البشارة كما دوّنها لوقا - 1 فجر الخلاص - مقدمة

1 - وكانَ الصَّبيُّ يَنْمو، ويَتَقَوَّى بالرُّوح؛ وأَقامَ في القِفارِ الى يَوْمِ اعْتِلانِهِ لإِسرائيل.
2 - بأَحشاءِ رَحمةِ إِلهنا، أَلتي تَجلُبُ لنا منَ العَلاءِ افتِقادَ الكَوكَبِ الشَّارِق،
3 - لِيُضيءَ لِلمُقيمِينَ في الظُّلمةِ وظِلِّ المَوت، ويُرْشِدَ أَقْدامَنا في طَريقِ السَّلام".
4 - "وأَنتَ، أَيُّها الصَّبيُّ، فإِنَّكَ نَبيَّ العَليِّ تُدْعى، لأَنَّكَ تَسْبِقُ أَمامَ وَجهِ الربِّ لِتُعِدَّ طُرُقَه؛
5 - لِتُعْطيَ شَعْبَهُ عِلْمَ الخَلاصِ بمَغْفِرةِ خَطاياهم،
6 - بأَنْ يُنعِمَ عَلَينا -وقد نَجَوْنا من يَدِ أَعْدائِنا-
7 - أَن نَعْبُدَهُ بلا خَوفٍ، بالقَداسَةِ والبِرِّ أَمامَ وجهِه، جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا.
8 - أَلقَسَمَ الذي حَلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا
9 - فهكذا يَصْنَعُ رَحمةً الى آبائِنا، وهكذا يَذكرُ عَهْدَهُ المُقدَّس:
10 - لكي يُخَلِّصَنا مِن أَعْدائِنا ومِن يَدِ جَميعِ مُبْغِضينا.
11 - وأَقامَ لنا قَرْنَ خَلاصٍ في بَيْتِ داودَ فَتاه،
12 - على حَسَبِ ما نَطَقَ بهِ، على أَفواهِ أَنبِيائِهِ القِدِّيسينَ، في الزَّمَنِ الغابِر،
13 - وامتلأَ زَخَريَّا أَبوهُ من الرُّوح القُدُسِ، وتنبَّأَ، قائِلاً:
14 - "مُبارَكٌ الربُّ إِلهُ إِسرائيل، لأَنَّهُ افتَقَدَ شَعْبَهُ، وأَجرى لهم فِداءً؛
15 - وكانَ كلُّ مَنْ سَمعَ بذلكَ يَحفظُهُ في قَلبِهِ، ويقول: "ما عَسى أَنْ يَكونَ هذا الصَّبيّ!" وكانَتْ يدُ الربِّ مَعَه.
16 - فطَلَبَ لَوْحًا، وكَتَبَ: "اسْمُهُ يوحنَّا". فتَعَجَّبوا جَميعُهُم.
17 - وفي الحالِ انفَتَحَ فمُهُ، و((انطَلقَ)) لِسانُهُ، وجَعلَ يَتَكلَّمُ ويُبارِكُ الله.
18 - فحَلَّ الخَوفُ على جَميعِ الجِيران؛ وتحدَّثَ ((النَّاسُ)) بهذِهِ الأَمورِ كلِّها، في جَميعِ جِبالِ اليَهوديَّة.
19 - وأَشاروا الى أَبيه: ماذا يُريدُ أَنْ يُسمَّى.
20 - فقالوا لها: "ما مِن أَحَدٍ في عَشيرَتِكِ يُدعى بهذا الاسْم!"
21 - وسَمِعَ جِيرانُها وأَقارِبُها أَنَّ الرَّبَّ قد عَظَّمَ رَحمَتَهُ لها، فأَخَذوا يَفْرحونَ مَعَها.
22 - وفي اليَومِ الثَّامنِ جاءُوا لِيَخْتِنوا الصَّبيَّ، وسَمَّوْهُ باسمِ أَبيهِ، زَخَريَّا.
23 - فأَجابَتْ أُمُّهُ، وقالَتْ: "لا، بَلْ يُدْعى يوحنَّا".
24 - أَمَّا أَليصاباتُ فتَمَّ زَمانُ وُضْعِها، فوَلَدَتِ ابْنَها.
25 - عضَدَ إِسرائيلَ فَتاهُ، ذاكِرًا رَحْمتَهُ
26 - -على ما وعَد بهِ آباءَنا- لإِبراهيمَ ونَسْلِهِ الى الأَبَد!".
27 - ومَكَثَتْ مريمُ عِندَها نحوَ ثلاثةِ أَشْهُرٍ، ثمَّ عادَتْ الى بيتِها.
28 - غمَرَ الجِياعَ بالخَيراتِ، وأَرسلَ الأَغْنياءَ فارِغي الأَيدي.
29 - ورَحْمتَهُ الى جِيلٍ وجيلٍ لِلَّذيِنَ يَتَّقونَه.
30 - حَطَّ الأَعِزَّاءَ عَن عُروشِهِم، ورفَعَ المُتواضِعِين؛
31 - بَسَطَ قُدْرةَ ساعِده، فشَتَّتَ ذَوي القُلوبِ المُتَغَطْرسةِ بأَفكارِها؛
32 - لأَنَّ القديرَ صَنعَ بي عَظائِم. فإِنَّ اسمَهُ قُدُّوس،
33 - ويَبْتهجُ روحي باللهِ مُخلِّصي،
34 - لأَنَّهُ نظَرَ الى حَقارِة أَمَتِه؛ فَها، مُنذُ الآنَ، تُغبِّطُني جميعُ الأجيالِ،
35 - فقَالْت مريم: تُعظِّمُ نفسيَ الرَّبَّ،
36 - فإِنَّهُ عِندَما بلَغَ سلامُكِ الى أُذُنَّي، ارتَكَضَ الجَنينُ منَ الابْتِهاجِ في بَطْني!
37 - فطُوبى لِلَّتي آمنَتْ بأَنَّهُ سيتمُّ ما قيلَ لها من قِبَلِ الربّ!"
38 - مِن أَينَ لي هذا ((الفَخرُ)) أَنْ تَأْتيَ أُمُّ رَبّي إِليَّ؟
39 - فَصاحَتْ بصَوتٍ جَهيرٍ، وقالَتْ: "مُبارَكةٌ أَنتِ في النِّساءِ، ومُبارَكٌ ثَمَرَةُ بَطْنِكِ!
40 - ودَخَلَتْ بيتَ زَخَريَّا وسلَّمَتْ على أَليصابات.
41 - فلمَّا سَمعَتْ أَليصاباتُ سَلامَ مَريمَ، ارتكَضَ الجَنينُ في بَطْنِها؛ وامتلأَتْ أَليصاباتُ منَ الرُّوحِ القُدُسِ،
42 - وفي تِلكَ الأَيَّامِ قامَتْ مَريمُ، وانطَلَقَتْ مُسْرِعةً الى الجَبَلِ، الى مَدينةٍ في يهوذا؛
43 - فقالَتْ مَريم: "أَنا أَمَةُ الرَّبِّ، فَلْيكُنْ لي بحسَبِ قولِك!". وانصرفَ المَلاكُ من عندِها.
44 - فأجَابَ المَلاكُ، وقالَ لها: "أَلرُّوحُ القُدُسُ يَأتي عليكِ، وقُدرةُ العَليِّ تُظلِّلُكِ؛ ومن أَجلِ ذلكَ، فالقدُّوسٌ الذي يُولَدُ منكِ يُدعى ابنَ الله.
45 - وها إِنَّ إِليصاباتَ نسيبَتَكِ، قد حَبِلَتْ، هي أَيضًا، بابْنٍ في شَيْخوخَتِها؛ وهذا الشَّهرُ هُوَ السَّادسُ لِتلكَ التي تُدعى عاقِرًا؛
46 - إِذ ليسَ من أَمْرٍ يَسْتحيلُ على الله".
47 - فقالَتْ مَريمُ لِلمَلاك: "كيفَ يكونُ ذلكَ، وأَنَا لا أَعرِفُ رَجُلاً؟"
48 - إِنَّهُ يكونُ عظيمًا، وابنَ العَليِّ يُدعى. وسَيُعطيهِ الرَّبُّ الإِلهُ عَرشَ داودَ أَبيه؛
49 - ويَملِكُ على بَيتِ يَعقوبَ الى الدَّهرِ، ولَنْ يكونَ لِمُلْكِهِ انْقِضاء".
50 - فقالَ لها المَلاك: "لا تَخافي، يا مَريم، فلَقَدِ نِلْتِ حُظْوَةً عِندَ الله؛
51 - وها أَنتِ تَحْبَلِينَ، وتَلِدينَ ابْنًا، وتُسمِّينَهُ يَسوع.
52 - فاضطربَتْ مريمُ لهذا الكلامِ، وجَعلَتْ تُفكِّرُ ما عَسى أَنْ يكونَ هذا السَّلام.
53 - فلمَّا دَخلَ ((الملاكُ)) إِليها، قالَ لها: "السَّلامُ عليكِ، يا مُمْتلئةً نِعمة؛ أَلرَّبُّ مَعَكِ".
54 - إِلى عَذْراءَ مَخْطوبةٍ لرجُلٍ اسمُهُ يوسُفُ، من بَيتِ داوُد؛ وَاسْمُ العذراءِ مريم.
55 - وفي الشَّهرِ السَّادسِ، أُرسِلُ الملاكُ جِبرائيلُ، مِن قِبَلِ الله، الى مَدينةٍ في الجَليلِ تُسمَّى النَّاصرة،
56 - ولمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ خِدمتِهِ، مضى الى بَيْتِه.
57 - وبعدَ تلكَ الأَيَّامِ حَبِلَتْ أَليصاباتُ، امرأتُه؛ فاخْتَبأَتْ خَمسَةَ أَشهُر؛
58 - وكانَتْ تقول: "ها هُوَذا ما صنعَ ليَ الرَّبُّ، في الأَيَّامِ التي نظَرَ إِليَّ فِيها، ليَصْرِفَ عنِّي العارَ بينَ النَّاس!".
59 - فلمَّا خَرجَ لم يَستطِعْ أَنْ يُكلِّمَهم؛ فعَلِموا أَنَّهُ قد رأَى في الهَيكلِ رُؤْيا. أَمَّا هُوَ فكانَ يُشيرُ إِلَيهم؛ وبَقيَ أَبْكم.
60 - وها أَنتَ تَكُونُ صامتًا، لا تَستطيعُ الكلامَ الى يومِ يكونُ ذلكَ، لأَنَّكَ لم تُصَدِّقْ كلامي الذي سَيَتِمُّ في أَوانِه".
61 - وكانَ الشَّعبُ مُنْتظرينَ زَخَريَّا، مُتعجِّبينَ مِن إِبْطائِه في الهَيكل.
62 - فأَجَابَهُ الملاكُ، وقالَ لَهُ: "أَنا جِبرائيلُ، الواقفُ أَمامَ اللهِ، وقد أُرسِلْتُ لأُكِلِّمَكَ وأَحمِلَ إِلَيكَ هذهِ البُشْرى.
63 - فقالَ زَخَريَّا لِلمَلاك: "بِمَ يتأكَّدُ لي هذا؟ فإِنَّي أَنا شَيْخٌ، وامرأَتي قد طَعنَتْ في أَيَّامِها؟"
64 - ويَرُدُّ كثيرينَ مِن بَني إِسرَائيلَ الى الرَّبِّ إِلهِهم.
65 - ويسِيرُ أمامَهُ بروحِ إِيليَّا وقُدْرتِهِ، لِيَرُدَّ قلوبَ الآباءِ الى البنِين، والعُصاةَ الى حِكْمَةِ الصِّدِّيقينَ، ويُهَيِّئَ للرَّبِّ شَعْبًا مُستِعدًّا".
66 - بهِ يكونُ لكَ فَرَحٌ وابْتهاج، وبمَوْلِدِهِ يَفْرحُ الكثيرون،
67 - لأَنَّهُ سَيكونُ عظيمًا أَمامَ الربّ؛ ولا يَشْرَبُ خَمْرًا ولا مُسْكِرًا؛ ويَمْتلئُ منَ الرُّوحِ القُدُسِ وهُوَ بعدُ في بَطْنِ أُمِّه؛
68 - فقالَ لهُ المَلاك: "لا تخَفْ، يَا زَخَريَّا، فَإِنَّ طَلِبَتَكَ قدِ اسْتُجِيبَتْ. وأَليصاباتَ امْرأتَكَ ستلِدُ لكَ ابنًا فتُسَمِّيهِ يوحنَّا؛
69 - فاضْطَرَبَ زَخَريَّا حينَ رآهُ، ووقَعَ عَلَيهِ خَوف.
70 - وكانَ كلُّ جُمْهُورِ الشَّعبِ يُصَلُّونَ في الخارجِ، وَقْتَ التَبْخِير.
71 - فظَهرَ لهُ مَلاكُ الرَّبِّ، واقِفًا الى يمينِ مَذْبحِ البَخُور.
72 - أَصابَتْهُ القُرعةُ، على حسَبِ العادَةِ في الخِدمَةِ المُقدَّسَةِ، أَنْ يدخُلَ هَيكلَ الرَّبِّ ويُوقِدَ البَخُور.
73 - ولم يكُنْ لَهما وَلَد: لأَنَّ أَليصاباتَ كانَتْ عاقِرًا، وكانا كِلاهُمَا قد طَعَنا في السِنّ.
74 - وَفيما كانَ يَكْهَنُ، في نَوْبَةِ فِرْقَتِهِ، أَمامَ اللهِ،
75 - وَكانا كِلاهُما بارَّيْنِ أَمامَ اللهِ، سالِكَيْنِ بِغَيْرِ مَلامةٍ، في جَميعِ وَصايا الرَّبِّ وَرُسومِه.
76 - لِكَي تَعْرِفَ جَيِّدًا قُوَّةَ التَّعليمِ الذَّي وُعِظْتَ بهِ.
77 - كانَ في أَيَّامِ هيرُودُسَ، مَلِكِ اليَهوديَّةِ كَاهِنٌ اسمُهُ زَخَريَّا، من فِرقَةِ أَبيَّا، وامرأَتُهُ، مِنْ بَناتِ هرونَ، وَاسمُها أَلِيصابات.
78 - رَأَيْتُ أَنَا أَيضًا، بَعدَ إِذْ تَحقَّقْتُ بدِقَّةٍ جَمِيعَ الأَشْيَاءِ، مِنَ البَدْءِ، أَنْ أَكْتُبَها إِلَيْكَ، بحسَبِ تَرْتيبِها، أَيُّها الشَّريفُ ثاوُفِيلُس،
79 - إِذْ كانَ الكَثيرونَ قد أَخَذُوا في إِنْشَاءِ رِوايَةٍ لِلأَحْداثِ التي جَرتْ في ما بَينَنا،
80 - على حَسَبِ، ما سَلَّمَها إِلَينَا الذَّينَ كانُوا، مُنذُ البَدْءِ، شُهُودَ عِيانٍ، ثمَّ صارُوا خدَّامًا لِلْكَلِمَةِ،

الترجمة البولسية