البشارة كما دوّنها متى - التجلي ومجيء إيليا

1 - وبَعدَ سِتَّةِ أيّامِ أخَذَ يَسوعُ بُطرُسَ ويَعقوبَ وأخاهُ يوحنَّا، واَنفَرَدَ بِهِم على جبَلٍ مُرتَفِـعٍ،
2 - وتَجلَّى بمَشهَدٍ مِنهُم، فأشرقَ وجْهُهُ كالشَّمسِ وصارَتْ ثيابُهُ بَيضاءَ كالنُّورِ.
3 - وظهَرَ لهُم موسى وإيليَّا يُكلِّمانِ يَسوعَ.
4 - فقالَ بُطرُسُ ليَسوعَ: ((يا سيِّدُ، ما أجمَلَ أن نكونَ هُنا: فإن شِئتَ، نَصَبتُ هُنا ثلاثَ مظالَّ: واحِدةً لكَ وواحِدةً لموسى وواحِدةً لإيليّا)).
5 - وبَينَما هوَ يتكلَّمُ، ظلَّلتْهُم سَحابَةٌ مُضيئَةٌ، وقالَ صوتٌ مِنَ السَّحابةِ: ((هذا هوَ اَبني الحبـيبُ الّذي بِه رَضِيتُ، فلَهُ اَسمَعوا! ))
6 - فلمّا سَمِعَ التَّلاميذُ هذا الصَّوتَ وقَعوا على وجوهِهِم وهُمْ في خوفٍ شديدٍ.
7 - فدَنا يَسوعُ ولَمَسَهُم وقالَ لهُم: ((قوموا، لا تخافوا)).
8 - فرَفَعوا عُيونَهُم، فما رأوا إلا يَسوعَ وحدَهُ.
9 - وبَينَما هُمْ نازلونَ مِنَ الجبَلِ، أوصاهُم يَسوعُ قالَ: ((لا تُخبِروا أحدًا بِما رأيتُم إلى أنْ يقومَ اَبنُ الإنسانِ مِنْ بَينِ الأمواتِ))
10 - فسألَهُ التَّلاميذُ: ((لِماذا يقولُ مُعَلِّمو الشَّريعَةِ: يجبُ أنْ يَجيءَ إيليّا أولاً؟))
11 - فأجابَهُم: ((نَعم، يَجيءُ إيليّا ويُصلِحُ كُلَّ شَيءٍ.
12 - ولكنَّي أقولُ لكُم: جاءَ إيليّا فما عَرَفوهُ، بَلْ فَعلوا بِه على هَواهُم. وكذلِكَ اَبنُ الإنسانِ سيتألَّمُ على أيديهِم)).
13 - ففَهِمَ التَّلاميذُ أنَّهُ كانَ يُكلَّمُهُم عَنْ يوحنَّا المَعمدانِ.
14 - ولمَّا رَجَعُوا إلى الجُموعِ، أقبلَ إلَيهِ رَجُلٌ وسَجَدَ
15 - وقالَ لَه: ((إرحمِ اَبني يا سيِّدي، لأنَّهُ يُصابُ بالصَّرَعِ ويتَألَّمُ ألمًا شديدًا. وكثيرًا ما يَقَعُ في النَّارِ وفي الماءِ.
16 - وجِئْتُ بِه إلى تلاميذِكَ، فما قَدِروا أنْ يَشفُوهُ)).
17 - فأجابَ يَسوعُ: ((أيٌّها الجِيلُ غَيرُ المُؤمِنِ الفاسِدُ! إلى متى أبْقى معكُم؟ وإلى متى أحتَمِلُكُم؟ قَدِّموا الصَّبـيَّ إليَّ هُنا! ))
18 - واَنتهَرَهُ يَسوعُ، فَخرَجَ الشَّيطانُ مِنَ الصَّبـيَّ، فشُفِـيَ في الحالِ.
19 - فاَنفَرَدَ التَّلاميذُ بـيَسوعَ وسألُوهُ: ((لِماذا عَجِزْنا نَحنُ عَنْ أنْ نَطرُدَهُ؟))
20 - فأجابَهُم: ((لِقِلَّةِ إيمانِكُم! الحقَّ أقولُ لكُم: لو كانَ لكُم إيمانٌ بِمقدارِ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ، لَقُلتُم لِهذا الجبَلِ: اَنتَقِلْ مِنْ هُنا إلى هُناكَ فَينتَقِلُ، ولَمَا عَجِزتُم عَنْ شَيءٍ.
21 - [وهذا الجِنْسُ مِنَ الشَّياطينِ لا يُطرَدُ إلاَّ بالصَّلاةِ و الصَّومِ))].
22 - وكانَ التَّلاميذُ مُجتَمِعينَ في الجليلِ، فقالَ لهُم يَسوعُ: ((سيُسلَّمُ اَبنُ الإنسانِ إلى أيدي النَّاسِ،
23 - فيَقتُلونَهُ، وفي اليومِ الثّالِثِ يَقومُ مِنْ بَينِ الأمواتِ)). فحَزِنَ التَّلاميذُ كثيرًا.
24 - وعِندَما رجَعَ يَسوعُ وتلاميذُهُ إلى كَفْرَناحومَ، جاءَ جُباةُ ضَريبةِ الهَيكَلِ إلى بُطرُسَ وسألوهُ: ((أما يُوفي مُعَلِّمُكُم ضَريبةَ الهَيكَلِ؟))
25 - فأجابَ: ((نعم)). فلمَّا دخَلَ بُطرُسُ إلى البَيتِ، عاجَلَهُ يَسوعُ بِقولِهِ: ((ما رأيُكَ، يا سِمْعانُ؟ مِمَّنْ يأخُذُ مُلوكُ الأرضِ الجِبايَةَ أو الجِزيَةَ؟ أمِنْ أَبناءِ البِلادِ أم مِنَ الغُرَباءِ؟))
26 - فأجابَ بُطرُسُ: ((مِنَ الغُرَباءِ)). فقالَ لَه يَسوعُ: ((إذًا، فالأبناءُ أحرارٌ في أمرِ إيفائِها.
27 - لكنَّنا لا نُريدُ أنْ نُحرِجَ أحدًا، فاَذهبْ إلى البحرِ وألقِ الصِّنَّارَةَ، وأَمسِكْ أوَّلَ سَمكَةٍ تَخرُجُ واَفتَحْ فمَها تَجِدْ فيهِ قِطعةً بأربعةِ دَراهمَ، فخُذْها واَدفَعْها إلَيهِم عنِّي وعَنْكَ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس