنا لكُم فما بكَيتُم.
18 - جاءَ يوحنَّا لا يأكُلُ ولا يَشرَبُ فقالوا: فيهِ شَيطانٌ.
19 - وجاءَ اَبنُ الإنسانِ يأكُلُ ويَشرَبُ فقالوا: هذا رجُلٌ أكولٌ وسِكِّيرٌ وصَديقٌ لِجُباةِ الضَّرائبِ والخاطِئينَ. لكِنَّ الحِكمةَ تُبرِّرُها أعمالُها)).
20 - وأخَذَ يَسوعُ يُؤَنِّبُ المُدُنَ الّتي أجرى فيها أكثرَ مُعجزاتِهِ وما تابَ أهلُها،
21 - فقالَ: ((الويلُ لكِ يا كورَزينَ! الويلُ لكِ يا بـيتَ صيدا! فلو كانتِ المُعجزاتُ الّتي جرَتْ فيكما جرَتْ في صورَ وصيدا، لتابَ أهلُها من زمنٍ بعيدٍ ولبِسوا المسوحَ وقعَدوا على الرَّمادِ.
22 - لكنِّي أقولُ لكم: سيكونُ مصيرُ صورَ وصيدا يومَ الحِسابِ أكثرَ اَحتمالاً من مصيرِكُما.
23 - وأنتِ يا كَفْرَناحومُ! أتَرتَفعينَ إلى السَّماءِ؟ لا، إلى الجَحيمِ سَتهبُطينَ. فَلو جرَى في سَدومَ ما جرَى فيكِ مِنَ المُعجِزاتِ، لبَقِـيَتْ إلى اليومِ.
24 - لكنِّي أقولُ لكُم: سيكونُ مصيرُ سدومَ يومَ الحِسابِ أكثرَ اَحتِمالاً مِنْ مَصيرِكِ)).
25 - وتكَلَّمَ يَسوعُ في ذلِكَ الوَقتِ فقالَ: ((أحمَدُكَ يا أبـي، يا ربَّ السَّماءِ والأرضِ، لأنَّكَ أظْهرتَ للبُسطاءِ ما أخفَيْتَهُ عَنِ الحُكَماءِ والفُهَماءِ.
26 - نَعَمْ، يا أبـي، هذِهِ مَشيئَــتُكَ.
27 - أبـي أعطاني كُلَّ شيءٍ. ما مِنْ أحدٍ يَعرِفُ الابنَ إلاَّ الآبُ، ولا أحدٌ يَعرِفُ الآبَ إلاَّ الابنُ ومَن شاءَ الابنُ أنْ يظُهِرَهُ لهُ.
28 - تَعالَوا إليَّ يا جميعَ المُتعَبـينَ والرَّازحينَ تَحتَ أثقالِكُم وأنا أُريحُكُم.
29 - إحمِلوا نِـيري وتعَلَّموا مِنّي تَجِدوا الرَّاحةَ لنُفوسِكُم، فأنا وديعٌ مُتواضعُ القَلْبِ،
30 - ونِـيري هيَّنٌ وحِمْلي خَفيفٌ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس