البشارة كما دوّنها لوقا - رحمة الله للخطأة: مثل الخروف الضال

1 - ولكِنْ، كانَ لا بُدَّ أَنْ نَتَنعَّمَ ونَفرحَ، لأَنَّ أَخاكَ هذا كانَ مَيْتًا فَعاشَ، وكانَ ضالاًّ فوُجِد".
2 - ولمَّا رجَعَ ابْنُكَ هذا، الذّي أَكلَ مالَكَ معَ البَغايا، ذَبَحْتَ لهُ العِجلَ المُسمَّن!
3 - فقالَ لهُ: يا ابْني، أَنتَ مَعي في كلِّ حينٍ، وجَميعُ ما لي هُوَ لكَ.
4 - فأَجابَ، وقالَ لأَبيه: كم لي مِنَ السِّنينَ في خِدمتِكَ، ولم أَتعدَّ قطُّ أَمرًا مِن أَوامرِكَ، وأَنتَ لم تُعطِني قطُّ جَدْيًا لأَتنعَّمَ معَ أَصدقِائي.
5 - فقالَ لَهُ: إِنَّ أَخوكَ قد قَدِمَ، فَذَبحَ أَبوكَ العِجلَ المُسمَّنَ لأَنَّهُ لَقيَهُ سالِمًا.
6 - فغَضِبَ وأّبى أَنْ يَدخُلَ. فخَرجَ أَبوهُ وأَخذَ يَدعُوه.
7 - "وكانَ ابنُهُ الأَكبرُ في الحَقل. فلمَّا رجَعَ واقتَربَ مِنَ البَيتِ، سَمِعَ أَصواتَ الغِناءِ والرَّقص.
8 - فدعا أَحدَ الغِلمانِ وسأَلَهُ: ما عَسى أَنْ يَكونَ هذا؟
9 - وَأْتوا بالعِجْلِ المُسَمَّنِ، واذْبحوه؛ وَلْنأْكُلْ ونَفرَحْ،
10 - لأَنَّ ابْني هذا كانَ مَيْتًا فَعاشَ، وكانَ ضالاًّ فوُجِد! وطَفِقوا يَفرَحون.
11 - فقالَ الأَبُ لِغِلمانِه: هَلُمُّوا سَريعًا بأَفْخَرِ حُلَّةٍ، وأَلْبِسوه؛ وضَعُوا في يَدِهِ خاتَمًا، وفي رِجْلَيْهِ حِذاءً.
12 - فقالَ لَهُ الابن: يا أَبتاهْ، قد خَطِئْتُ الى السَّماءِ وإِلَيك؛ ولا أَستَحقُّ بَعدُ أَنْ أُدعى لكَ ابنًا...
13 - ولَستُ بَعدُ مُسَحِقًّا أَنْ أُدعى لكَ ابْنًا. فاجْعَلْني كواحِدٍ مٍن أُجَرائِك.
14 - ونَهضَ ومَضى الى أَبيه. وإِذْ كانَ بَعدُ بَعيدًا، أَبْصرَهُ أَبوهُ، فتَحرَّكَتْ أَحْشاؤُهُ، وبادَرَ إِليهِ، وأَلْقى بنَفْسِهِ على عُنُقِهِ وَقبَّلَهُ ((طويلاً)).
15 - أَقومُ وأَمضي الى أَبي، وأَقولُ لَه: يا أَبتِ، قد خَطِئْتُ الى السَّماءِ وإِلَيك؛
16 - فَرجَعَ الى نَفسِهِ، وقال: كَم مِن أَجيرٍ لأَبي يَفضُلُ عنهُ الخُبز! وأَنا ههُنا أَهْلِكُ جُوعًا!
17 - فمضى والْتحقَ بواحِدٍ مِن أَهْلِ ذلكَ البَلدِ، فأَرْسلَهُ الى حُقولِهِ يَرعى الخَنازير.
18 - وكانَ يَشتَهي أَنْ يَملأَ بَطنَهُ مِنَ الخُرنوبِ الذَّي كانتِ الخَنازيرُ تَأْكُلُه؛ ولم يُعطِهِ أَحد!
19 - "ولمَّا أَنْفقَ كلَّ شَيءٍ، نَشِبَتْ في ذلكَ البَلدِ مَجاعَةٌ شَديدةٌ. فأَخذَ يُحِسُّ بالفاقَة.
20 - وبَعدَ أَيَّامٍ قَليلةٍ، جَمعَ الابنُ الأَصْغَرُ كلَّ شَيءٍ لَهُ وقَصَدَ الى بَلدٍ بعيدٍ، وأَتْلفَ هُناكَ مالَهُ، عائشًا في التَّبْذير.
21 - وقالَ أَيضًا: "كانَ لِرَجُلٍ ابْنان؛
22 - فقالَ أَصغَرُهما لأَبيه: يا أَبتِ، أَعطِني حِصَّتي مِنَ الثَّرْوة؛ فقَسَمَ لهما ما لَه.
23 - فأَقولُ لكم: إِنَّهُ هكذا يكونُ الفَرحُ، عِندَ ملائكةِ اللهِ، بخاطئٍ يتوب".
24 - وإِذا ما وَجدَتْهُ تَدعو الصَّديقاتِ والجارَاتِ، وتقولُ لهُنَّ: افْرحْنَ مَعي فإِنِّي قد وَجدْتُ الدِّرهَمَ الذي أَضَعْت.
25 - "أَم أَيُّةُ امْرأَةٍ يكونُ لها عَشرَةُ دَراهمَ فأَضاعَتْ منها دِرْهَمًا، لا تُوقِدُ سِراجًا وتَكْنِسُ البَيتَ، وتَطْلبُهُ في اهْتمامٍ حتَّى تَجِدَهُ؟
26 - فأَقولُ لكم: هكذا في السَّماءِ، يكونُ فَرحٌ بخاطِئٍ يَتوبُ، أَكثرُ مِمَّا يكونُ بتِسعةٍ وتِسعينَ صِدِّيقًا، لا يَحتاجونَ الى تَوبة.
27 - ويَعودُ الى بَيْتِه ويَدعو الأَصدِقاءَ والجِيرانَ، ويَقولُ لهم: إِفرَحوا مَعي، فإِنِّي قد وَجَدتُ خَروفيَ الضَّالّ.
28 - وإِذا وجَدَهُ يحمِلُهُ على مَنكِبَيْهِ فَرِحًا،
29 - فخاطبَهم بهذا المَثلِ، قائلاً:
30 - "أَيُّ إِنسانٍ منكم لهُ مِئةُ خَروفٍ فأَضاعَ واحدًا منها، لا يَترُكُ التِّسعةَ والتِّسعينَ الأُخرى في البَرِّيَّةِ، ويَمْضي في طَلبِ الضالِّ حتَّى يَجدَه؟
31 - والفرِّيسيِّينَ والكَتبةَ يَتذمَّرونَ، قائِلين: "إِنَّ هذا ((الرَّجُلَ)) يَقْبَلُ الخَطَأَةَ، ويَأْكلُ مَعهم!"
32 - على أَنَّ العَشَّارينَ والخَطَأةَ جَميعًا كانوا يُقبِلونَ إِليهِ لِيَسمَعوهُ،

الترجمة البولسية