البشارة كما دوّنها يوحنا كلمة الله - يسوع ونيقوديموس

1 - وكانَ رَجُلٌ فَرِّيسِيٌّ مِنْ رُؤساءِ اليَهودِ اَسمُهُ نيقوديموسُ.
2 - فجاءَ إلى يَسوعَ ليلاً وقالَ لَه: ((يا مُعَلِّمُ، نَحنُ نَعرِفُ أنَّ اللهَ أرسَلَكَ مُعَلِّمًا، فلا أحَدٌ يَقدِرُ أنْ يَصنَعَ ما تَصنَعُهُ مِنَ الآياتِ إلاَّ إذا كانَ اللهُ معَهُ)).
3 - فأجابَهُ يَسوعُ: ((الحقَّ الحقَّ أقولُ لكَ: ما مِنْ أحَدٍ يُمكنُهُ أنْ يَرى مَلكوتَ اللهِ إلاَّ إذا وُلِدَ ثانِـيةً)).
4 - فقالَ نيقوديموسُ: ((كيفَ يولَدُ الإنسانُ وهوَ كبـيرٌ في السِّنِّ؟ أيقدِرُ أنْ يَدخُلَ بَطْنَ أُمِّهِ ثانِـيةً ثُمَّ يُولَدُ؟))
5 - أجابَهُ يَسوعُ: ((الحقَّ الحقَّ أقولُ لكَ: ما مِنْ أحَدٍ يُمكِنُهُ أنْ يَدخُلَ مَلكوتَ الله إلاَ إذا وُلِدَ مِنَ الماءِ والرُّوحِ،
6 - لأنَّ مَولُودَ الجسَدِ يكونُ جَسدًا ومَولُودَ الرُّوحِ يكونُ رُوحًا.
7 - لا تَتعجَّبْ مِنْ قولي لكَ: يَجبُ علَيكُم أنْ تُولَدوا ثانِـيةً.
8 - فالرّيحُ تَهبُّ حيثُ تَشاءُ، فتَسمَعُ صوتَها ولا تَعرِفُ مِنْ أينَ تَجيءُ وإلى أينَ تَذهَبُ: هكذا كُلُّ مَنْ يُولَدُ مِنَ الرُّوحِ)).
9 - فقالَ نيقوديموسُ: ((كيفَ يكونُ هذا؟))
10 - أجابَهُ يَسوعُ: ((أنتَ مُعَلِّمٌ في إِسرائيلَ ولا تَعرِفُ؟
11 - الحقَّ الحقَّ أقولُ لكَ: نَحنُ نتكَلَّمُ بِما نَعرِفُ، ونَشهَدُ بِما رأينا ولكنَّكُم لا تَقبَلونَ شَهادَتَنا.
12 - فإذا كُنتُم لا تُصدِّقونَ ما أُخبِرُكُم عَن أمورِ الدُّنيا، فكيفَ تُصدِّقونَ إذا أخبَرتُكُم عَنْ أمورِ السَّماءِ؟
13 - ما صَعِدَ أحَدٌ إلى السَّماءِ إلاَّ اَبنُ الإنسانِ الّذي نزَلَ مِنَ السَّماءِ.
14 - وكما رفَعَ موسى الحَـيَّةَ في البرِّيَّةِ، فكذلِكَ يَجبُ أنْ يُرفَعَ اَبنُ الإنسانِ.
15 - لينالَ كُلُّ مَنْ يُؤمِنُ بِه الحياةَ الأبدِيَّةَ.
16 - هكذا أحبَّ اللهُ العالَمَ حتّى وهَبَ اَبنَهُ الأوحَدَ، فَلا يَهلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤمِنُ بِه، بل تكونُ لَه الحياةُ الأبدِيَّةُ.
17 - واللهُ أرسَلَ اَبنَهُ إلى العالَمِ لا ليدينَ العالَمَ، بل ليُخلِّصَ بِه العالَمَ.
18 - فمَنْ يُؤمِنُ بالاَبنِ لا يُدانُ. ومَنْ لا يُؤمِنُ بِه دِينَ، لأنَّهُ ما آمَنَ باَبنِ اللهِ الأوحدِ.
19 - وهذِهِ الدَّينونَةُ هيَ أنَّ النُّورَ جاءَ إلى العالَمِ، فأحَبَّ النّـاسُ الظَّلامَ بدَلاً مِنَ النُّورِ لأنَّهُم يَعمَلونَ الشَّرَّ.
20 - فمَنْ يَعمَلُ الشَّرَّ يكرَهُ النُّورَ، فلا يَخرُجُ إلى النُّورِ لِئَلاَّ تَنفَضِـحَ أعمالُهُ.
21 - وأمَّا مَنْ يَعمَلُ لِلحقِّ، فيخرُجُ إلى النُّورِ، حتّى يرى النّـاسُ أنَّ أعمالَهُ كانَت حسَبَ مشيئةِ اللهِ)).
22 - ثُمَّ جاءَ يَسوعُ وتلاميذُهُ إلى بلادِ اليهودِيَّةِ، فأقامَ فيها مَعهُم وأخَذَ يُعَمِّدُ.
23 - وكانَ يوحنَّا يُعَمِّدُ أيضًا في عينِ نونٍ، بِالقُربِ مِنْ ساليمَ، لِكَثرةِ الماءِ فيها. وكانَ النّـاسُ يَجيئونَ ويتَعمَّدونَ،
24 - وذلِكَ قَبلَ أنْ يُلقى يوحنَّا في السِّجنِ.
25 - وقامَ جِدالٌ بَينَ تلاميذِ يوحنَّا وواحدٍ مِنَ اليَهودِ في مسألَةِ الطَّهارةِ.
26 - فجاؤوا إلى يوحنَّا وقالوا لَه: ((يا مُعَلِّمُ، ها هوَ الرَّجُلُ الّذي كان معَكَ في عَبرِ الأُردُنِ وشَهِدْتَ لَه، يُعَمِّدُ هُنا، وجميعُ النّـاسِ يَجيئونَ إلَيهِ)).
27 - فأجابَهُم يوحنَّا: ((لا يأخُذُ أحدٌ شيئًا إلاَّ إذا أعطَتْهُ إياهُ السماءُ.
28 - أنتُم أنفُسُكُم تَشهَدونَ بأَنِّي قُلتُ: ما أنا المَسيحُ، بل رَسولٌ قُدّامَهُ.
29 - مَنْ لَه العَروسُ، فهوَ العَريسُ. وأمَّا صَديقُ العَريسِ، فيَقِفُ بجانِبِه يُصغي فَرِحًا لِهُتافِ العَريسِ. ومِثلُ هذا الفرَحِ فَرَحي، وهوَ الآنَ كامِلٌ.
30 - لَه هوَ أنْ يزيدَ، ولي أنا أنْ أنقُصَ.
31 - مَنْ جاءَ مِنْ فوقُ، فهوَ فوقَ النّـاسِ جميعًا. ومَنْ كانَ مِنَ الأرضِ، فهوَ أرضِيٌّ وبِكلامِ أهلِ الأرضِ يَتكَلَّمُ. مَنْ جاءَ مِنَ السَّماءِ، فهوَ فوقَ النّـاسِ جميعًا،
32 - يَشهَدُ بِما رأى وسَمِعَ ولا أحَدَ يَقبَلُ شَهادَتَهُ.
33 - مَنْ قَبِلَ شَهادَتَهُ شَهِدَ أنَّ اللهَ صادِقٌ.
34 - فمَنْ أرسَلَهُ اللهُ يتكَلَّمُ بِكلامِ اللهِ، لأنَّ اللهَ يَهَبُ الرُّوحَ بِغيرِ حِسابٍ.
35 - الآبُ يُحبُّ الاَبنَ فجَعلَ كُلَّ شيءٍ في يدِهِ.
36 - مَنْ يُؤمِنُ بالابنِ، فَلهُ الحياةُ الأبديَّةُ. ومَنْ لا يُؤمنُ بِالابنِ، فلا يرى الحياةَ بل يَحِلُّ علَيهِ غَضَبُ اللهِ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس