البشارة كما دوّنها مرقس - يسوع يدخل أورشليم

1 - ولمَّا قَرُبوا مِنْ أُورُشليمَ ووَصَلوا إلى بَيتِ فاجي وبَيتِ عَنيا، عِندَ جبَلِ الزَّيتونِ، أرسَلَ يَسوعُ اَثنينِ مِنْ تلاميذِهِ
2 - وقالَ لهُما: ((اَذهَبا إلى القريَةِ الّتي أمامَكُما، وحالَما تَدخُلانِها تَجِدانِ جَحشًا مَربوطًا ما ركِبَ علَيهِ أحدٌ، فَحُلاَّ رِباطَهُ وجيئا بِه.
3 - وإنْ سألَكُما أحدٌ: لِماذا تَفعَلانِ هذا، فَقولا: الرَّبُّ مُحتاجٌ إليهِ، وسيُعيدُهُ إلى هُنا في الحالِ)).
4 - فذَهَبَ التِّلميذانِ فوجَدا جَحشًا مَربوطًا عِندَ بابٍ على الطَّريقِ، فحَلاَّ رباطَهُ.
5 - فسألَهُما بَعضُ الّذينَ كانوا هناكَ: ((ما بالُكُما تَحُلّاَنِ رِباطَ الجحشِ؟))
6 - فَقالا لهُم كما أوصاهُما يَسوعُ، فتَركوهُما.
7 - فجاءَ التِّلميذانِ بالجحشِ إلى يَسوعَ، ووضَعا ثوبَيهِما علَيهِ فركِبَه.
8 - وبَسَطَ كثيرٌ مِنَ النّـاسِ ثيابَهُم على الطَّريقِ، وقطَعَ آخرونَ أغصانًا مِنَ الحُقولِ.
9 - وكانَ الّذينَ يتَقَدَّمونَ يَسوعَ والّذينَ يَتْبعونَهُ يَهتِفُونَ: ((المَجدُ للهِ! تبارَكَ الآتي باَسمِ الرَّبِّ.
10 - تباركَتِ المَملكةُ الآتِـيَةُ، مَملكةُ أبـينا داودَ. المَجدُ في العُلى! ))
11 - ودخَلَ يَسوعُ أُورُشليمَ والهَيكَلَ، ونَظرَ كُلَّ شيءٍ فيهِ. وكانَ الوَقتُ فاتَ، فخَرَجَ إلى بَيتِ عَنيا معَ التّلاميذِ الاثنَي عشَرَ.
12 - ولمَّا خَرَجوا في الغَدِ مِنْ بَيتِ عَنيا أحسَّ بالجوعِ.
13 - ورأى عَنْ بُعدٍ شجَرَةَ تِـينٍ مُورِقَةً، فقَصَدها راجيًا أنْ يَجِدَ علَيها بَعضَ الثَّمَرِ. فلمَّا وصَلَ إليها، ما وجَدَ علَيها غَيرَ الوَرَقِ، لأنَّ وَقتَ التِّـينِ ما حانَ بَعدُ.
14 - فقالَ لها: ((لا يأكُلْ أحَدٌ ثَمرًا مِنكِ إلى الأبدِ)). وسَمِعَ تلاميذُهُ ما قالَ.
15 - وجاؤُوا إلى أُورُشليمَ، فدخَلَ الهَيكَلَ وأخَذَ يَطرُدُ الّذينَ يَبـيعونَ ويَشتَرونَ فيهِ. وقَلَبَ مناضِدَ الصَّيارِفَةِ ومَقاعِدَ باعَةِ الحَمامِ،
16 - ومنَعَ كُلَّ مَنْ يَحمِلُ بِضاعَةً أن يمُرَّ مِنْ داخِلِ الهَيكَلِ.
17 - وأخَذَ يُعلِّمُهُم فيَقولُ: ((أما جاءَ في الكِتابِ: بَيتي بـيتُ صلاةٍ لِجَميعِ الأُمَمِ، وأنتُم جَعلتُموهُ مَغارةَ لُصوصٍ؟))
18 - وسَمِعَ رُؤَساءُ الكَهنَةِ ومُعَلِّمو الشَّريعَةِ هذا الكلامَ، فتَشاوروا كيفَ يَقتُلونَهُ، وكانوا يَخافونَهُ لأنَّ الشَّعبَ كُلَّهُ كانَ مُعجَبًا بِتَعليمِهِ.
19 - وعِندَ المساءِ خَرَجوا مِنَ المدينةِ.
20 - وبَينَما هُمْ راجِعونَ في الصَّباحِ، رأَوا شجَرَة التِّينِ يابِسَةً مِنْ أصولِها.
21 - وتَذكَّرَ بُطرُسُ كلامَ يَسوعَ فقالَ لَهُ: ((اَنظُرْ، يا مُعَلِّمُ! التّـينةُ الّتي لعَنْتَها يَبِسَت)).
22 - فقالَ لهُم يَسوعُ: ((آمِنوا بِاللهِ.
23 - الحقَّ أقولُ لكُم: مَنْ قالَ لِهذا الجبَلِ: قُمْ واَنطَرِحْ في البحرِ، وهوَ لا يَشُكُّ في قَلبِه، بَلْ يُؤمِنُ بِأنَّ ما يقولُهُ سيكونُ، تَمَّ لَه ذلِكَ.
24 - ولِهذا أقولُ لكُم: كُلُّ ما تَطلُبونَهُ في صَلواتِكُم، آمِنوا بأنَّكُم نِلتُموهُ يَتِمُّ لكُم.
25 - وإذا قُمتُم لِلصلاةِ وكانَ لكُم شيءٌ على أحَدٍ فاَغفِروا لَهُ، حتّى يغفِرَ لكُم أبوكُمُ الّذي في السَّماواتِ زلاَّتِكُم.
26 - [وإنْ كُنتُم لا تَغفِرونَ للآخرينَ، لا يَغفِرُ لكُم أبوكُمُ الّذي في السَّماواتِ زلاَّتِكُم] )).
27 - ورجَعوا إلى أُورُشليمَ. وبَينَما هوَ يتمشَّى في الهَيكَلِ، جاءَ إليهِ رُؤَساءُ الكَهنَةِ ومُعَلِّمو الشَّريعةِ وشُيوخُ الشَّعبِ.
28 - فقالوا لَه: ((بأيَّةِ سُلطَةٍ تَعمَلُ هذِهِ الأعمالَ؟ بل مَنْ أعطاكَ السُّلطَةَ لِتَعمَلَها؟))
29 - فأجابَهُم يَسوعُ: ((وأنا أسألُكُم سُؤالاً واحدًا. أجيبوني، فأقول لكُم بأيَّةِ سُلطَةٍ أعمَلُ هذِهِ الأعمالَ:
30 - مِنْ أينَ ليوحنَّا سُلطةُ المَعموديَّةِ؟ أمِنَ السَّماءِ أمْ مِنَ النـّاسِ؟))
31 - فقالوا في أنفُسِهِم: ((إنْ قُلنا مِنَ اللهِ يَقولُ: فلِماذا ما آمنتُم بِه؟
32 - فهَلْ نَقولُ مِنَ النّـاسِ؟)) لكِنَّهم كانوا يَخافونَ الشَّعبَ، لأنَّ الشَّعبَ كُلَّهُ كانَ مُقتَنِعًا بأنَّ يوحنَّا نَبـيٌّ.
33 - فأجابوا يَسوعَ: ((لا نَعرِفُ! )) فقالَ لهُم يَسوعُ: ((وأنا لا أقولُ لكُم بأيَّةِ سُلطَةٍ أعمَلُ هذِهِ الأعمالَ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس