البشارة كما دوّنها مرقس -

1 - وقالَ لهُم: ((الحقَّ أقولُ لكُم: في الحاضِرينَ هُنا مَنْ لا يَذوقونَ الموتَ، حتّى يُشاهِدوا مَجِـيءَ مَلكوتِ اللهِ في مَجدٍ عَظيمٍ)). =التجلي ومجيء إيليا
2 - وبَعدَ سِتَّةِ أيّامٍ أخذَ يَسوعُ بُطرُسَ ويَعقوبَ ويوحنَّا، واَنفَرَدَ بِهِم على جَبَلٍ مُرْتَفِـعٍ، وتجلَّى بمشهَدٍ مِنهُم.
3 - فَصارَتْ ثيابُهُ تلمَعُ بِبَياضٍ ناصِعٍ لا يَقدِرُ على مثلِهِ أيُّ قَصّارٍ في الأرضِ.
4 - وظهَرَ لهُم إيليَّا وموسى، وكانا يُكلِّمانِ يَسوعَ.
5 - فقالَ بُطرُسُ ليَسوعَ: ((يا مُعَلِّمُ، ما أجملَ أنْ نكونَ هُنا. فَلنَنصُبْ ثلاثَ مظالَ: واحدةً لكَ، وواحدةً لموسى، وواحدةً لإيليَّا)).
6 - وكانَ لا يَعرفُ ما يقولُ مِنْ شِدّةِ الخَوفِ الّذي اَستولى علَيهِ هوَ ورفاقه.
7 - وجاءَت سَحابةٌ ظَلَّلتْهُم، وقالَ صَوتٌ مِنَ السَّحابَةِ: ((هذا هوَ اَبني الحبـيبُ فلَهُ اَسمَعوا! ))
8 - وتلَفَّتُوا فَجأةً حولَهُم، فما رأَوا مَعَهُم إلاَّ يَسوعَ وحدَهُ.
9 - وبَينَما هُمْ نازِلونَ مِنَ الجبَلِ، أوصاهُم يَسوعُ أنْ لا يُخبِروا أحدًا بِما رأَوا، إلا متى قامَ اَبنُ الإنسانِ مِنْ بَينِ الأمواتِ.
10 - فحَفِظوا وصيَّتهُ، ولكنَّهُم أخَذوا يتساءَلونَ: ((ما مَعنى: قامَ مِنْ بَينِ الأمواتِ؟))
11 - ثُمَّ سألوهُ: ((لماذا يَقولُ مُعَلِّمو الشَّريعةِ: يَجبُ أنْ يَجيءَ إيليَّا أولاً؟))
12 - فأجابَهُم: ((نَعَم، يَجيءُ إيليَّا أولاً ويُصلِـحُ كُلَّ شيءٍ. فكيفَ يَقولُ الكِتابُ إنَّ اَبنَ الإنسانِ سَيتألَّمُ كثيرًا ويَنبُذُهُ النـّاسُ؟
13 - لكنِّي أقولُ لكُم: إيليَّا جاءَ، وفَعَلوا بِه على هَواهُم، كما جاءَ عَنهُ في الكُتبِ)).
14 - ولمَّا رَجَعوا إلى التَّلاميذِ، رأَوا جَمْعًا كبـيرًا حولَهُم وبَعضَ مُعَلِّمي الشَّريعةِ يُجادِلونَهُم.
15 - فلمَّا شاهَدَهُ الجَمعُ تَحَيَّروا كُلُّهُم وأسرَعوا إليهِ يُحَيُّونَهُ.
16 - فسألَهُم: ((في أيِّ شيءٍ تُجادِلونَهُم؟))
17 - فأجابَهُ رَجُلٌ مِنَ الجَمعِ: ((يا مُعَلِّمُ، جِئْتُ إلَيكَ باَبْني، لأنَّ فيهِ رُوحًا نَجِسًا يَجعَلُهُ أبكَمَ،
18 - وأينما أمسَكَ بِه يَصرَعُهُ، فيُـزبِدُ الصَّبـيُّ ويَصرِفُ بأَسنانِهِ ويَتَشَنَّجُ. وطَلبتُ مِنْ تلاميذِكَ أنْ يَطرُدوهُ، فما قَدِروا)).
19 - فأجابَهُم: ((أيُّها الجيلُ غَيرُ المُؤمِن، إلى متى أبقَى مَعكُم، وإلى متى أحتَمِلُكُم؟ قَدِّموا الصَّبـيَّ إليَّ! ))
20 - فقدَّموهُ إلَيهِ. فلمَّا رآهُ الرُّوحُ النَّجِسُ، صرَعَ الصَّبـيَّ فوقَعَ على الأرضِ يَتلَوّى ويُزبِدُ.
21 - فسألَ يَسوعُ والدَ الصَّبـيِّ: ((متى بدأَ يُصيبُهُ هذا؟)) قالَ: ((مِنْ أيّامِ طُفولَتِهِ.
22 - وكثيرًا ما رماهُ الرُّوحُ النَّجسُ في النـّارِ أو في الماءِ ليَقْتُلَهُ. فإذا كُنتَ قادِرًا على شيءٍ فأشفِقْ علَينا وساعِدْنا)).
23 - فقالَ لَه يَسوعُ: ((إذا كُنتَ قادرًا أنْ تُؤمِنَ، فكُلُّ شيءٍ مُمكِنِ لِلمُؤمِنٌ)).
24 - فصاحَ الوالِدُ في الحالِ: ((عِندي إيمانٌِ! ساعِدْني حتّى يَزيدَ)).
25 - ورأى يَسوعُ أنَّ النّـاسَ يتَجَمَّعونَ، فاَنتَهرَ الرُّوحَ النَّجِسَ وقالَ لَه: ((أيُّها الرُّوحُ الأصَمُّ الأخرَسُ! أنا آمُرُكَ، أُخرُجْ مِنَ الصَّبـيِّ ولا ترجِـعْ إلَيهِ! ))
26 - فصَرَخَ وصرَعَهُ صَرعةً قَوِيَّةً وخرَجَ مِنهُ. فصارَ الصَّبـيُّ كالمَيتِ، حتّى قالَ كثيرٌ مِنَ النـّاسِ إنَّهُ ماتَ.
27 - فأخَذَهُ يَسوعُ بِـيدِهِ وأنهضَهُ فقامَ.
28 - ولمَّا دخَلَ البَيتَ، سألَهُ تلاميذُهُ على اَنفرادٍ: ((لماذا عَجِزْنا نَحنُ أنْ نَطرُدَ الرُّوحَ النَّجِسَ؟))
29 - فأجابَهُم: ((هذا الجِنسُ لا يُطرَدُ إلاَّ بالصَّلاةِ)).
30 - وخَرجوا مِنْ هُناكَ ومَرّوا بالجَليلِ. وكانَ يَسوعُ لا يُريدُ أنْ يَعلَمَ بِه أحَدٌ،
31 - لأنَّهُ كانَ يُعَلِّمُ تلاميذَهُ، فيقولُ لهُم: ((سيُسَلَّمُ اَبنُ الإنسانِ إلى أيدي النـّاسِ، فيَقتُلونَهُ وبَعدَ قَتْلِهِ بثلاثةِ أيّامٍ يَقومُ)).
32 - فما فَهِموا هذا الكلامَ، وتَهيَّبُوا أنْ يَسألوهُ عَنهُ.
33 - ثُمَّ وصَلوا إلى كفرَناحومَ. فلمَّا دَخَلوا البَيتَ سألَهُم: ((في أيِّ شيءٍ كُنتُم تَتَجادَلونَ في الطَّريقِ؟))
34 - فَسَكَتوا، لأنَّهُم كانوا في الطَّريقِ يَتجادَلونَ في مَنْ هوَ الأعظَمُ بَينَهُم.
35 - فجلَسَ ودَعا التَّلاميذَ الاثنَي عشَرَ وقالَ لهُم: ((مَنْ أرادَ أنْ يكونَ أوَّلَ النّـاسِ، فليَكُن آخِرَهُم جميعًا وخادِمًا لَهُم)).
36 - وأخَذَ طِفلاً، فأقامَهُ وسْطَهُم وضَمَّهُ إلى صَدرِهِ وقالَ لَهُم:
37 - ((مَنْ قَبِلَ واحدًا مِنْ هؤُلاءِ الأطفالِ باَسمي يكونُ قَبِلَني، ومَنْ قَبِلَني لا يكونُ قَبِلَني أنا، بَلِ الّذي أرسَلَني)).
38 - فقالَ لَه يوحنَّا: ((يا مُعَلِّمُ، رأينا رَجُلاً يَطرُدُ الشَّياطينَ باَسمِكَ فَمنَعناهُ، لأنَّهُ لا يَنتمي إلينا)).
39 - فقالَ يَسوعُ: ((لا تَمنعوهُ! فما مِنْ أحدٍ يَصنَعُ مُعجزَةً باَسمي يتكَلَّمُ عليَّ بَعدَها بِالسُّوءِ.
40 - مَنْ لا يكونُ علَينا فهوَ معنا.
41 - ومَنْ سقاكُم كأسَ ماءٍ باَسمي لأنَّكُم للمَسيحِ، فأجرُهُ، الحقَّ أقولُ لكُم، لن يَضيعَ)).
42 - وقالَ يَسوعُ: ((مَنْ أوقَعَ أحدَ هَؤُلاء الصِّغارِ المُؤمِنينَ بـي في الخَطيئَةِ، فخَيرٌ لَه أنْ يُعلَّقَ في عُنُقِهِ حجَرُ طَحْنٍ كبـير ويُرمى في البحرِ.
43 - فإذا أوقَعَتكَ يَدُكَ في الخَطيئَة فاَقْطَعْها، لأنَّهُ خَيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ الحياةَ ولكَ يدٌ واحدَةٌ مِنْ أنْ تكونَ لكَ يَدانِ وتَذهَبَ إلى جَهَنَّمَ، إلى نارٍ لا تَنْطَفِـئُ
44 - [حَيثُ الدّودُ لا يموتُ والنـّارُ لا تَنْطَفِـئُ].
45 - وإذا أوقَعَتكَ رِجْلُكَ في الخَطيئةِ فاَقطَعْها، لأنَّهُ خَيرٌ لكَ أنْ تَدخُلَ الحياةَ ولكَ رِجْلٌ واحدةٌ مِنْ أنْ تكونَ لكَ رِجلانِ وتُرمى في جَهَنَّمَ،
46 - [حيثُ الدّودُ لا يَموتُ والنّـارُ لا تَنطفِـئُ].
47 - وإذا أوقَعَتكَ عَينُكَ في الخَطيئَةِ فاَقلَعْها، لأنَّهُ خيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ مَلكوتَ اللهِ ولكَ عَينٌِ واحِدةٌ مِنْ أنْ تكونَ لكَ عَينانِ وتُرمى في جَهَنَّمَ.
48 - حَيثُ الدّودُ لا يَموتُ والنّـارُ لا تَنطفِـئُ.
49 - فكُلُّ واحدٍ يُملَّحُ بِنارٍ.
50 - المِلحُ صالِـحٌ ولكِن إذا فَقدَ مُلوحَتَهُ، فبِماذا تُملِّحونَهُ؟ فليكُنْ فيكُم مِلحٌ. وسالِموا بَعضكُم بَعضًا)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس