البشارة كما دوّنها يوحنا كلمة الله - يسوع والمرأة السامرية

1 - وعرَفَ الرَّبُّ يَسوعُ أنَّ الفَرِّيسيّـينَ سَمِعوا أنَّهُ تَلمَذَ وعَمَّدَ أكثَرَ مِمَّا تَلمَذَ يوحنَّا وعَمَّدَ،
2 - معَ أنَّ يَسوعَ نَفسَهُ ما كانَ يُعَمِّدُ بل تلاميذُهُ،
3 - فتَرَكَ اليهودِيَّةَ ورجَعَ إلى الجَليلِ.
4 - وكانَ لا بُدَّ لَه مِنَ المُرورِ بالسّامِرَةِ،
5 - فوصَلَ إلى مدينةٍ سامرِيَّةٍ اَسمُها سُوخارُ، بالقُربِ مِنَ الأرضِ الّتي وهَبَها يَعقوبُ لاَبنِهِ يوسُفَ،
6 - وفيها بِئرُ يَعقوبَ. وكانَ يَسوعُ تَعِبَ مِنَ السَّفَرِ، فقَعَدَ على حافََّةِ البئرِ. وكانَ الوَقتُ نحوَ الظُّهرِ.
7 - فجاءَتِ اَمرأةٌ سامريَّةٌ تَستَقي مِنْ ماءِ البِئرِ، فقالَ لها يَسوعُ: ((أعطيني لأشرَبَ)).
8 - وكانَ تلاميذُهُ في المدينةِ يَشتَرُونَ طَعامًا.
9 - فأجابَتِ المرأةُ: ((أنتَ يَهوديٌّ وأنا سامرِيَّةٌ، فكيفَ تَطلُبُ مِنِّي أنْ أسقِـيَكَ؟)) قالَت هذا لأنَّ اليَهودَ لا يُخالِطونَ السّامِريِّـينَ.
10 - فقالَ لها يَسوعُ: ((لو كُنتِ تَعرِفينَ عَطِيَّةَ اللهِ، ومَنْ هوَ الّذي يَقولُ لكِ أعطيني لأشرَبَ، لَطَلَبتِ أنتِ مِنهُ فأعطاكِ ماءَ الحياةِ)).
11 - قالَت لَه المَرأةُ: ((لا دَلوَ معَكَ، يا سيِّدي، والبِئرُ عَميقَةٌ، فمِنْ أينَ لكَ ماءُ الحياةِ؟
12 - أبونا يَعقوبُ أعطانا هذِهِ البِئرَ، وشَرِبَ مِنها هوَ وأولادُهُ ومواشيهِ، فهَلْ أنتَ أعظَمُ مِنْ يَعقوبَ؟))
13 - فأجابَها يَسوعُ: ((كُلُّ مَنْ يَشرَبُ مِنْ هذا الماءِ يَعطَشُ ثانيةً،
14 - أمَّا مَنْ يَشرَبُ مِنَ الماءِ الّذي أُعطيهِ أنا، فلَنْ يَعطَشَ أبدًا. فالماءُ الّذي أُعطيهِ يَصيرُ فيهِ نَبعًا يَفيضُ بِالحياةِ الأبديَّةِ)).
15 - قالَت لَه المرأةُ: ((أَعطِني مِنْ هذا الماءِ يا سيِّدي، فلا أعطَشَ ولا أعودَ إلى هُنا لأستقِـيَ)).
16 - قالَ لَها: ((إِذهَبـي واَدْعِي زوجَكِ، واَرجِعِـي إلى هُنا)).
17 - فأجابَتِ المَرأةُ: ((لا زَوجَ لي)). فقالَ لها يَسوعُ: ((أصَبْتِ في قولِكِ: لا زَوجَ لي،
18 - لأنَّهُ كانَ لكَ خَمسةُ أزواجٍ، والّذي لكِ الآنَ ما هوَ زَوجُكِ. وفي هذا صَدَقْتِ)).
19 - قالَتِ المَرأةُ: ((أرى أنَّكَ نَبِـيٌّ، يا سيِّدي!
20 - آباؤُنا عَبَدوا اللهَ في هذا الجبَلِ، وأنتُمُ اليَهودُ تَقولونَ إنَّ أُورُشليمَ هيَ المكانُ الّذي يَجِبُ أنْ نَعبُدَ اللهَ فيهِ)).
21 - قالَ لها يَسوعُ: ((صدِّقيني يا اَمرَأةُ، يَحينُ وقتٌ يَعبُدُ النّـاسُ فيهِ الآبَ، لا في هذا الجبَلِ ولا في أُورُشليمَ.
22 - وأنتُم السّامِريّـينَ تَعبُدونَ مَنْ تَجهَلونَهُ، ونَحنُ اليَهودَ نَعبُدُ مَنْ نَعرِفُ، لأنَّ الخلاصَ يَجيءُ مِنَ اليَهودِ.
23 - ولكِنْ ستَجيءُ ساعَةٌ، بل جاءَتِ الآنَ، يَعبُدُ فيها العابِدونَ الصادِقونَ الآبَ بالرُّوحِ والحَقِّ. هَؤلاءِ هُمُ العابِدونَ الّذينَ يُريدُهُمُ الآبُ.
24 - اللهُ رُوحٌ، وبالرُّوحِ والحَقِّ يَجِبُ على العابِدينَ أنْ يَعبُدوهُ)).
25 - قالَت لَه المَرأةُ: ((أعرِفُ أنَّ المَسيَّا، (أي المسيحَ) سيَجيءُ. ومتى جاءَ أخبَرَنا بِكُلِّ شيءٍ)).
26 - قالَ لها يَسوعُ: ((أنا هوَ، أنا الّذي يُكلِّمُكِ)).
27 - وعِندَ ذلِكَ رجَعَ تلاميذُهُ. فتَعَجَّبوا حينَ وجَدوهُ يُحادِثُ اَمرأةً. ولكِنْ لا أحدَ مِنهُم قالَ: ((ماذا تُريدُ مِنها؟)) أو ((لماذا تُحادِثُها؟))
28 - وتَركَتِ المَرأةُ جَرَّتَها ورَجَعَت إلى المدينةِ. فقالَت للنّـاسِ هُناكَ:
29 - ((تَعالَوا اَنظُروا رَجُلاً ذكَرَ لي كُلَّ ما عَمِلتُ. فهَلْ يكونُ هوَ المَسيحُ؟))
30 - فخرَجوا مِنَ المدينةِ وجاؤُوا إلى يَسوعَ.
31 - وكانَ التَّلاميذُ في أثناءِ ذلِكَ يَقولونَ ليَسوعَ: ((كُلْ، يا مُعَلِّمُ)).
32 - فقالَ لهُم: ((لي طعامٌ آكُلُه لا تَعرِفونَهُ أنتُم)).
33 - فأخَذَ التَّلاميذُ يَتساءَلونَ: ((هَل جاءَهُ أحدٌ بِما يُؤكَلُ؟))
34 - وقالَ لهُم يَسوعُ: ((طعامي أنْ أعمَلَ بِمَشيئَةِ الّذي أرْسَلني وأُتمِّمَ عَمَلهُ.
35 - أمَا تَقولونَ: بَعدَ أربعةِ أشهُرٍ يَجيءُ الحَصادُ؟ وأنا أقولُ لكُم: تَطَلَّعوا واَنظُروا إلى الحُقولِ كيفَ اَبـيضَّت ونَضجَت لِلحَصادِ.
36 - وها هوَ الحاصِدُ يأخُذُ أُجرتَهُ، فيَجمَعُ ثَمَرًا لِلحياةِ الأبديَّةِ. فيفرَحُ الزّارعُ معَ الحاصِدِ،
37 - ويَصْدُقُ القولُ: واحِدٌ يَزرَعُ وآخَرُ يَحصُدُ.
38 - وأنا أرسَلتُكُم لِتَحصُدوا حَقلاً ما تَعِبتُم فيهِ. غَيرُكُم تَعِبَ وأنتُم تَجنُونَ ثَمرَةَ أتعابِهِ)).
39 - فآمَنَ بِه كثيرٌ مِنَ السّامِريّـينَ في تِلكَ المدينةِ، لأنَّ المَرأةَ شَهِدَت فقالَت: ((ذكَرَ لي كُلَّ ما عَمِلتُ)).
40 - فلمَّا جاءَ إلَيهِ السّامريُّونَ رَجَوا مِنهُ أنْ يُقيمَ عِندَهُم، فأقامَ يومَينِ.
41 - وزادَ كثيرًا عددُ المُؤمنينَ بِه عِندَما سَمِعوا كلامَهُ،
42 - وقالوا لِلمَرأةِ: ((نَحنُ نُؤمِنُ الآنَ، لا لِكلامِكِ، بل لأنَّنا سَمِعناهُ بأنفُسِنا وعَرَفنا أنَّهُ بالحقيقةِ هوَ مُخَلِّصُ العالَمِ)).
43 - وبَعدَ يومَينِ ذهَبَ يَسوعُ إلى الجليلِ،
44 - مَع أنَّهُ هوَ الّذي قالَ: ((لا كرامةَ لِنَبـيٍّ في وطَنِهِ)).
45 - فلمَّا وصَلَ إلى الجَليلِ، رَحَّبَ بِه أهلُها، لأنَّهُم كانوا في أُورُشليمَ في عيدِ الفِصحِ، فشاهَدوا كُلَّ ما عَمِلَ مُدَّةَ العيدِ.
46 - وجاءَ أيضًا إلى قانا الجليلِ، حيثُ جَعلَ الماءَ خَمرًا. وكانَ في كَفْرناحومَ رَجُلٌ مِنْ حاشيةِ المَلِكِ، لهُ اَبنٌ مَريضٌ.
47 - فلمَّا سَمِعَ أنَّ يَسوعَ وصَلَ مِنَ اليَهوديَّةِ إلى الجَليلِ، جاءَ إلَيهِ يَلتَمِسُ مِنهُ أنْ يَنزِلَ إلى كَفْرناحومَ لِـيشفيَ اَبنَهُ الّذي أشرَفَ على الموتِ.
48 - فقالَ لَه يَسوعُ: ((أنتُم لا تُؤمنونَ إلاَّ إذا رأيتُمُ الآياتِ والعَجائِبَ)).
49 - فقالَ لَه الرَّجُلُ: ((إِنزِلْ يا سيِّدي، قَبلَ أنْ يَموتَ ولَدي)).
50 - فقالَ لَه يَسوعُ: ((إِذهَبْ! اَبنُكَ حَيٌّ)). فآمَنَ الرَّجُلُ بِكلامِ يَسوعَ وذهَبَ إلى كَفْرناحومَ.
51 - وبَينَما هوَ في الطَّريقِ، لاقاهُ خَدَمُهُ وأخبروهُ بِأنَّ اَبنَهُ حيٌّ.
52 - فسألَهُم: ((متى تَعافى؟)) أجابوا: ((البارِحَةَ، في السّاعةِ الواحِدَةِ بَعدَ الظُّهرِ، تَركَتْهُ الحُمَّى)).
53 - فتَذكَّرَ الأبُ أنَّها السّاعةُ الّتي قالَ فيها يَسوعُ: ((إِبنُكَ حيٌّ)). فآمَنَ هوَ وجميعُ أهلِ بَيتِهِ.
54 - هذِهِ ثانِـيةُ آياتِ يَسوعَ، صنَعَها بَعدَ مَجيئهِ مِنَ اليَهوديَّةِ إلى الجَليلِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس