البشارة كما دوّنها متى - التمسك الأعمى بالتقاليد

1 - وأقبَلَ إلى يَسوعَ بَعضُ الفَرِّيسيـينَ ومُعلِّمي الشَّريعةِ مِنْ أُورُشليمَ، فسألوهُ:
2 - ((لِماذا يُخالِفُ تلاميذُكَ تقاليدَ القُدَماءِ، فلا يَغسِلونَ أيديَهُم قَبلَ الطَّعامِ؟))
3 - فأجابَهُم يَسوعُ: ((ولِماذا تُخالِفونَ أنـتُم وصيَّةَ اللهِ مِنْ أجلِ تَقاليدِكُم؟
4 - قالَ اللهُ: أكرِمْ أباكَ وأمَّكَ، ومَنْ لعنَ أباهُ أو أمَّهُ فموتًا يَموتُ.
5 - وأمَّا أنتُمْ فتَقولونَ: مَنْ كانَ عِندَهُ ما يُساعِدُ بِه أباهُ أو أمَّهُ وقالَ لَهُما: هذا تقدمَةٌ للهِ،
6 - فلا يلزَمُهُ أنْ يُكرِمَ أباهُ. وهكذا أبطَلْتُم كلامَ اللهِ مِنْ أجلِ تقاليدِكُم.
7 - يا مُراؤون، صَدَقَ إشَعْيا في نُبوءتِهِ عنكُم حينَ قالَ:
8 - هذا الشَّعبُ يُكرمُني بِشَفَتيهِ،وأمَّا قَلبُهُ فبعيدٌ عنِّي.
9 - وهوَ باطِلاً يَعبُدُني بِتعاليمَ وضَعَها البشرُ)) .
10 - ثُمَّ دَعا الجُموعَ وقالَ لهُم: ((إِسمَعوا واَفهَموا:
11 - ما يَدخُلُ الفَمَ لا يُنجِّسُ الإنسانَ، بَلْ ما يَخرُجُ مِنَ الفمِ هوَ الّذي يُنَجِّسُ الإنسانَ)).
12 - فتقَدَّمَ تلاميذُهُ وقالوا لَه: ((أتعرِفُ أنَّ الفَرِّيسيـِّينَ اَستاؤُوا عِندَما سَمِعوا كلامَكَ هذا؟
13 - فأجابَهُم: ((كُلُّ غَرْسٍ لا يَغرِسُه أبـي السَّماويُّ يُــقلَعُ.
14 - أُترُكوهُم! هُمْ عُميانٌ قادةُ عُميانٍِ. وإذا كانَ الأعمى يَقودُ الأعمى، سقَطا معًا في حُفرةٍ)).
15 - فقالَ لَه بُطرُسُ: ((فَسِّرْ لنا هذا المَثَلَ)).
16 - فأجابَ: ((أأنتُم حتّى الآنَ لا تَفْهَمونَ؟
17 - ألا تَعرِفونَ أنَّ ما يَدخُلُ فمَ الإنسانِ يَنْزِلُ إلى الجوفِ، ومِنهُ إلى خارجِ الجسَدِ؟
18 - وأمّا ما يَخرُجُ مِنَ الفَمِ، فمِنَ القلبِ يَخرُجُ، وهوَ يُنجِّسُ الإنسانَ.
19 - لأنَّ مِنَ القَلبِ تَخرُجُ الأفكارُ الشِّرِّيرةُ: القَتلُ والزِّنى والفِسقُ والسَّرقَةُ وشَهادَةُ الزٌّورِ والنَّميمةُ،
20 - وهيَ الّتي تُنَجِّسُ الإنسانَ. أمَّا الأكلُ بأيدٍ غيرِ مَغسولةٍ، فلا يُنجَّسُ الإنسانَ)).
21 - وخرَجَ يَسوعُ مِنْ هُناكَ وجاءَ إلى نواحي صورَ وصيدا.
22 - فأَقبلَتْ إلَيهِ اَمرأةٌ كَنْعانِـيّةٌ مِنْ تِلكَ البلادِ وصاحَتْ: ((اَرْحَمني، يا سيِّدي، يا اَبن داودَ! اَبنتي فيها شَيطانٌ، ويُعذِّبُها كثيرًا)).
23 - فما أجابَها يَسوعُ بكَلِمَةٍ. فَدنا تلاميذُهُ وتَوَسَّلوا إلَيهِ بقولِهِم: ((اَصرِفْها عنَّا، لأنَّها تَتبَعُنا بِصياحِها! ))
24 - فأجابَهُم يَسوعُ: ((ما أرسلَني اللهُ إلاَّ إلى الخِرافِ الضّالَّةِ مِنْ بَني إِسرائيلَ)).
25 - ولكنَّ المرأةَ جاءَتْ فسَجَدَتْ لَه وقالَت: ((ساعِدْني، يا سيِّدي! ))
26 - فأجابَها: ((لا يَجوزُ أنْ يُؤخذَ خُبزُ البَنينَ ويُرمى إلى الكِلابِ)).
27 - فقالَت لَه المَرأةُ: ((نَعم، يا سيَّدي! حتّى الكلابُ تأكُلُ مِنَ الفُتاتِ الّذي يَتَساقَطُ عَنْ موائدِ أصحابِها)).
28 - فأجابَها يَسوعُ: ((ما أعظَمَ إيمانَكِ، يا اَمرأةُ! فلْيكُنْ لَكِ ما تُريدينَ)). فشُفِيَت اَبنَتُها مِنْ تِلكَ السّاعةِ.
29 - واَنتَقَلَ يَسوعُ مِنْ هُناكَ إلى شاطئِ بحرِ الجليلِ، فصَعِدَ الجبَلَ وجَلَسَ هُناكَ.
30 - فجاءَتْهُ جُموعٌ كبـيرةٌ ومَعَهُم عُرْجٌ وعُميانٌ ومُقعَدونَ وخُرسٌ وغَيرُهُم كَثيرونَ، فطَرحوهُم عِندَ قدَمَيْهِ فشفاهُم.
31 - فتعجَّبَ النََّاسُ عِندَما رأوا الخُرسَ يَتكَلَّمونَ، والعُرجَ يُشفَونَ، والمُقعَدينَ يَمشُونَ، والعُميانَ يُبصِرونَ. فمَجَّدوا إلهَ إِسرائيلَ.
32 - ودَعا يَسوعُ تلاميذَهُ وقالَ لهُم: ((أُشفِقُ على هذا الجَمعِ، فهُم مِنْ ثلاثَةِ أيّامٍِ يُلازِمونَني، وما عِندَهُم ما يأكُلونَ. فلا أريدُ أن أصرِفَهُم صائِمينَ، لِـئلاَّ تَخورَ قِواهُم في الطَّريقِ)).
33 - فقالَ لَه التَّلاميذُ: ((مِنْ أينَ لنا في هذِهِ البرّيَّةِ خُبزٌ يُشبِـــــعُ مِثلَ هذا الجمعِ؟))
34 - فقالَ لهُم يَسوعُ: ((كَمْ رَغيفًا عندَكُم؟)) أجابوا: ((سَبْعةُ أرغِفَةٍ وبعضُ سَمكاتٍ صِغارٍ)).
35 - فأمَرَ يَسوعُ الجَمعَ أنْ يَقعُدوا على الأرضِ،
36 - وأخَذَ الأرغِفَةَ السَّبعَةَ والسَّمكاتِ، وشَكَرَ وكَسَرَها وأعطى تلاميذَهُ، والتَّلاميذُ أعطَوْا الجُموعَ.
37 - فأكلوا كُلُّهُم حتّى شَبِعوا، ثُمَّ رَفَعوا ما فضَلَ مِنَ الكِسَرِ سَبعَ سِلالٍ مُمتَلئَةٍ.
38 - وكانَ الّذينَ أكلوا أربعةَ آلافِ رجُلٍ ما عدا النِّساءَ والأولادَ.
39 - وصَرفَ يَسوعُ الجُموعَ ورَكِبَ القارِبَ وجاءَ إلى أرضِ مَجْدَان.

المشتركة - دار الكتاب المقدس