البشارة كما دوّنها مرقس - الكرامون القتلة

1 - لأَنَّ الجميعَ أَلْقَوْا ممَّا فَضَلَ عندَهم، وأَمَّا هذه فمِمَّا هيَ في عَوَزٍ إِليهِ: أَلْقَتْ كلَّ ما كانَ لها، كلَّ مَعيشَتِها".
2 - وجاءَتْ أَرْملةٌ فقيرةٌ، وأَلْقَتْ فَلسَيْنِ، قيمَتُهُما رُبْعُ ((آسٍ)).
3 - فنادى تَلاميذَهُ، وقالَ لهم: "أَلحقَّ أَقولُ لكم: إِنَّ هذِهِ الأَرْمَلَةَ الفقيرَةَ قد أَلْقَتْ أَكثَرَ مِن جَميعِ الذَّينَ أَلْقَوْا في الخِزانة؛
4 - وجلَسَ قُبالَةَ الخِزانَةِ، وأَخَذَ يَنظُرُ الى الجَمعِ يُلقونَ نُقودًا في الخِزانَة. فأَلْقى كَثيرونَ منَ الأَغْنياءِ شَيئًا كَثيرًا.
5 - أَلذَّين يَأْكُلونَ بُيوتَ الأَرامِلِ، ويُطيلونَ الصَّلاةَ رِئاءً. فهؤُلاءِ سَتَنالُهم دَينونةٌ أَشَدُّ قَسْوة!"
6 - فداودُ نَفْسُهُ يَدعوهُ ربًّا، فكَيفَ يكونُ هُوَ ابْنَه؟"
7 - ثمَّ قالَ أَيضًا في تَعْليمِه: "احْذَروا مِن الكَتَبةِ: الذَّينَ يُحِبُّونَ التَّجَوُّلَ بالحُلَلِ الفَضفاضَةِ، والتَّحيَّاتِ في السَّاحاتِ،
8 - والمجِالسَ الأُولى في المجامعِ، والمُتَّكَآتِ الأُولى في الوَلائِم؛
9 - فإِنَّ داودَ نَفْسَهُ قالَ بالرُّوحِ القُدُس: "قالَ الرَّبُّ لِربّي: اجلِسْ عَن يَميني، حتَّى أَجعَلَ أَعداءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيك.
10 - وفيما يَسوعُ يُعَلِّمُ في الهَيْكلِ، قال: "كَيْفَ يَقولُ الكَتبة: إِنَّ المسيحَ هُوَ ابْنُ داود؟
11 - فلمَّا رأَى يَسوعُ أَنَّهُ قد أَجابَ بحِكْمةٍ، قالَ لهُ: "لَستَ بِبَعيدٍ عن مَلكوتِ الله". ولم يجسُرْ أَحدٌ من بَعدُ، أَنْ يُلقِيَ علَيهِ سُؤالاً.
12 - وإِنَّ مَحبَّتَهُ بكلِّ القَلبِ، وكلِّ العَقلِ، وكلِّ القُوَّةِ، ومَحبَّةَ القَريبِ كالنَّفسِ لأَفضلُ من جميعِ المُحرَقاتِ والذَّبائح".
13 - فقالَ لهُ الكاتِب: "حَسَنٌ يا مُعلِّم! لَقد أَصَبْتَ إِذ قُلْتَ: إِنَّهُ الوحيدُ، ولا آخَرَ سِواه؛
14 - والثَّانيةُ هيَ هذِه: أَحبِبْ قريبَكَ كَنفسِك. وليسَ مِن وَصيَّةٍ أُخرى أَعظَمَ مِن هاتَيْن".
15 - فليسَ هُوَ إِلهَ أَمواتٍ بل ((إِلهُ)) أَحياء. فأَنتم إِذَنْ على ضَلالٍ عَظيم".
16 - وتَقدَّمَ أَحدُ الكَتَبةِ -وكانَ قد سَمِعَهم يَتباحثونَ، ورَأَى أَنَّ يَسوعَ قد أَحسنَ في الجَوابِ لَهم- فَسَأَلَهُ: "أَيُّ وَصيَّةٍ هي أُولى الوَصايا جميعًا؟"
17 - فأَجابَ يَسوع: "أَلأُولى هيَ: اسمَعْ يا إِسْرائيل؛ أَلرَّبُّ إِلهُنا، هُوَ الرَّبُّ الوَحيد:
18 - فأَحْبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بكلِّ قلبِكَ، وكلِّ نَفْسِكَ، وكلِّ ذِهْنِكَ، وكلِّ قُوِّتِك.
19 - وأَمَّا ما هُوَ مِنْ أَمرِ قِيامَةِ الأَمْواتِ أَفَما قرَأْتُم في سِفْرِ مُوسى، حَيثُ الكلامُ على العُلَّيقةِ، كيفَ خاطبَهُ اللهُ، قائِلاً: أَنا إِلهُ إِبراهيمَ، وإِلهُ إِسحقَ وإِلهُ يَعْقوب؟
20 - فعِندمَا يَقومونَ منَ الأَمواتِ لا يُزوِّجونَ ولا يَتَزوَّجون، بَلْ يكونونَ كالمَلائِكةِ في السَّماء.
21 - فأَجابَهم يَسوع: "أَوَلَسْتم على ضَلالٍ لأَنَّكم لا تَفْهمونَ الكُتُبَ، ولا قُدْرةَ الله؟
22 - والسَّبعةُ لم يُعْقِبوا نَسْلاً. وبعدَ الجَميعِ ماتَتِ المرأَةُ أَيضًا.
23 - ففي القِيامةِ، حينَ يَنْهضونَ، امرأَةَ مَنْ مِنْهم تكون؟ فإِنَّ السَّبعةَ اتَّخذوها امرأَةً".
24 - فتَزَوَّجَها الثَّاني، وماتَ ولم يُخْلِفْ نَسْلاً؛ وكذلكَ الثَّالث؛
25 - وكانَ سَبعةُ إِخْوةٍ. تزوَّجَ الأَوَّلُ امرأَةً وماتَ عن غيرِ عَقِب؛
26 - وأَقبلَ عَلَيهِ الصَّدُّوقِيُّونَ -وهُمُ القائلونَ بعَدمِ القِيامةِ- وسَأَلوهُ، قائلين:
27 - "يا مُعلِّم، لَقد رَسَمَ لنا مُوسى أَنَّهُ، إِنْ ماتَ لأَحَدٍ أَخٌ وتَركَ امرأَةً وليسَ لَهُ ولدٌ، فَلْيتَّخِذْ أَخوهُ المَرأَةَ ويُقِمْ نَسْلاً لأَخيه.
28 - فقالَ لَهم: "رُدُّوا إِذنْ ما لِقَيصرَ لِقيصَر، وما للهِ لله". فأُعْجِبوا جِدًّا بِجَوابِه.
29 - فأَتَوْا بهِ؛ فقالَ لَهم: "لِمَنْ هذهِ الصُّورةُ؟ وهذهِ الكِتابة؟" قالًوا لهُ: "لِقيصَر".
30 - فأَدرَكَ مَكْرَهم، فقالَ لَهم: "لِمَ تُجرِّبوني؟ عَليَّ بدِينارٍ حتَّى أَرى".
31 - فأقبلوا، وقالُوا لَهُ: "يا مُعلِّم، نَحنُ نَعلمُ أَنَّكَ صادِقٌ، ولا تُبالي بأَحدٍ لأَنَّكَ لا تُحابي وُجوهَ النَّاسِ، بل تُعلِّمُ طَريقَ اللهِ بالحَقّ: أَيَجوزُ أَنْ نَدفعَ الجِزْيةَ لِقَيْصَرَ أَم لا؟ أَوَيجبُ أَنْ نَدفعَ أَم لا؟"
32 - وأَرْسَلوا إِليهِ نَفَرًا منَ الفَرِّيسيِّينَ والهيرُودُسيِّينَ لِيَتَسقَّطوهُ في كلامِه؛
33 - فهمُّوا أَنْ يَقْبِضوا عليهِ، ولكنَّهم خافوا مِنَ الجَمع. -فإِنَّهم فَهِموا أَنَّهُ ضَرَبَ هذا المَثلَ عَلَيْهم-. وتَركوهُ ومَضَوْا.
34 - من قِبَلِ الرَّبِّ كان ذلكَ، وهُوَ عجيبٌ في أَعْيُنِنا!"
35 - أَفما قرَأْتم هذِهِ الكِتابة: "إِنَّ الحجَرَ الذَّي رذَلَهُ البَنَّاءُونَ، هو صارَ رَأْسًا لِلزَّاوِيَة.
36 - فقَبَضوا عَلَيهِ، وقَتَلوهُ، وطَرَحوا بهِ خارِجَ الكَرْم.
37 - فماذا يَفْعَلُ رَبُّ الكَرم؟ إِنَّهُ يَأْتي ويُهْلِكُ الكَرَّامينَ ويَدْفَعُ الكَرْمَ الى آخَرِين...
38 - غيرَ أَنَّ أُولئكَ الكَرَّامينَ قالوا في ما بَينَهم: هذا هُوَ الوارِث. هَلُمُّوا! فَلْنَقْتُلْهُ فيَكونَ الميراثُ لنا!
39 - وبَقيَ لهُ أَيضًا واحِدٌ، ابنٌ حَبيب؛ فأَرْسَلَه إِليهم في الأَخير، قائلاً: إِنَّهُم سَيَهابونَ ابني.
40 - فَقَبَضوا عَليهِ وأَوْسَعُوه ضَرْبًا، ورَدُّوهُ صُفْرَ اليَدَيْن.
41 - فعادَ وأَرْسلَ إِليهم غُلامًا آخَرَ. فشَجَّوا رَأْسَهُ، وأَشبَعوهُ إِهانة؛
42 - وبعَثَ آخَرَ فقَتلوه؛ ثمَّ آخَرِينَ كَثيرِين: فَضَرَبوا بَعْضًا، وقَتَلوا بَعْضًا.
43 - ولمَّا حانَ الأَوانُ، أَنْفَذَ الى الكَرَّامينَ غُلامًا، ليَأْخُذَ منَ الكَرَّامينَ ((حِصَّتَهُ)) من ثِمارِ الكَرْم.
44 - ثمَّ أَخَذَ يُكِلِّمُهم بأَمثالٍ. قائِلاً: "إِنسانٌ غَرَسَ كَرْمًا، وحوَّطَهُ بسِياجٍ، وحَفَرَ مَعْصَرَةً، وبَنى بُرْجًا، وسلَّمَهُ الى كَرَّامينَ، وسافَر.

الترجمة البولسية