البشارة كما دوّنها لوقا - تقديم

1 - لأنَّ كثيرًا مِنَ النّـاسِ أخَذوا يُدَوِّنونَ رِوايةَ الأحداثِ الّتي جَرَت بَينَنا،
2 - كما نَقَلَها إلَينا الّذينَ كانوا مِنَ البَدءِ شُهودَ عِيانٍ وخدّامًا للكَلِمَةِ،
3 - رأيتُ أنا أيضًا، بَعدَما تتَبَّعتُ كُلَّ شيءٍ مِنْ أُصولِهِ بتَدقيقٍ، أنْ أكتُبَها إليكَ، يا صاحِبَ العِزَّةِ ثاوفيلُسُ، حسَبَ تَرتيبِها الصَّحيحِ،
4 - حتّى تَعرِفَ صِحَّةَ التَّعليمِ الّذي تَلقَّيتَهُ.
5 - كانَ في أيّامِ هيرودُسَ مَلِكِ اليهوديَّةِ كاهنٌِ مِنْ فِرقَةِ أبـيَّا اَسمُهُ زكَرِيَّا، لَه زوجةٌ مِنْ سُلالَةِ هرونَ اَسمُها أليصابات.
6 - وكانَ زكَرِيَّا وأليصاباتُ صالحَيْنِ عِندَ اللهِ، يَتبَعانِ جميعَ أحكامِهِ ووصاياهُ، ولا لومَ علَيهِما.
7 - وما كانَ لَهُما ولَدٌ، لأنَّ أليصاباتَ كانَت عاقِرًا، وكانَت هيَ وزكَرِيَّا كبـيرَينِ في السِّنِّ.
8 - وبَينَما زكَرِيَّا يَتناوَبُ الخِدمَةَ معَ فِرقَتِهِ ككاهنٍ أمامَ اللهِ،
9 - أُلقيَتِ القُرعَةُ، بحسَبِ التَّقليدِ المُتَّبَعِ عِندَ الكَهنَةِ، فأصابَتْهُ ليَدخُلَ هَيكَلَ الرَّبِّ ويَحرُقَ البَخورَ.
10 - وكانَت جُموعُ الشَّعبِ تُصلِّي في الخارِجِ عِندَ إحراقِ البَخورِ.
11 - فظهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ واقِفًا عَنْ يَمينِ مَذبَحِ البَخورِ.
12 - فلمَّا رآهُ زكَرِيَّا اَضطَرَبَ وخافَ.
13 - فقالَ لَه المَلاكُ: ((لا تخَفْ يا زكَرِيَّا، لأنَّ اللهَ سَمِعَ دُعاءَكَ وسَتَلِدُ لكَ اَمرأتُكَ أليصاباتُ إِبنًا تُسمّيهِ يوحنَّا.
14 - وستَفرَحُ بِه وتَبتَهِـجُ، ويفرَحُ بمولِدِهِ كثيرٌ مِنَ النـّاسِ،
15 - لأنَّهُ سيكونُ عَظيمًا عِندَ الرَّبِّ، ولن يَشرَبَ خَمرًا ولا مُسكرًا، ويَمتلِـئُ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ وهوَ في بَطنِ أُمِّهِ،
16 - ويَهدي كثيرينَ مِنْ بَني إِسرائيلَ إلى الرَّبِّ إلهِهِم،
17 - ويسيرُ أمامَ اللهِ بِرُوحِ إيليَّا وقُوّتِهِ، ليُصالِـحَ الآباءَ معَ الأبناءِ ويُرجِـعَ العُصاةَ إلى حِكمةِ الأبرارِ، فَيُهيِّـئَ لِلرَّبِّ شَعبًا مُستعِدًّا لهُ)).
18 - فقالَ زكَرِيَّا لِلمَلاكِ: ((كيفَ يكونُ هذا وأنا شَيخٌِ كَبـيرٌ واَمرأتي عَجوزٌ؟))
19 - فأجابَهُ المَلاكُ: ((أنا جِبرائيلُ القائِمُ في حضرَةِ اللهِ، وهوَ أرسَلَني لأُكلِّمَكَ وأحمِلَ إليكَ هذِهِ البُشرى.
20 - لكنَّكَ ستُصابُ بالخَرَسِ، فلا تَقدِرُ على الكلامِ إلى اليومِ الّذي يَحدُثُ فيهِ ذلِكَ، لأنَّكَ ما آمنتَ بِكلامي، وكلامي سيَتِمُّ في حينِهِ)).
21 - وكانَتِ الجُموعُ تَنتَظِرُ زكَرِيَّا وتتَعَجَّبُ منِْ إبطائِهِ في داخِلِ الهَيكَلِ.
22 - فلمَّا خرَجَ، كانَ لا يَقدِرُ أنْ يُكَلِّمَهُم، ففَهِموا أنَّهُ رأى رُؤيا في داخِلِ الهَيكَلِ. وكانَ يُخاطِبُهُم بالإشارَةِ، وبَقيَ أخرَسَ.
23 - فلمَّا اَنتهَتْ أيّامُ خِدمَتِهِ رَجِعَ إلى بَيتِهِ.
24 - وبَعدَ مُدَّةٍ حَبِلَتِ اَمرأتُهُ أليصاباتُ، فأَخفَت أمرَها خَمسةَ أشهُرٍ. وكانَت تَقولُ:
25 - ((هذا ما أعطاني الرَّبُّ يومَ نظَرَ إليَّ ليُزيلَ عَنِّي العارَ مِنْ بَينِ النّـاسِ)).
26 - وحينَ كانَت أليصاباتُ في شَهرِها السّادسِ، أرسَلَ اللهُ المَلاكَ جِبرائيلَ إلى بَلدَةٍ في الجَليلِ إِسمُها النـّاصِرَةُ،
27 - إلى عذراءَ إِسمُها مَريَمُ، كانَت مَخطوبَةً لِرَجُلٍ مِنْ بَيتِ داودَ إِسمُهُ يوسُفُ.
28 - فدخَلَ إليها المَلاكُ وقالَ لها: ((السَّلامُ علَيكِ، يا مَنْ أنعمَ اللهُ علَيها. الرَّبُّ مَعكِ)).
29 - فاضطرَبَت مَريَمُ لِكلامِ المَلاكِ وقالَت في نَفسِها: ((ما مَعنى هذِهِ التَّحيَّةِ؟))
30 - فقالَ لها المَلاكُ: ((لا تَخافي يا مَريَمُ، نِلتِ حُظْوةً عِندَ اللهِ:
31 - فسَتَحبَلينَ وتَلِدينَ اَبنًا تُسَمِّينَهُ يَسوعَ.
32 - فيكونُ عظيمًا واَبنَ اللهِ العَليِّ يُدعى، ويُعطيهِ الرَّبُّ الإلهُ عرشَ أبـيهِ داودَ،
33 - ويَملِكُ على بَيتِ يَعقوبَ إلى الأبدِ، ولا يكونُ لمُلْكِهِ نِهايةٌ! ))
34 - فقالَت مَريَمُ لِلملاكِ: ((كيفَ يكونُ هذا وأنا عَذراءُ لا أعرِفُ رَجُلاً؟))
35 - فأجابَها المَلاكُ: ((الرُّوحُ القُدُسُ يَحِلُّ علَيكِ، وقُدرَةُ العليِّ تُظَلِّـلُكِ، لذلِكَ فالقدُّوسُ الّذي يولَدُ مِنكِ يُدعى اَبنَ اللهِ.
36 - ها قَريبَـتُكِ أليصاباتُ حُبلى باَبنٍ في شَيْخوخَتِها، وهذا هوَ شَهرُها السّادِسُ، وهيَ الّتي دَعاها النّـاسُ عاقِرًا.
37 - فما مِنْ شيءٍ غَيرَ مُمكنٍ عِندَ اللهِ)).
38 - فقالَت مَريَمُ: ((أنا خادِمَةُ الرَّبِّ: فَلْيكُنْ لي كَما تَقولُ)). ومَضى مِنْ عِندِها المَلاكُ.
39 - وفي تِلكَ الأيّامِ، قامَت مَريَمُ وأسرَعَت إلى مَدينةِ يَهوذا في جِبالِ اليهوديَّةِ.
40 - ودخلَت بَيتَ زكَرِيَّا وسَلَّمَت على أليصاباتَ.
41 - فلمَّا سَمِعَت أليصاباتُ سلامَ مَريَمَ، تحرَّكَ الجَنينُ في بَطنِها، واَمتلأت أليصاباتُ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ،
42 - فهَتفَت بِأَعلى صَوتِها: ((مُباركَةٌ أنتِ في النِّساءِ ومُبارَكٌ اَبنُكِ ثَمرةُ بَطنِكِ!
43 - مَنْ أنا حتّى تَجيءَ إليَّ أُمُّ رَبّـي؟
44 - ما إنْ سَمِعتُ صوتَ سَلامِكِ حتّى تَحرَّكَ الجَنينُ مِنَ الفرَحِ في بَطني.
45 - هَنيئًا لَكِ، يا مَنْ آمَنتْ بأنَّ ما جاءَها مِنْ عِندِ الرَّبِّ سيَتِمُّ)).
46 - فقالَت مَريَمُ:((تُعَظِّمُ نَفْسي الرَّبَّ
47 - وتَبتَهِـجُ رُوحي بِاللهِ مُخَلِّصي
48 - لأنَّهُ نظَرَ إليَّ، أنا خادِمَتُهُ الوضيعةُ! جميعُ الأجيالِ سَتُهَنِّئُني
49 - لأنَّ القَديرَ صنَعَ لي عظائِمَ. قُدّوسٌ اَسمُهُ
50 - ورَحمتُهُ مِنْ جِيلٍ إلى جِيلٍ لِلَّذينَ يَخافونَهُ.
51 - أظهرَ شِدَّةَ ساعدِهِ فبَدَّدَ المُتكبّرينَ في قُلوبِهِم.
52 - أنزَلَ الجبابِرَةَ عَنْ عُروشِهِم ورفَعَ المُتَّضِعينَ.
53 - أشبَعَ الجياعَ مِنْ خيراتِهِ وصرَفَ الأغنياءَ فارِغينَ.
54 - أعانَ عَبدَهُ إِسرائيلَ فتَذكَّرَ رَحمتَهُ،
55 - كما وعَدَ آباءَنا، لإبراهيمَ ونَسلِهِ إلى الأبدِ)).
56 - وأقامَت مَريَمُ عِندَ أليصاباتَ نحوَ ثلاثَةِ أشهُرٍ، ثُمَّ رجَعَت إلى بَيتِها.
57 - وجاءَ وقتُ أليصاباتَ لتَلِدَ، فولَدَتِ إِبنًا.
58 - وسَمِعَ جيرانُها وأقاربُها أنَّ الله غَمَرها برحمتِهِ، ففَرِحوا معَها.
59 - ولمّا بلَغَ الطِّفلُ يومَهُ الثـّامنَ، جاؤوا ليَختِنوهُ. وأرادوا أنْ يُسمُّوهُ زكَرِيَّا باَسمِ أبـيهِ،
60 - فقالَت أُمُّهُ: ((لا، بل نُسمِّيهِ يوحنَّا)).
61 - فقالوا: ((لا أحَدَ مِنْ عَشيرَتِكِ تَسَمّى بِهذا الاسمِ)).
62 - وسألوا أباهُ بِالإشارَةِ ماذا يُريدُ أنْ يُسمّى الطِّفلُ،
63 - فطَلَبَ لوحًا وكتَبَ علَيهِ: ((إِسمُهُ يوحنَّا)). فتَعجَّبوا كُلُّهُم.
64 - وفي الحالِ اَنفتَحَ فمُهُ واَنطلَقَ لِسانُهُ فتكَلَّمَ ومَجَّدَ الله.
65 - فمَلأ الخوفُ جميعَ الجيرانِ. وتحدَّثَ النـّاسُ بجميعِ هذِهِ الأُمورِ في جِبالِ اليهوديَّةِ كُلِّها.
66 - وكانَ كُلُّ مَنْ يسمَعُ بِها يحفَظُها في قلبِهِ قائِلاً: ((ما عسى أن يكونَ هذا الطِّفلُ؟)) لأنَّ يَدَ الرَّبِّ كانَت معَهُ.
67 - واَمتلأَ أبوهُ زكَرِيَّا مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، فتَنبّأَ قالَ:
68 - ((تبارَكَ الرَّبُّ، إلهُ إِسرائيل َلأنَّهُ تَفَقّـدَ شَعبَهُ واَفتَداهُ،
69 - فأقامَ لنا مُخَلِّصًا قَديرًافي بَيتِ عَبدِهِ داودَ
70 - كما وعَدَ مِنْ قَديمِ الزَّمانِ بِلسانِ أنبـيائِهِ القدِّيسينَ
71 - خَلاصًا لنا مِنْ أعدائِنا،ومِنْ أيدي جميعِ مُبغِضينا،
72 - ورَحمةً مِنهُ لآبائِناوذِكرًا لِعَهدِه المُقدَّسِ
73 - وللقَسَمِ الّذي أقسَمَهُ لإبراهيمَ أبـينا
74 - بأنْ يُخَلِّصَنا مِنْ أعدائِنا،حتّى نَعبُدَهُ غيرَ خائِفينَ،
75 - في قداسةٍ وتَقوَى عِندَهُ طُوالَ أيّامِ حياتِنا.
76 - وأنتَ، أيُّها الطِّفلُ، نَبـيَّ العليِّ تُدعى، لأنَّكَ تتَقدَّمُ الرَّبَّ لتُهيّـئَ الطَّريقَ لَه
77 - وتُعَلّـمَ شَعبَهُ أنَّ الخلاصَ هوَ في غُفرانِ خطاياهُم.
78 - لأنَّ إلَهَنا رَحيمٌ رَؤوفٌ يَتَفقَّدُنا مُشرِقًا مِنَ العُلى
79 - ليُضيءَ لِلقاعِدينَ في الظَّلامِ وفي ظِلالِ الموتِ ويَهدي خُطانا في طريقِ السَّلامِ)).
80 - وكانَ الطِّفلُ يَنمو ويتقَوَّى في الرُّوحِ. وأقامَ في البرِّيَّةِ إلى أنْ ظهَرَ لِبَني إِسرائيلَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس