البشارة كما دوّنها يوحنا كلمة الله - يسوع وإخوته

1 - وسارَ يَسوعُ بَعدَ ذلِكَ في الجليلِ، وما شاءَ أنْ يَسيرَ في اليَهوديَّةِ، لأنَّ اليَهودَ كانوا يُريدونَ أنْ يَقتُلوهُ.
2 - ولمَّا اَقتَرَبَ عِيدُ المظالِّ عِندَ اليَهودِ،
3 - قالَ لَه إخوتُهُ: ((أُترُكْ هذا المكانَ واَذهَبْ إلى بلادِ اليَهوديَّةِ حتّى يَرى التَّلاميذُ أعمالَكَ،
4 - فلا أحَدٌ يَعمَلُ في الخِفيةِ إذا أرادَ أنْ يَعرِفَهُ النّـاسُ. وما دُمتَ تَعمَلُ هذِهِ الأعمالَ، فأَظهِرْ نَفسَكَ للعالَمِ)).
5 - وكانَ إخوتُهُ أنفُسُهُم لا يُؤمِنونَ بِه.
6 - فقالَ لهُم يَسوعُ: ((ما جاءَ وقتي بَعدُ. وأمَّا أنتُم، فالوَقتُ في كُلِّ حينٍ وَقتُكُم.
7 - أنتُم لا يُبغِضُكُمُ العالَمُ، ولكنَّهُ يُبغِضُني لأنِّي أشهَدُ على فسادِ أعمالِهِ.
8 - إِصْعَدوا أنتُم إلى العيدِ، فأنا لا أصعَدُ إلى هذا العيدِ، لأنَّ وَقتي ما جاءَ بَعدُ)).
9 - قالَ لهُم هذا وبَقِـيَ في الجليلِ.
10 - ولمَّا صَعِدَ إخوتُهُ إلى العيدِ، صَعِدَ بَعدَهُم في الخِفيَةِ لا في العَلانيَةِ.
11 - فكانَ اليَهودُ يَبحثونَ عَنهُ في العيدِ ويسألونَ: ((أينَ هوَ؟))
12 - وتَهامَسَ النـّاسُ علَيهِ، فقالَ بَعضُهُم: ((هوَ رَجُلٌ صالِـحٌ)). وقالَ آخرونَ: ((لا، هوَ يُضلِّلُ الشَّعبَ)).
13 - وما تَحدَّثَ عَنهُ أحدٌ جَهارًا خَوفًا مِنْ رُؤساءِ اليَهودِ.
14 - وفي مُنتَصَفِ أيّامِ العيدِ، صَعِدَ يَسوعُ إلى الهَيكَلِ وأخَذَ يُعَلِّمُ.
15 - فتَعجَّبَ اليَهودُ وقالوا: ((كيفَ يَعرِفُ الكُتُبَ المُقَدَّسَةَ، وما تَعَلَّمَ؟))
16 - فأجابَهُم يَسوعُ: ((ما تَعليمي مِنْ عِندي، بل مِنْ عِندِ الّذي أرسَلَني.
17 - إذا أرادَ أحدٌ أنْ يَعمَلَ بِمَشيئةِ اللهِ، عرَفَ هَلْ هذا التَّعليمُ مِنْ عِندِ اللهِ أو أنـّي أتكَلَّمُ مِنْ عِندي.
18 - فالّذي يتكَلَّمُ مِنْ عندِهِ يَطلبُ المجدَ لنَفسِهِ، ولكِنْ مَنْ يَطلبُ المَجدَ لِلَّذي أرسَلَهُ، فهوَ صادِقٌ لا غُشَّ فيهِ.
19 - أما أعطاكُم موسى الشَّريعةَ؟ ولا أحَدَ مِنكُم يَعمَلُ بِها. لماذا تُريدونَ أنْ تَقتُلوني؟))
20 - فأجابَتِ الجُموعُ: ((أنتَ فيكَ شَيطانٌ، فمَنْ يُريدُ أنْ يَقتُلَكَ؟))
21 - فقالَ يَسوعُ: ((ما عَمِلتُ إلاَّ عَملاً واحدًا، فتَعَجَّبتُم كُلُّكُم.
22 - أمَركُم موسى بالخِتانِ، وما كانَ الخِتانُ مِنْ موسى بل مِنَ الآباءِ، فأخَذتُم تَختُنونَ الإنسانَ يومَ السَّبتِ.
23 - فإذا كُنتُم تَختُنونَ الإنسانَ يومَ السَّبتِ لِئَلاَّ تُخالفوا شريعةَ موسى، فكيفَ تَغضبونَ علَيَّ لأنِّي شَفيتُ إنسانًا بأكمَلِهِ يومَ السَّبتِ؟
24 - لا تَحكُموا على الظـّاهِرِ، بلِ اَحكُمُوا بالعَدلِ)).
25 - فقالَ بَعضُ أهالي أُورُشليمَ: ((أما هذا هوَ الّذي يُريدونَ أنْ يَقتُلوهُ؟
26 - ها هوَ يتكَلَّمُ جَهارًا ولا يَقولونَ لَه شَيئًا. فهلِ اَقتَنَعَ الرُؤساءُ أنَّهُ المَسيحُ؟
27 - لكِنَّنا نَعرِفُ مِنْ أينَ جاءَ هذا الرَّجُلُ. وأمَّا المَسيحُ، فلا يَعرِفُ أحَدٌ حينَ يَجيءُ مِنْ أينَ جاءَ)).
28 - فقالَ يَسوعُ بأعلى صوتِهِ وهوَ يُعَلِّمُ في الهَيكَلِ: ((أنتُم تَعرِفوني وتَعرِفونَ مِنْ أينَ أنا، لكنِّي ما جِئتُ مِنْ عِندي. ذاكَ الّذي أرسَلَني هوَ حقٌّ، وأنتُم لا تَعرِفونَهُ.
29 - وأمَّا أنا فأعرِفُهُ، لأنِّي مِنْ عِندِهِ جِئتُ، وهوَ الّذي أرسَلَني)).
30 - فأرادوا أنْ يُمسِكوهُ، فما مَدَّ أحدٌ يدًا علَيهِ، لأنَّ ساعَتَهُ ما جاءَتْ بَعدُ.
31 - ولكنَّ كثيرينَ مِنَ الجَمعِ آمنوا بِه وقالوا: ((أيَعمَلُ المَسيحُ مِنَ الآياتِ حينَ يَجيءُ أكثرَ مِمَّا عَمِلَ هذا الرَّجُلُ؟))
32 - وسَمِعَ الفَرِّيسيُّونَ أنَّ النّـاسَ يَتَهامَسونَ بِهذِهِ الأُمورِ على يَسوعَ، فأرسلوا هُم ورُؤساءُ الكَهنَةِ حَرَسًا ليُمسِكوهُ.
33 - فقالَ يَسوعُ: ((سأبقى مَعكُم وَقتًا قليلاً، ثُمَّ أمضي إلى الّذي أرسَلَني.
34 - سَتَطلُبوني فَلا تَجدوني، وحَيثُ أكونُ أنا لا تَقدِرونَ أنتُم أنْ تَجيئوا)).
35 - فقالَ اليَهودُ في ما بَينَهُم: ((إلى أينَ يذهَبُ هذا، فلا نَقدِرُ أنْ نَجِدَهُ؟ أيذهَبُ إلى اليَهودِ المُشتَّتينَ بَينَ اليونانيّـينَ لِـيُعَلِّمَ اليونانيّـينَ؟
36 - ما مَعنى قولِهِ: ستَطلُبوني ولا تَجدُوني، وحيثُ أكونُ أنا لا تَقدِرونَ أنتُم أنْ تَجيئوا؟))
37 - ووقَفَ يَسوعُ في آخرِ يومٍ مِنَ العيدِ وهوَ أعظَمُ أيّامِهِ، فقالَ بأعلى صوتِهِ: ((إنْ عَطِشَ أحَدٌ، فليَجئْ إليَّ ليَشرَبَ.
38 - ومَنْ آمنَ بـي، كما قالَ الكِتابُ، تَفيضُ مِنْ صَدرِهِ أنهارُ ماءٍ حيٍّ)).
39 - وعَنى بِكلامِهِ الرُّوحَ الّذي سَينالُهُ المُؤمِنونَ بِه، فما كانَ الرُّوحُ أُعطِـيَ حتّى الآنَ، لأنَّ يَسوعَ ما تَمجَّدَ بَعدُ.
40 - فقالَ كَثيرونَ مِمَّنْ سَمِعوا كلامَ يَسوعَ: ((بالحقيقةِ هذا هوَ النَّبـيُّ)).
41 - وقالَ غيرُهُم: ((هذا هوَ المَسيحُ! ))وقالَ آخرونَ: ((أمِنَ الجليلِ يَجيءُ المَسيحُ؟
42 - أما قالَ الكِتابُ إنَّ المَسيحَ يَجيءُ مِنْ نَسلِ داودَ، ومِنْ بَيتَ لحمَ مدينةِ داودَ؟))
43 - فاَنقَسَمَ رأيُ النّـاسِ فيهِ.
44 - وأرادَ بَعضُهُم أنْ يُمسكوهُ، فما مَدَّ أحَدٌ يَدًا علَيهِ.
45 - ورجَعَ الحرَسُ إلى رُؤساءِ الكَهنَةِ والفَرِّيسيّـينَ، فقالَ لهُم هَؤُلاءِ: ((لماذا ما جِئتُمْ بِه؟))
46 - فأجابَ الحرَسُ: ((ما تكَلَّمَ إنسانٌ مِنْ قَبلُ مِثلَ هذا الرَّجُلِ! ))
47 - فقالَ لهُمُ الفَرِّيسيُّونَ: ((أخَدَعكُم أنتُم أيضًا؟
48 - أرأيتُم واحدًا مِنَ الرُؤساءِ أوِ الفَرِّيسيّـينَ آمنَ بِه؟
49 - أمَّا هَؤُلاءِ العامَّةُ مِنَ النّـاسِ الّذينَ يَجهَلونَ الشَّريعةَ، فهُم مَلعونونَ)).
50 - فقالَ نيقوديموسُ، وكانَ مِنَ الفَرِّيسيِّينَ، وهوَ الذي جاءَ قَبْلاً إلى يَسوعَ:
51 - ((أتحكُمُ شَريعتُنا على أحَدٍ قَبلَ أنْ تَسمَعَهُ وتَعرِفَ ما فَعَلَ؟))
52 - فأجابوهُ: ((أتكونُ أنتَ أيضًا مِنَ الجليلِ؟ فَتِّشْ تَجِدْ أنَّ لا نَبِـيَّ يَظهَرُ مِنَ الجليلِ)). [
53 - ثُمَّ اَنصَرَفَ كُلُّ واحدٍ مِنهُم إلى بَيتِهِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس