البشارة كما دوّنها لوقا - واجب المجاهرة بالحقيقة بغير خوف

1 - أَقولُ لكَ: إِنَّكَ لا تَخرُجُ مِن هُناكَ حتَّى تُؤَدِّيَ آخِرَ فَلْسٍ ((عليك))".
2 - ولِمَ ل تحكُمونَ بالعَدْلِ مِن تِلْقاءِ أَنفُسِكم؟
3 - فإِذا ما ذَهَبْتَ مَعَ خَصْمِكَ الى الحاكِمِ، فاجتَهِدْ، في الطَّريقِ، أَنْ تَتخلَّصَ مِنهُ، لِئلاَّ يَجُرَّكَ الى القاضي، فيُسْلِمَكَ القاضي الى المُنَفِّذِ، والمُنفِّذُ يُلقيكَ في السِّجْن.
4 - أَيُّها المُراءُونَ، إِنَّكم تَعرِفونَ أَنْ تَتَأَوَّلوا وَجْهَ الأَرضِ والسَّماءِ؛ وهذا الزَّمانُ فكيفَ لا تَفهَمونَه؟
5 - وإِذا هَبَّتْ ريحُ الجَنوبِ، قُلتم: سيكونُ حَرٌّ؛ ويكونُ ذلك.
6 - وقالَ أَيضًا للجُموع: "متى رأَيُتم سَحابَةً تطلُعُ في المَغْرِبِ، قُلتُم في الحالِ: جاءَ المَطر؛ ويكونُ كذلِك.
7 - يُشاقُّ الأَبُ الابنَ، وَالابنُ الأَب؛ أَلأُمُّ الابنَةَ، والابنَةُ الأُمَّ؛ أَلحماةُ كنَّتَها والكَنَّةُ حماتَها".
8 - فمِنَ الآنَ، في بَيْتٍ مِن خَمْسةِ أَشْخاصٍ، يُشاقُّ ثلاثَةٌ مِنهمُ اثنَيْنِ، واثنانِ ثَلاثَة؛
9 - إِنَّ لي مَعموديَّةً أَعتمِدُ بها، وما أَشَدَّ تَضايُقي حتَّى تَتِمّ!
10 - أَوَ تظُنُّونَ أَنِّي جِئتُ لأَنشُرَ السَّلامَ على الأَرض؟ أَقولُ لكم: لا، بَلِ الشِّقاق.
11 - "لَقد جِئْتُ لأُلقيَ على الأَرضِ نارًا، وكم أَوَدُّ لو تكونُ قدِ اضْطَرمَت!
12 - فالعَبدُ الذي يَعلَمُ إِرادَةَ سَيِّدِهِ ولم يُعِدَّ شَيئاً، ولم يَعمَلْ بحسَبِ هذهِ الإِرادةِ، يُضرَبُ كثيرًا؛
13 - وأَمَّا الذَّي لم يَعلَمْ، وفَعلَ ما يَسْتَوْجِبُ بهِ الضَّربَ، فإِنَّهُ يُضرَبُ يَسيرًا؛ ومَن أُعطِيَ كثيرًا يُطالَبُ بكثيرٍ، ومَنِ اؤْتُمِنَ على كثيرٍ يُطالَبُ بأَكْثر.
14 - فإِنَّ سيِّدَ ذلكَ العَبدِ يَأتي في يومٍ لا يَنْتظِرُهُ، وساعَةٍ لا يَعْرِفُها، فيَفْصِلُهُ ويَجْعَلُ نَصيبَهُ معَ الكافِرين.
15 - في الحقيقةِ أَقولُ لكم: إِنَّهُ يُقيمُهُ على جميعِ أَمْوالِه.
16 - ولكِنْ، إِنْ قالَ ذلكَ العَبدُ في قَلْبِه: إِنَّ سَيِّدي مُبْطئٌ في قُدومِه؛ فراحَ يَضْرِبُ العبيدَ والإِماءَ، ويَأْكُلُ ويَشْربُ ويَسْكَر...
17 - طُوبى لذلكَ العَبْدِ الذَّي يَأْتي سيِّدُهُ فيَجِدُهُ يَفعلُ هكذا!
18 - فقالَ بُطْرس: "يا ربّ، أَلنا تَقولُ هذا المَثَلَ، أمِ لِلجميعِ أَيضًا؟"
19 - فقالَ الرَّبّ: "مَنْ، تَرى، الوكيلُ الأَمينُ الحكيم، الذي يُقيمُهُ سَيِّدُهُ على خَدَمِه، لِيُعْطِيَهم قِسْمَتَهم منَ الحِنطةِ في حينِها؟
20 - فَكونُوا، أَنتم أَيضًا، مُسْتَعِدِّينَ، لأَنَّكم لا تَعلَمونَ في أَيَّةِ ساعَةٍ يَأْتي ابنُ البَشر".
21 - واعْلموا جَيِّدًا أَنَّهُ لو عَرَفَ ربُّ البَيْتِ في أَيَّةِ ساعةٍ يَأْتي السَّارِقُ، لَسَهِرَولم يَدَعْ بيتَهُ يُنقَب.
22 - فَسَواءٌ أَقْبلَ في الهَجْعةِ الثَّانيةِ أَم في الهَجعةِ الثَّالِثةِ، فطوبى لأُولِئكَ ((العَبيدِ))، إِذا وَجدَهم كذلك!...
23 - فَطوبى لأُولئكَ العَبيدِ الذَّينَ، إِذا ما وافى سَيِّدُهم، وجَدَهم ساهِرين! فالحقَّ أَقولُ لكم: إِنَّهُ يَشُدُّ وَسَطَهُ، ويُتْكِئُهم ويَدورُ عَلَيهم يَخْدُمُهم.
24 - وكونُوا كرِجالٍ يَنْتظِرونَ سيِّدَهم عندَ عَوْدتِهِ منَ العُرسِ، لِيَفْتحوا لهُ حالَما يُوافي ويَقْرَع.
25 - لأَنَّهُ حَيثُ يكونُ كَنزُكم هناكَ أَيضًا يكونُ قلبُكم.
26 - "لِتكُنْ أَحقاؤُكم مَشْدودةً، وسُرُجُكم موقَدة.
27 - بِيعُوا ما تَمْلِكُ أَيديكم وتَصَدَّقوا؛ إِصْطَنِعوا لكم أَكياسًا لا تَبْلى، وكَنزًا في السَّماواتِ لا ينفَدُ، حيثُ لا سارقَ يقترِبُ إِليهِ، ولا عُثَّ يُفْسِدُه.
28 - "لا تَخَفْ، أَيُّها القطيعُ الصَّغيرُ، لأَنَّه قد حَسُنَ لدى أَبيكم أَنْ يُعطيَكمُ المَلكوت.
29 - فاطْلُبوا بالحَريِّ ملكوتَهُ، وهذِهْ كُلُّها تُزادُ لكم.
30 - فلا تَطْلُبوا، أَنتم أَيضًا، ما تَأْكلونَ وما تَشْربون؛ ولا تَقْلقوا.
31 - فإِنَّ جَميعَ هذهِ الأَشْياءِ تَطْلُبها أُمَمُ العالَم؛ وأَبوكم يَعْلمُ أَنَّكم في حاجَةٍ إِليها.
32 - فإِذا كانَ العُشْبُ الذَّي يُوجَدُ اليومَ في الحَقْلِ، ويُطرَحُ غَدًا في التَّنُّورِ، يُلبِسُهُ اللهُ هكذا، فَلَكَمْ بالأَحْرى أَنتم، يا قَليلي الإِيمان!
33 - تأَمَّلوا في الزَّنابقِ كيفَ تَنْمو؛ إِنَّها لا تَشْتغِلُ ولا تَغْزِل؛ وأَنا أَقولُ لكم: إِنَّ سُليمانَ نفسَهُ، في كلِّ مَجْدِهِ، لمَ يَلبَسْ كواحدةٍ منها.
34 - مَنْ مِنكم، يَسْتَطِيعُ، مَعَ الجَهْدِ، أَنْ يَزيدَ على عُمْرِهِ ذِراعًا واحدةً؟
35 - فإِذا كُنتم لا تَقْدِرونَ على ما هُوَ أَيْسرُ، فلِمَ تَهْتمُّونَ لِلْباقي؟ -
36 - فإِنَّ النَّفسَ أَعظمُ مِنَ الطَّعامِ، والجسدَ أَعظمُ مِنَ اللِّباس.
37 - تَأَمَّلوا في الغِرْبان؛ فإِنَّها لا تَزرعُ ولا تَحصُدُ، وليسَ لها مَخزَنٌ ولا هُرْيٌ؛ واللهُ يَقوتُها! فَلَكَمْ أَنتم أَفضلُ مِنَ الطُّيور!
38 - كذلكَ يكونُ مِنْ أَمْرِ الذَّي يدَّخِرُ لِنَفسِهِ، ولا يَغْنى في سبيلِ الله".
39 - ثمَّ قالَ لتلاميذِه: "مِن أَجلِ هذا أَقولُ لكم: لا تَهْتمُّوا لأَنفُسِكم بما تَأْكُلونَ، ولا لأَجْسادِكم بما تَلْبَسون؛
40 - فقالَ لهُ الله: يا جاهِل! في هذهِ اللَّيْلةِ تُطْلَبُ مِنكَ نفسُك؛ فهذا الذي أَعْدَدْتَهُ لِمَنْ يكون! -
41 - ثمَّ أَقولُ لنَفسي: يا نَفْسِ، إِنَّ لَكِ ((ههُنا)) خَيراتٍ كثيرةً، مُدَّخَرَةً لِسِنينَ كثيرة؛ فاسْتَريحي، وكُلي، واشْربي، وتَنَعَّمي!
42 - وضربَ لهم هذا المَثَلَ، قائلاً: "كانَ إِنسانٌ غَنيٌّ قد أَغلَّتْ لهُ ضيعَتُهُ كثيرًا.
43 - فجَعَلَ يُفكِّرُ في نفسِهِ، قائلاً: ماذا أَصْنع؟ إِنَّهُ ليسَ لي موضِعٌ أَخزُنُ فيهِ غِلالي.
44 - ثمَّ قال: أَصْنعُ هذا: أَهدِمُ أَهْرائي وأَبني أَكبرَ مِنها، وأَخزُنُ ثَمَّةَ جميعَ غِلالي وخَيْراتي،
45 - فقالَ لَهُ: "يا رَجُل، مَنْ أَقامَني عليكُما قاضيًا أو مُقسِّمًا؟"
46 - ثمَّ قالَ لهم: "إِحْذَروا، وتَحفَّظوا مِن كلِّ طَمَعٍ، لأَنَّ الإِنسانَ، وإِنْ كانَ في سَعَةٍ، فحياتُهُ لا تَقومُ على ما مَلكَتْ يدُه".
47 - وقالَ لَهُ واحدٌ مِنَ الجَمع: "يا مُعلِّم، قُلْ لأَخي لِيُقاسِمْني المِيراث".
48 - فإِنَّ الرُّوحَ القُدُسَ يُعلِّمُكم، في تلكَ السَّاعةِ، ما يَنْبغي أَنْ تَقوُلوا".
49 - ومتى قادُوكم الى المَجامعِ، والحُكَّامِ، وأُولي السُّلطانِ فلا تَهْتمُّوا لِطريقةِ الدِّفاعِ عَن أَنْفُسِكم، ولا لِمَا تَقوُلون؛
50 - ومَنْ يَقولُ كَلمةً على ابنِ البَشرِ يُغفَرُ لَه؛ وأَمَّا مَنْ يُجدِّفُ على الرُّوحِ القُدُسِ، فلا مَغفِرَةَ لَهُ البتَّة.
51 - ومَنْ يُنْكِرُني قُدَّامَ النَّاسِ، يُنكَرُ أَمامَ ملائكةِ الله.
52 - بل شَعَرُ رؤُوسِكم جميعُهُ مُحصًى، فلا تخافوا؛ فأَنتم أَفضلُ مِن عَصافيرَ كثيرة.
53 - "وأَقولُ لكم: إِنَّ كلَّ مَنْ يعترِفُ بي قُدَّامَ النَّاسِ، يَعترِفُ بهِ ابنُ البشرِ قُدَّامَ ملائكةِ الله؛
54 - أَليسَ خَمسةُ عَصافيرَ تُباعُ بفَلْسَيْن؟ ومَعَ هذا، فلا يُنسى واحدٌ منها أَمامَ الله!
55 - بل أُبيِّنُ لكم مِمَّن تخافون: خافُوا مِمَّن إِذا قَتَلَ، لَهُ قُدرةٌ أَنْ يُلقيَ في جَهنَّم؛ أَجلْ، وأَقولُ لكم: مِن هذا خافوا.
56 - وأَقولُ لكم، أَنتم أَصْدقائي: لا تَخافوا شَيئًا مِنَ الذَّينَ يَقتُلونَ الجَسَدَ، ولا سَبيلَ لهم بَعدُ أَنْ يَفْعلوا أَكثر؛
57 - فلذلكَ، كلَّ ما نطَقْتُم بهِ في الظُّلمةِ، سيُسْمَعُ في النُّورِ، وما قُلتموهُ في الأُذُنِ، في المخادعِ، سيُذاعُ على السُّطوح.
58 - فإِنَّهُ ليسَ خَفيٌّ إِلاَّ سيُظْهرُ، ولا مَكْتومٌ إِلاَّ سيُعلَن.
59 - وعلى أَثَرِ ذلكَ، احتشَدَ الجمعُ أُلُوفًا حتَّى داسَ بعضُهم بَعْضًا، فطَفقَ يسوعُ يقولُ لتلاميذِه: "إِيَّاكم، قبلَ كُلِّ شيءٍ، مِن خَميرِ الفرِّيسيِّينَ، الذَّي هُوَ الرِّثاء.

الترجمة البولسية