البشارة كما دوّنها لوقا - رسالة يسوع ومعمودية يوحنا

1 - أَلذَّينَ يَأْكلونَ بُيوتَ الأَرامِلِ، وَيَتكلَّفونَ الصَّلاةَ الطَّويلَة. فهؤُلاءِ سَتَنالُهم دَيْنونَةٌ أَشدُّ قَسْوة".
2 - "إِيَّاكم والكَتَبةَ، الذَّينَ يُحِبُّونَ التَجوُّلَ بالحُلَلِ الفَضْفاضةِ، ويَبْتَغونَ التَّحيَّاتِ في السَّاحاتِ العامَّةِ، والمَجالسَ الأُولى في المَجامِعِ، والمُتَّكآتِ الأُولى في الوَلائِم؛
3 - فداودُ يَدعوهُ رَبًّا؛ فكَيفَ، مِنْ ثمَّ، يكونُ هُوَ ابنَهُ؟"
4 - ثمَّ قالَ لتلاميذِه، والشَّعْبُ جَميعُهم يَسْمَعون:
5 - ثمَّ قالَ لَهم: "كَيفَ يُقالُ إِنَّ المَسيحَ هُوَ ابنُ داود؟
6 - وداوُدُ نفسُهُ يقولُ في سِفْرِ المَزامير: قالَ الرَّبُّ لربّي: إِجْلِسْ عن يَميني،
7 - حَتَّى أَجْعَلَ أَعْداءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْك.
8 - ولم يَجْرُؤُوا مِن بَعدُ أَنْ يَسأَلوهُ عَنْ شَيء.
9 - وليسَ هُوَ إِلهَ الأَمواتِ، بَلْ إِلهُ الأَحْياء؛ لأَنَّ الجَميعَ يَحيَوْنَ لَهُ".
10 - فأَجابَ بَعضُ الكَتَبةِ، وقالُوا: "يا مُعَلِّم، لَقد أَحْسَنْتَ في ما قُلْت".
11 - ولا يُمكنُ مِن بَعدُ أَنْ يَموتُوا لأَنَّهم يكونونَ مِثلَ المَلائِكةِ وأَبناءً للهِ، لكَوْنِهم أَبناءِ القِيامَة.
12 - وأَمَّا أَنَّ يَقومَ الأَمواتُ فذلك ما قد بَيَّنَهُ مُوسى، في مَعْرَضِ الكلامِ على العُلَّيقَةِ، إِذْ يَدْعو الرَّبَّ إِلهَ إِبراهيمَ، وإِلهَ إِسحقَ، وإِلهَ يَعقوب.
13 - أَمَّا الذينَ يَسْتحقُّونَ الفَوْزَ بذلِكَ الدَّهْرِ، وبالقِيامَةِ مِن بَينِ الأَمواتِ، فلا يُزَوِّجونَ ولا يَتزوَّجون؛
14 - فقالَ لهم يَسوع: "إِنَّ أَبناءِ هذا الدَّهرِ يُزَوَّجونَ ويتزوَّجون.
15 - ففي القِيامَةِ امرأَةَ مَنْ مِنْهم تَكونُ هذِهِ المَرْأَة؟ فإِنَّ السَّبعةَ قدِ اتَّخَذوها امرأَة".
16 - ثُمَّ الثَّالثُ، وكذلكَ السَّبعةُ، وماتُوا ولم يُخَلِّفوا نَسْلاً.
17 - وفي الأَخيرِ ماتَتِ المَرأَةُ أَيضًا.
18 - وكانَ سَبْعةُ إِخْوة. فَتَزَوَّجَ الأَوَّلُ امرَأَةً وماتَ عَنْ غَيرِ ولَد.
19 - فأَخَذَها الثَّاني،
20 - ودَنا إِليهِ نَفَرٌ مِنَ الصَّدُّوقيِّيِن - القائِلينَ بِعَدمِ القِيامَة - وسأَلوهُ،
21 - قائلين: "يا مُعَلِّم، لَقد رَسَمَ لنا مُوسى، أَنَّهُ إِذا كانَ لِرَجُلٍ أَخٌ مُتَزوّجٌ، وماتَ عَنْ غَيرِ وَلَد، فَلْيَأخُذْ أَخوهُ امرَأَتَهُ ويُقِمْ عَقِبًا لأَخيه.
22 - فلم يَسْتَطيعوا أَنْ يَأْخُذوا عَليهِ شسئًا في هذا الكلامِ، أَمامَ الشَّعب، بل دَهِشوا مِن جَوابهِ، ولَزِموا الصَّمت.
23 - فقالَ لهم: "رُدُّوا إِذَنْ ما لِقَيصرَ لِقَيصرَ، وما للهِ لله".
24 - "أَرُوني دِينارًا. لِمَنْ هذهِ الصُّورةُ؟ وهذهِ الكِتابةُ؟" قالوا: "لِقَيصر".
25 - أَفَيَجوزُ لنا أَنْ نَدْفعَ الجِزْيَةَ لِقيصرَ أَم لا؟"
26 - وإِذْ أَدْركَ مَكْرَهم، قالَ لهُم:
27 - فَسَأَلوهُ، قائِلين: "يا مُعلِّم، نَحْنُ نَعلمُ أَنَّكَ بالصَّوابِ تتكلَّمُ وتُعلِّم؛ ولا تُحابي الوُجوه؛ بل تُعلِّمُ بالحَقِّ طَريقَ الله.
28 - فَراصَدوهُ، وأَوْفَدوا إِليهِ جَوَاسِيسَ يُراءُونَ أَنَّهم صِدِّيقونَ، لكي يَجِدوا عليهِ مَأْخذًا في كلامِهِ، فيُسْلِموهُ الى حُكمِ الوالي وسُلْطانِه.
29 - فمَنْ يسقُطْ على هذا الحَجَرِ يَتَهَشَّمْ، ومَن سَقَطَ هُوَ عليهِ يَطْحَنُه".
30 - فحاولَ الكتَبةُ ورُؤَساءُ الكَهَنةِ أَنْ يُلْقوا الأَيْدي عليهِ، في تلكَ السَّاعة، غيرَ أَنَّهم خَافُوا مِنَ الجَمْع؛ لأَنَّهم فَهِموا أَنَّهُ قَالَ هذا المَثلَ عَلَيهم.
31 - إِنَّهُ يَأْتي ويُهلِكُ أُولئك الكرَّامِينَ، ويَدْفعُ الكَرمَ الى آخَرين". فلمَّا سَمعوا ذلك قالوا: "معاذَ، اللهً!"
32 - فحدَّقَ إِليهم، وقال: "إِذَنْ، ما مَعْنى هذِهِ الكتابَة: الحجرُ الذي رذَلَهُ البنَّاءُونَ، هُوَ قد صَارَ رأْسًا للزَّاوِية؟
33 - فطَرَحوهُ خارِجَ الكَرْمِ، وقَتَلوه. "فماذا إِذنْ يَفْعلُ ربُّ الكَرْمِ بهم؟..
34 - فلمَّا رآهُ الكَرَّامونَ ائتَمَروا في ما بَيْنهم، قائلين: ها هُوَذا الوارِث؛ فَلْنقتُلْهُ لِيَصيرَ الميراثُ لَنا.
35 - فأَنْفذَ أَيضًا غُلامًا ثالثًا، وهذا أَيضًا جَرَّحوهُ وطَرَحوا بهِ خارِجًا.
36 - فقالَ رَبُّ الكَرم: ماذا افعل؟.. أُرسِلُ ابنيَ الحَبيبَ فَلَعَلَّهم يَهابونَهُ.
37 - فأَنْفذَ أَيضًا غُلامًا آخَرَ فأَوْسَعوهُ، هو أَيضًا، ضَرْبًا، وأَهانوهُ ورَدُّوهُ صُفْرَ اليَدَيْن.
38 - وفي أَوانِ الثَّمرِ أَنفذَ غُلامًا الى الكرَّامينَ لكي يُعْطُوهُ مِن ثَمَرِ الكَرْم. إِلاَّ أَنَّ الكرَّامينَ أَشْبَعوهُ ضَربًا، ورَدُّوهُ صُفْرَ اليَدَيْن.
39 - وأخذَ عِندئذٍ يقولُ للشَّعبِ هذا المَثَل: "إِنْسانٌ غَرَسَ كرمًا. وسَلَّمهُ الى كرَّامينَ، وسافرَ زمانًا طويلاً.
40 - فقالَ لَهم يَسوع: "وأَنا أَيضًا لا أَقولُ لكم بأَيِّ سُلطانٍ أَفْعلُ هذا".
41 - وإِنْ قُلْنا: مِنَ النَّاسِ، رجَمَنا الشَّعبُ كلُّهم جَميعًا، لأَنَّهم على يَقينٍ مِنْ أَنَّ يوحنَّا نَبيّ".
42 - فأَجابوا أَنَّهم لا يَعْلَمونَ مِنْ أَينَ هِيَ.
43 - ففكَّروا في ما بَينَهم، قائلين: "إِنْ قُلْنا: مِنَ السَّماء؛ قَال: لِمَ إِذنْ، لَمْ تُؤْمِنوا بِه؟
44 - فأَجابَ، وقالَ لهم: "لي أَنا أَيضًا سُؤَالٌ أُلقيهِ عَلَيكم؛ قُولُوا لي:
45 - مَعموديَّةُ يوحنَّا، مِنَ السَّماءِ كانَتْ أَمْ مِنَ النَّاس؟"
46 - وخَاطَبوهُ، قائلين: "قُلْ لنا بأَيِّ سُلطانٍ تفعلُ هذا، ومَن ذا الذَّي آتاكَ هذا السُّلطان؟"
47 - وإِذْ كانَ، ذاتَ يَومٍ، يُعلِّمُ الشَّعبَ في الهَيكلِ، ويُبشِّرُ بالإِنْجيل، أَقْبلَ عَلَيهِ رُؤَساءُ الكهَنةِ، والكَتبةُ معَ الشُّيوخِ،

الترجمة البولسية