البشارة كما دوّنها مرقس - الزواج المسيحي

1 - فسأَلَهُ يَسوعُ، قائِلاً: "ماذا تُريدُ أَنْ أصنعَ لكَ؟" فقالَ لهُ الأَعْمى: "رابُّوني، أَنْ أُبصِر!"
2 - فقالَ لهُ يَسوعُ: "انْطَلِق؛ إِنَّ إِيمانَكَ قد خلَّصَك". فأَبْصرَ في الحالِ، وأَخذَ يتَبُعهُ في الطَّريق.
3 - فطَرَحَ رِداءَهُ، ووَثَبَ آتيًا الى يَسوع.
4 - وكانَ كثيرونَ يَزجُرونَهُ لكَيْ يسكُت؛ إِلاَّ أَنَّهُ كانَ يَزدادُ صُراخًا: "يا ابنَ داودَ، ارحَمْني!"
5 - فَوقَفَ يَسوعُ، وقالَ: "ادْعوهُ". فدَعَوُا الأَعْمى، قائِلينَ لهُ: "طِبْ نَفسًا! انْهَض، إِنَّهُ يَدْعوكَ!"
6 - فلمَّا سَمعَ بأَنَّ هذا يَسوعُ النَّاصِريُّ، طفِقَ يَصْرُخُ، قائِلاً: "يا يَسوعُ، ابنَ داودَ، ارحَمْني!"
7 - ومَنْ أَرَادَ فيكم أَنْ يكونَ الأَوَّلَ، يكونُ لِلجميعِ عَبْدًا.
8 - فإِنَّ ابْنَ البَشرِ لم يَأْتِ ليُخدَمَ بل ليَخْدُمَ، ويَبذِلَ نَفسَهُ فِداءً عن كَثيرين".
9 - وانتهَوْا إِلى أريحا. وفيما هُو خارجٌ من أَريحا مَعَ تَلاميذِهِ وجَمْعٍ غَفيرٍ، كانَ بَارْتيماوُسُ -ابنُ تيماوسَ- وهُوَ مُتَسوِّلٌ أَعمى، جالِسًا على الطَّريق.
10 - وأَمَّا في ما بَيْنَكم فلَيسَ الأَمرُ كذلك؛ بَلْ مَنْ أَرادَ فيكم أَنْ يَصيرَ كبيرًا، يكونُ لكم خادِمًا؛
11 - فَدَعاهم يَسوعُ وقالَ لَهم: "تَعْلمونَ أَنَّ الذَّينَس يُعَدُّونَ قادَةً لِلأُممِ، يَتَسلَّطونَ عَلَيهم، وعُظَماَهم يَسُدنَهم.
12 - وسَمعَ العشَرةُ فأَخَذوا يَغْضَبونَ على يَعقوبَ ويوحنَّا.
13 - فَقالا لَهُ: "نَسْتَطيع!". فقالَ لهما يَسوع: "أَلكَأْسُ التَّي أَشْربُها تَشْربَانِها؛ والمَعْموديَّةُ التي أَعْتمِدُ بها، تَعْتَمدانِ بها؛
14 - وأَمَّا الجُلوسُ عَنْ يَميني أَو عَن يَساري، فلَيسَ لي أَنْ أَهَبَه؛ إِنَّما هُوَ للذَّيِنَ أُعِدَّ لَهم".
15 - فقالَ لَهما يَسوع: "إِنَّكما لا تَعلمانِ ما تَطْلُبان. أَوَتَستَطيعانِ أَنْ تَشْربا الكَأْسَ التي أَشْربُها أَنا؟ وأَنْ تَعْتمِدا بالمَعْموديَّةِ التي أَعتَمِدُ بها أَنا؟"
16 - وتقدَّمَ إِليهِ يَعقوبُ ويوحنَّا، ابْنا زَبَدى، وقَالا لَهُ: "يا مُعلِّم، نُريدُ أَنْ تَصنَعَ لَنا ما نَسْأَلُكَ".
17 - فَقالَ لَهما: "ماذا تُريدانِ أَنْ أَصنَعَ لكمُا؟"
18 - قالا لَهُ: "هَبْ لَنا أَنْ نَجلِسَ الواحِدُ عن يَمينِكَ والآخَرُ عن يسارِكَ، في مَجْدِك".
19 - فَيَهزَأُونَ بهِ، ويَبْصُقونَ عَلَيهِ، ويَجلِدونَهُ، ويَقتُلونَهُ. ثمَّ يَنْهضُ بعدَ ثلاثَةِ أَيَّام".
20 - وكانوا في الطَّريقِ صاعِدينَ الى أُورَشَليمَ. وكانَ يَسوعُ يَتَقدَّمُهم؛ وكانوا هُم مُنْذَهِلِينَ، والذَّينَ يَتْبعونَ خائِفِين. وعادَ فاعْتزَلَ بالاثَنْي عَشَرَ، وطَفِقَ يَقولُ لَهم ما سَيَجْري لَهُ:
21 - "ها نحنُ صاعِدونَ الى أُورَشَليمَ، وابْنُ البشرِ سيُسْلَمُ الى رُؤَساءِ الكَهَنةِ والكَتَبةِ، فيَحكُمونَ عَلَيهِ بالمَوتِ، ويَدفَعونَهُ الى الأُمَمِ،
22 - وكَثيرينَ منَ الأَوَّلينَ يكونونَ آخِرينَ، ومن الآخِرينَ يكونونَ أَوَّلين".
23 - إِلاَّ يَأْخُذُ الآنَ، في هذا الزَّمَنِ، مِئَةَ ضِعْفٍ من بُيوتٍ وإِخْوةٍ وأَخَواتٍ، وأُمَّهاتٍ وبَنينَ وحُقولٍ - حتَّى ما بَينَ الاضطهادات،- وفي الدَّهرِ الآتي: الحَياةَ الأَبديَّة.
24 - فحَدَّقَ إِليهم يسوعُ، وقال: "ذلكَ يَسْتَحيلُ عِنْدَ النَّاسِ لا عِنْدَ الله: فإِنَّ كلِّ شَيءٍ مُسْتَطاعٌ عِندَ الله".
25 - فَطَفِقَ بُطْرسُ يَقولُ لَهُ: "ها نَحنُ قد تَرَكنا كلَّ شَيءٍ وتَبِعناك!"
26 - فقالَ يَسوع: "أَلحقَّ أَقولُ لكم: إِنَّهُ ما من أَحدٍ يَتْرُكُ بَيتًا، أَو إِخوَةً أَو أَخواتٍ، أَو أَبًا أَو أُمًّا أَو بَنينَ، أَو حُقولاً لأَجلي ولأجلِ الإِنجيلِ،
27 - فازْدادوا ذُهولاً، وقالَ بَعْضُهم لِبَعْض: "إِذَنْ، مَنْ يَسْتَطيعُ أَنْ يَخلُص؟"
28 - إِنَّهُ لأَسْهَلُ أَنْ يمُرَّ جَمَلٌ في ثَقْبِ إِبْرَةٍ، مِنْ أَنْ يدخُلَ غَنيٌّ مَلكوتَ الله!".
29 - فَبهِتَ التَّلاميذُ لأَقوالِه. فاستَأْنفَ يَسوعُ، وقالَ لهم: "يا بَنيَّ، ما أَصْعَبَ الدُّخولَ الى مَلكوتِ الله!
30 - فأجالَ يَسوعُ نظَرَهُ في ما حَوْلَهُ، وقالَ لِتَلاميذِه: "ما أَعْسَرَ على ذَوي الأَموالِ أَنْ يَدخُلوا مَلكوتَ الله!"
31 - فانْقَبَضَ لهذا الكَلامِ. ومَضى حَزينًا لأَنَّهُ كانَ ذا خَيراتٍ كثيرة.
32 - فحدَّقَ إِليهِ يَسوعُ، وَأَحبَّه؛ وقالَ لهُ: "أَمرٌ واحِدٌ يَنقُصُكَ: امْضِ وبِعْ كلَّ ما لكَ، وأَعْطِهِ للفُقَراءِ، فيَكونَ لكَ كَنْزٌ في السَّماء؛ ثُمَّ تعالَ اتْبَعْني".
33 - فقالَ لهُ: "يا مُعلِّم، كلُّ هذا قد حَفِظْتُهُ مُنذُ صِباي".
34 - فقالَ لَهُ يَسوع: "لِمَ تَدْعُوني صالِحًا؟... ليسَ مِنْ صالحٍ إِلاَّ اللهَ وَحْدَه.
35 - أَنتَ تَعْرِفُ الوَصايا: لا تَقْتُلْ، لا تَزْنِ، لا تَشْهَدْ بالزُّورِ، لا تَتَعَدَّ على أَحدٍ، أَكرِمْ أَباكَ وأُمَّك".
36 - أَلحقَّ أَقولُ لكم: إِنَّ مَنْ لا يَقْبَلُ ملكوتَ اللهِ مِثْلَ طِفْلٍ فلا يَدخُلُه".
37 - ثمَّ احتضَنَهم، وباركَهم واضِعًا يَدَيْهِ عَلَيهم.
38 - وفيما هو خارجٌ الى الطَّريقِ، بادَرَ إِليهِ إِنسانٌ، وجَثا لهُ سائِلاً: "أَيُّها المعلِّمُ الصَّالحُ، ماذا عَلَيَّ أَنْ أَعْمَلَ لأَرِثَ الحياةَ الأَبديَّة؟"
39 - ورأَى يَسوعُ ذلكَ فاغْتاظَ، وقالَ لَهم: "دَعُوا الأَولادَ يَأْتونَ إِليَّ، لا تَمنَعوهم! فإِنَّ لِمِثْلِ هؤْلاءِ مَلَكوتَ الله.
40 - وإِنْ طَلَّقتِ امْرَأَةٌ رجُلَها وتَزَوَّجَتْ آخَرَ فقد زَنَت".
41 - وقَدَّموا إِليهِ أَولادًا ليَلْمُسَهم، فَزَجَرَهُمُ التَّلاميذ.
42 - فقالَ لهم: "مَنْ طَلَّقَ امْرأَتَهُ وتَزَوَّجَ أُخْرى، فقَد زَنى عَلَيْها؛
43 - فما جَمعَهُ اللهُ فلا يُفرِّقْهُ إِنسان".
44 - وفي الْبَيْتِ سَأَلَهُ التَّلاميذُ عَن ذلكَ أَيضًا.
45 - وكلاهما يَصيرانِ جَسَدًا واحِدًا؛ ومن ثمَّ فلَيْسا هما اثْنَيْنِ بعدُ بَلْ جَسَدٌ واحِد.
46 - ولكِنْ، في بَدْءِ الخَليقَةِ، ذَكَرًا وأُنْثى خلقَهما ((اللهُ))،
47 - فلِذلكَ يَترُكُ الرَّجلُ أَباهُ وأُمَّهُ...،
48 - فقالَ لهم يَسوع: "إِنَّهُ لِقَساوَةِ قُلوبِكم كَتَبَ لكم هذِهِ الوَصيَّة؛
49 - فأَجابَ، وقالَ لهم: "بِمَ أَوْصاكم مُوسى؟"
50 - قالوا: "لقَد أَمرَ موسى بأَنْ يُكْتَبَ صَكُّ طَلاقٍ، وأَنْ تُخَلَّى".
51 - ودَنا إِليهِ الفَرِّيسيُّونَ وسَأَلوهُ، لِيَمْتَحِنوه: "هل يَحِلُّ للرَّجُلِ أَنْ يُطَلِّقَ زَوْجتَه؟"
52 - وانطَلقَ من هُناكَ، وشَخَصَ الى أَرضِ اليَهودِيَّةِ، وعِبْرِ الأُرْدُنّ؛ فاحْتَشَدَتِ الجُموعُ، من جَديدٍ، حَوْلَهُ، وعادَ هو يُعلِّمُهُم على عادَتِه.

الترجمة البولسية