البشارة كما دوّنها لوقا - الخطيئة والصفح والإيمان

1 - وقالَ يَسوعُ لِتلاميذِهِ: ((لا بُدَّ مِنْ حُدوثِ ما يوقِـعُ النّـاسَ في الخَطيئَةِ، ولكِنَّ الوَيلَ لِمَن يكونُ حُدوثُهُ على يَدِهِ.
2 - فخَيرٌ لَه أنْ يُعلَّقَ في عُنُقِهِ حجَرُ طَحنٍ ويُرمى في البحرِ مِنْ أنْ يوقِـعَ أحدَ هَؤلاءِ الصِّغارِ في الخَطيئَةِ.
3 - فكونوا على حذَرٍ.إذا أخطأَ أخوكَ فوَبِّخْهُ، وإنْ تابَ فاَغفِرْ لَه.
4 - وإذا أخطأَ سبعَ مرّاتٍ في اليومِ، ورجَعَ إلَيكَ في كُلِّ مرّةٍ فقالَ: أنا تائِبٌ، فاَغفِرْ لهُ)).
5 - وقالَ الرُّسُلُ لِلرَّبِّ: ((زِدْ إيمانَنا))،
6 - فأجابَ الرَّبُّ: ((لَو كانَ لكُم إيمانٌ مِقدارُ حَبَّةٍ مِنْ خَردَلٍ وقُلتُم لِهذِهِ الجُمَّيزَةِ: إِنقَلِعي واَنْغَرِسي في البحرِ، لأطاعَتْكُم.
7 - ((مَنْ مِنكُم لَه أجيرٌ يَفلحُ الأرضَ أو يَرعى الغنَمَ، إذا رجَعَ مِنَ الحَقلِ، يقولُ لَه: أسرِعْ واَجلِسْ لِلطعامِ.
8 - ألا يقولُ لَه: هيِّـئْ ليَ العشاءَ، وشَمِّرْ عَن ساعدَيكَ واَخدُمني حتّى آكُلَ وأشرَبَ، ثُمَّ تأكُلُ أنتَ وتَشرَبُ؟
9 - فهل للأجيرِ فَضْلٌ إذا أطاعَ سيِّدَهُ؟ لا أظُنُّ.
10 - وهكذا أنتُم، إذا فَعَلْتُم كُلَّ ما أُمِرتُم بِهِ فقولوا: نَحنُ خَدَمٌ بُسطاءُ، وما فَعَلنا إلاَّ ما كانَ يَجِبُ علَينا أنْ نَفعَلَ)).
11 - وبَينَما هوَ في طَريقِهِ إلى أُورُشليمَ، مَرَّ بالسّامِرَةِ والجليلِ.
12 - وعِندَ دُخولِهِ إحدى القُرى اَستَقْبَلَهُ عَشَرةٌ مِنَ البُرْصِ، فوَقَفوا على بُعدٍ مِنهُ
13 - وصاحوا: ((يا يَسوعُ، يا مُعَلِّمُ، اَرحَمْنا! ))
14 - فتَطلَّعَ وقالَ لهُم: ((إِذهَبوا إلى الكَهنَةِ وأرُوهُم أنفُسَكُم! )) وبَينَما هُم ذاهبونَ طَهُروا.
15 - فلمَّا رأى واحدٌ مِنهُم أنَّهُ شُفي، رجَعَ وهوَ يُمَجِّدُ اللهَ بأعلى صَوتِهِ،
16 - واَرتَمى على وَجهِهِ عِندَ قَدمَي يَسوعَ يَشكُرُهُ، وكان سامِرِيًّا.
17 - فقالَ يَسوعُ: ((أما طَهُرَ العَشرَةُ، فأينَ التِّسعَةُ؟
18 - أما كانَ فيهِم مَنْ يَرجِـعُ لِـيُمَجِّدَ اللهَ سوى هذا الغريبِ؟))
19 - ثُمَّ قالَ لَه: ((قُمْ واَذهَبْ، إيمانُكَ خلَّصَكَ)).
20 - ولمَّا سألَهُ الفَرّيسيُّونَ: ((متى يَجيءُ مَلكوتُ اللهِ؟)) أجابَهُم: ((لا يَجيءُ مَلكوتُ اللهِ بِمَشهدٍ مِنْ أحَدٍ.
21 - ولا يُقالُ: ها هوَ هُنا، أو ها هوَ هُناكَ، لأنَّ مَلكوتَ اللهِ هوَ فيكُم)).
22 - وقالَ لِتلاميذِهِ: ((يَجيءُ زَمانٌ تَتَمَنَّونَ فيهِ أنْ تَرَوا يومًا واحدًا مِنْ أيّامِ اَبنِ الإنسانِ ولَنْ تَرَوا.
23 - وسيُقالُ لكُم: ها هوَ هُنا، أو ها هوَ هُناكَ! فلا تَذهَبوا ولا تَتبَعوا أحدًا،
24 - لأنَّ مَجيءَ اَبنِ الإنسانِ في يومِهِ يكونُ مِثلَ البَرقِ الّذي يَلمَعُ في أفُقٍ ويُضيءُ في آخَرَ.
25 - ولكنْ يَجِبُ علَيهِ قَبلَ ذلِكَ أنْ يتألَّمَ كثيرًا، وأنْ يَرفُضَهُ هذا الجِيلُ.
26 - وكما حدَثَ في أيّامِ نوحٍ، فكذلِكَ يحدُثُ في أيّامِ اَبنِ الإنسانِ:
27 - كانَ النّـاسُ يأكُلونَ ويَشرَبونَ ويَتَزاوَجونَ، إلى يومِ دخَلَ نوحٌ السَّفينَةَ، فجاءَ الطُّوفانُ وأهلَكَهُم كُلَّهُم.
28 - أو كما حدَثَ في أيّامِ لوطٍ: كانَ النّـاسُ يأكُلونَ ويَشرَبونَ، ويَبـيعونَ ويَشتَرُونَ، ويَزرَعونَ ويَبنونَ،
29 - ولكِن يومَ خرَجَ لوطٌ مِنْ سدومَ أمطَرَ اللهُ نارًا وكِبريتًا مِنَ السَّماءِ فأهلَكَهُم كُلَّهُم.
30 - هكذا يَحدُثُ يومَ يَظهَرُ اَبنُ الإنسانِ.
31 - فمَنْ كانَ في ذلِكَ اليومِ على السَّطحِ، فلا يَنزِلْ إلى البـيتِ ليأْخُذَ حوائِجَهُ. ومَنْ كانَ في الحَقلِ فلا يرجِــعْ إلى الوَراءِ.
32 - تَذكَّروا اَمرأةَ لوطٍ!
33 - مَنْ حاوَلَ أنْ يَحفَظَ حَياتَهُ يَخسَرُها، ومَنْ خَسِرَ حياتَهُ يُخَلِّصُها.
34 - أقولُ لكُم: سيكونُ في تِلكَ اللَّيلةِ اَثنانِ على سريرٍ واحدٍ، فيُؤخَذُ أحدُهُما ويُترَكُ الآخَرُ.
35 - وتكونُ اَمرأتانِ على حجَرِ الطَّحنِ معًا، فتُؤخَذُ إحداهُما وتُتْركُ الأُخرى. [
36 - ويكونُ رَجُلانِ في الحقلِ، فيُؤخذُ أحدُهُما ويُترَكُ الآخَرُ))] .
37 - فسألَهُ التَّلاميذُ: ((أينَ، يا رَبُّ؟)) فأجابَهُم: ((حَيثُ تكونُ الجِيفةُ تَجتَمِـعُ الغُربانُ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس