البشارة كما دوّنها مرقس - محاولة قتل يسوع

1 - وقَبلَ الفِصحِ وعيدِ الفَطيرِ بِـيَومَينِ، كانَ رُؤساءُ الكَهنَةِ ومُعَلِّمو الشَّريعةِ يَبحَثونَ كيفَ يُمسِكونَ يَسوعَ بِحيلَةٍ ليَقتُلوهُ.
2 - إلاَّ أنَّهُم قالوا: ((لا نَفعَلُ هذا في العيدِ، لِئلاَّ يَقَعَ اَضطِرابٌ في الشَّعبِ)).
3 - وبَينَما يَسوعُ في بَيتِ عَنيا، عِندَ سِمعانَ الأبرصِ، يتَناولُ الطَّعامَ، جاءَتِ اَمرأةٌ بِـيَدِها قارورَةُ طِيبٍ غالي الثَّمَنِ مِنَ النارِدينِ النَّقيِّ، فكسَرَتِ القارورَةَ وسكَبَتْهُ على رأسِهِ.
4 - فاَستاءَ بَعضُ الحاضِرينَ وقالوا في ما بَينَهُم: ((ما هذا الإسرافُ في الطِّيبِ؟
5 - كانَ يُمكِنُ بَيعُهُ بأكثرَ من ثلاثِ مئَةِ دينارٍ تُوزَّعُ على الفُقراءِ! )) وأخذوا يَلومونَ المرأةَ.
6 - فقالَ يَسوعُ: ((اَترُكوها، لماذا تُزعِجونَها؟ هذا عمَلٌ صالِـحٌ عَمِلَتهُ لي.
7 - فالفُقراءُ عِندَكُم في كُلِّ حينٍ، ومتى أرَدتُم تَقْدِرونَ أنْ تُحسِنوا إليهِم. وأمَّا أنا، فلا أكونُ في كُلِّ حينٍ عِندَكُم.
8 - وهذِهِ المرأةُ عَمِلَت ما تَقدِرُ علَيهِ، فسكَبَتِ الطِّيبَ على جَسَدي لِتُهَيِّئَهُ للدَّفنِ.
9 - الحقَّ أقولُ لكُم: أينَما تُعلَنُ البِشارَةُ في العالَمِ كُلِّهِ، يُحدَّثُ أيضًا بِعَمَلِها هذا، إِحياءً لذِكرِها)).
10 - وذهَبَ يَهوذا أسخريوط، أحَدُ التَّلاميذِ الاثنَي عشَرَ، إلى رُؤساءِ الكَهنَةِ ليُسلِّمَ إليهِم يَسوعَ.
11 - ففَرِحوا لكلامِهِ، ووَعَدوهُ بأنْ يُعطوهُ مالاً. فأخَذَ يَتَرقَّبُ الفُرصَةَ ليُسْلِّمَهُ.
12 - وفي أوَّلِ يومٍ مِنْ عيدِ الفَطيرِ، حينَ تُذبَحُ الخِرافُ لِعَشاءِ الفِصحِ سألَهُ تلاميذُهُ: ((إلى أينَ تُريدُ أنْ نَذهَبَ لِنُهَيِّـئَ لكَ عَشاءَ الفِصحِ لِتأكُلَهُ؟))
13 - فأرسَلَ اَثنينِ مِنْ تلاميذِهِ وقالَ لهُما: ((إِذهَبا إلى المدينةِ، فيُلاقِـيكُما رَجُلٌ يَحمِلُ جَرَّةَ ماءٍ فاَتبَعاهُ.
14 - وعِندَما يَدخُلُ بَيتًا قولا لِربِّ البَيتِ: يقولُ المُعَلِّمُ: أينَ غُرفَتي الّتي آكُلُ فيها عَشاءَ الفِصحِ معَ تلاميذي؟
15 - فيُريكُما في أعلى البَيتِ غُرفَةً واسِعةً مَفروشَةً مُجهَّزةً، فهيِّئاهُ لنا هُناكَ)).
16 - فذَهبَ التِّلميذانِ ودَخلا المدينةَ، فوَجدا كما قالَ لهُما وهَيَّأا عَشاءَ الفِصحِ.
17 - ولمَّا كانَ المساءُ، جاءَ معَ تلاميذِهِ الاثنَي عشَرَ.
18 - وبَينَما هُم جالِسونَ لِلطَّعامِ، قالَ يَسوعُ: ((الحقَّ أقولُ لكُم: واحدٌ مِنكُم سيُسلِمُني، وهوَ يأكُلُ مَعي)).
19 - فحَزِنَ التَّلاميذُ وأخَذوا يَسألونَهُ، واحدًا فواحدًا: ((هل أنا هوَ؟))
20 - فقالَ لهُم: ((هوَ واحدٌ مِنَ الاثنَي عشَرَ، وهوَ الّذي يَغمِسُ يدَهُ في الصَّحنِ مَعي.
21 - واَبنُ الإنسانِ سيَموتُ كما جاءَ عَنهُ في الكُتُبِ المُقَدَّسَةِ، ولكِنَّ الويلَ لِمنْ يُسلِّمُ اَبنَ الإنسانِ! كانَ خيرًا لَه أنْ لا يولَدَ)).
22 - وبَينَما هُم يأكُلونَ، أخَذَ خُبزًا وبارَكَ وكَسَرهُ وناوَلَهُم وقالَ: ((خُذوا، هذا هوَ جَسَدي)).
23 - وأخذَ كأسًا وشكَرَ وناوَلَهُم، فشَرِبوا مِنها كُلُّهُم،
24 - وقالَ لهُم: ((هذا هوَ دَمي، دمُ العَهدِ الّذي يُسفَكُ مِنْ أجلِ أُناسٍ كَثيرينَ.
25 - الحقَّ أقولُ لكُم: لا أشرَبُ بَعدَ الآنَ مِنْ عَصيرِ الكرمَةِ، حتّى يَجيءَ يومٌ فيهِ أشرَبُهُ جديدًا في مَلكوتِ اللهِ)).
26 - ثُمَّ سَبَّحوا وخرَجوا إلى جبَلِ الزَّيتُونِ.
27 - فقالَ لهُم يَسوعُ: ((ستَترُكوني كُلُّكُم، لأنَّ الكِتابَ يقولُ: سأَضرِبُ الرّاعي، فتَتَبدَّدُ الخِرافُ.
28 - ولكِنْ بَعدَ قيامتي أسبُقُكُم إلى الجَليلِ)).
29 - فقالَ لَه بُطرُسُ: ((لَو تَركوكَ كُلُّهُم، فأنا لَنْ أترُكَكَ! ))
30 - فأجابَهُ يَسوعُ: ((الحقَّ أقولُ لكَ يا بُطرُسُ: اليومَ، في هذِهِ اللَّيلةِ، قَبلَ أنْ يَصيحَ الدّيكُ مرَّتَينِ، تُنكِرُني ثلاثَ مرّاتٍ)).
31 - فأصرَّ بُطرُسُ على قولِهِ: ((لا أُنكِرُكَ وإنْ كانَ علَيَّ أنْ أموتَ مَعكَ! )) وهكذا قالَ التَّلاميذُ كُلُّهُم.
32 - وجاؤُوا إلى مكانٍ اَسمُهُ جَتْسِيماني، فقالَ لِتلاميذِهِ: ((اَقعُدوا هُنا، بَينَما أنا أُصَلِّي)).
33 - وأخَذَ مَعهُ بُطرُسَ ويَعقوبَ ويوحنَّا، وبَدأَ يشعُرُ بالرَّهبَةِ والكآبَةِ.
34 - فقالَ لهُم: ((نَفسي حَزينةٌ حتّى الموتِ. إِنتَظِروا هُنا واَسهَروا! ))
35 - واَبتَعدَ قليلاً ووقَعَ إلى الأرضِ يُصلِّي حتّى تَعبُرَ عَنهُ ساعَةُ الألَمِ، إنْ كانَ مُمكِنًا.
36 - فقالَ: ((أبـي، يا أبـي! أنتَ قادِرٌ على كُلِّ شيءٍ، فأبْعِدْ عَنِّي هذِهِ الكأسَ. ولكِنْ لا كما أنا أُريدُ، بَلْ كما أنتَ تُريدُ)).
37 - ورَجَعَ فوَجدَهُم نِـيامًا، فقالَ لبُطرُسَ: ((أنائمٌ أنتَ يا سِمْعانُ؟ أما قَدِرتَ أنْ تَسهَرَ ساعةً واحدةً؟
38 - إِسهَروا وصَلُّوا، لِئَلاَّ تقَعوا في التَّجربَةِ. الرُّوحُ راغبةٌ ولكِنَّ الجسَدَ ضَعيفٌ)).
39 - واَبتَعَدَ ثانيةً وصَلَّى، فرَدَّدَ الكلامَ ذاتَهُ.
40 - ورَجَعَ أيضًا فوجَدَهُم نيامًا، لأنَّ النُّعاسَ أثقَلَ جُفونَهُم وحاروا بِماذا يُجيبونَهُ.
41 - ورجَعَ في المرَّةِ الثَّالثةِ وقالَ لهُم: ((أنيامٌ بَعدُ ومُستريحونَ؟ يكفي! جاءَتِ السّاعةُ. ها هوَ اَبنُ الإنسانِ يُسلَّمُ إلى أيدي الخاطِئينَ.
42 - قوموا نَنْصرِف! اَقترَبَ الّذي يُسَلِّمُني! ))
43 - وبَينَما هوَ يتكَلَّمُ، وصَلَ يَهوذا، أحدُ التَّلاميذِ الاثني عشَرَ، على رأسِ عِصابةٍ تَحمِلُ السُّيوفَ والعِصِيَّ، أرسَلَها رُؤساءُ الكَهنَةِ ومُعَلِّمو الشَّريعةِ والشُّيوخُ.
44 - وكانَ الّذي أسلَمَهُ أعطاهُم علامَةً قالَ: ((هوَ الّذي أُقَبِّلُهُ، فأمسِكُوهُ وخُذوهُ في حِراسةٍ شديدةٍ)).
45 - ولمَّا وصلَ يَهوذا، دنا في الحالِ إلى يَسوعَ وقالَ لَه: ((يا مُعَلِّمُ! )) وقَبَّلَهُ.
46 - فألقَوا أيديَهُم علَيهِ وأمسَكوهُ.
47 - فاَستَلَّ أحدُ الحاضِرينَ سيفَهُ، وضرَبَ خادِمَ رئيسِ الكَهنَةِ فقَطَعَ أُذنَهُ.
48 - وقالَ لهُم يَسوعُ: ((أعلى لِصٍّ خَرجتُم بسُيوفٍ وعِصِيٍّ لِتأخُذوني؟
49 - كُنتُ كُلَّ يومٍ بَينَكُم أعلِّمُ في الهَيكَلِ فما أمسكتُموني، ولكِنْ حدَثَ هذا لِتَتِمَّ الكُتُبُ المُقدَّسةُ)).
50 - فتَركوهُ كُلُّهُم وهَربوا.
51 - وتَبِعَهُ شابُّ لا يلبَسُ غيرَ عَباءَةٍ على عُريِهِ، فأمسكوهُ.
52 - فتَركَ عباءَتَهُ وهرَبَ عُريانًا.
53 - وأخَذوا يَسوعَ إلى رَئيسِ الكَهنَةِ، فاَجتَمعَ رُؤساءُ الكَهنَةِ والشُّيوخُ ومُعَلِّمو الشَّريعةِ كُلُّهُم.
54 - وتَبِعَهُ بُطرُسُ عَنْ بُعدٍ إلى دارِ رَئيسِ الكَهنَةِ، فدَخَلَ وقعَدَ معَ الحَرَسِ يتَدَفّـأُ عِندَ النـّارِ.
55 - وكانَ رُؤساءُ الكَهنَةِ وجميعُ أعضاءِ المَجلِسِ يَطلُبونَ شَهادَةً على يَسوعَ ليَقتُلوهُ فلا يَجدونَ،
56 - لأنَّ أُناسًا كَثيرينَ شَهِدوا علَيهِ زُورًا فتَناقَضَت شَهاداتُهُم.
57 - فقامَ بَعضُهُم وشَهِدوا علَيهِ زُورًا، قالوا:
58 - ((نَحنُ سَمِعناهُ يَقولُ: سأهدِمُ هذا الهَيكَلَ المَصنوعَ بالأيدي، وأبني في ثلاثةِ أيّامٍ هَيكَلاً آخَرَ غَيرَ مَصنوعٍ بالأيدي)).
59 - وفي هذا أيضًا تناقَضَت شَهاداتُهُم.
60 - فقامَ رَئيسُ الكَهنَةِ في وسَطِ المَجلِسِ وسألَ يَسوعَ: ((أما تُجيبُ بِشيءٍ؟ ما هذا الّذي يَشهَدونَ بهِ علَيكَ؟))
61 - فظلَّ ساكِتًا، لا يَقولُ كَلِمةً. وسألَهُ رئيسُ الكَهنَةِ ثانيةً: ((هل أنتَ المَسيحُ اَبنُ الله المُبارَكِ؟))
62 - فأجابَهُ يَسوعُ: ((أنا هوَ. وسَتَرَونَ اَبنَ الإنسانِ جالِسًا عَنْ يَمينِ اللهِ القديرِ، وآتيًا معَ سحابِ السَّماءِ! ))
63 - فشَقَّ رَئيسُ الكَهنَةِ ثيابَهُ وقالَ: ((أنَحتاجُ بَعدُ إلى شُهودٍ؟
64 - سَمِعتُم تَجديفَهُ، فما رأيُكُم؟)) فحَكَموا علَيهِ كُلُّهُم بأنَّهُ يَستوجِبُ الموتَ.
65 - وأخذَ بَعضُهُم يَبصُقونَ علَيهِ، ويُغَطُّونَ وجهَهُ ويَلطِمونَهُ ويقولونَ لَه: ((تَنَبّأْ)). وتناولَهُ الحَرَسُ بالضَّربِ.
66 - وبَينَما بطرسُ في السّاحةِ السُفلى مِنَ الدّارِ، مَرَّت جارِيةٌ مِنْ جواري رئيسِ الكَهنَةِ.
67 - فلمَّا رأَت بطرسَ يَتَدَفـأُ، نَظرَتْ إلَيهِ وقالَت لَهُ: ((أنتَ أيضًا كُنتَ معَ يَسوعَ النـّاصريِّ! ))
68 - فأنكَرَ قالَ: ((لا أعرِفُ ولا أفهَمُ ما تَقولينَ! )) وخرَجَ إلى الدِّهليزِ، فصاحَ الدّيكُ.
69 - فرأَتْهُ الجارِيةُ، وأخذت تَقولُ لِلحاضرينَ: ((هذا مِنهُم! ))
70 - فأنكرَ أيضًا. وبَعدَ قليلٍ، قالَ الحاضِرونَ لبطرسَ: ((لا شكَّ أنَّكَ واحِدٌ مِنهُم، لأنَّكَ مِنَ الجليلِ)).
71 - فأخَذَ يَلعَنُ ويَحلِفُ: ((أنا لا أعرِفُ هذا الرَّجُلَ الّذي تَعنونَ)).
72 - وفي الحالِ صاحَ الدّيكُ مرَّةً ثانيةً، فتَذكَّرَ بطرسُ قولَ يَسوعَ: ((قَبلَ أنْ يَصيحَ الدّيكُ مرَّتَينِ، تُنكِرُني ثلاثَ مرّاتٍ)). وأخذَ يَبكي.

المشتركة - دار الكتاب المقدس